الاتحاد

الإمارات

الفوعة تصرف الدفعة الأخيرة لمزارعي التمور بقيمة 69 مليون درهم

منطقة استقبال إنتاج المزارعين في شركة

منطقة استقبال إنتاج المزارعين في شركة

أعلنت شركة ''الفوعة'' عن صرف الدفعة المالية السادسة والأخيرة للمزارعين بقيمة 69 مليون درهم تمثل مستحقات تسويق 5622 مزارعا لانتاجهم، ليتجاوز إجمالي ما تم صرفه للمزارعين خلال موسم ،2008 الى 420 مليون درهم استفاد منها 15897 مزارعا·
وكشف المهندس سعيد سالم مسري الهاملي المدير العام لشركة ''الفوعة'' عن أن إجمالي الكميات المستلمة من تمور المزارعين أثناء موسم التسويق بلغ ما يزيد عن 77 ألف طن مقارنة بـ 75 ألف طن خلال الموسم الماضي·
واشار إلى أن موسم 2008 شهد ارتفاعاً ملحوظاً في المعدل العام لجودة التمور المستلمة، حيث بلغت نسبة الجيد من التمور المستلمة 38% وذلك بسب اهتمام المزارعين بإنتاج مزارعهم وزيادة الوعي لديهم من خلال الاطلاع على التقويم الزراعي الذي يتضمن أهم العمليات الزراعية الأساسية لخدمة أشجار النخيل، والتزامهم بتطبيق المعايير العامة والخاصة لتقييم جودة التمور أثناء تسويقها، وكذلك ساهم دليل تسويق التمور في تعريفهم بإجراءات ومعايير الاستلام·
وأكد الهاملي أهمية نظام صرف الدفعات وانعكاسها على زيادة اهتمام المزارعين بمزارعهم ومتابعتهم لها بشكل مباشر ومستمر اضافة إلى التعرف على جودة الأصناف التي سوقت والتي كان لها بالغ الأثر على قيمة الفاتورة التي تصرف لهم، لافتا إلى أن صرف المستحقات خلال الموسم عاملاً أساسيا في جذب المواطنين من أصحاب المزارع لمتابعة مزارعهم خلال الموسم ومعرفة نتائج تسويقها·
وحول الخدمات التي قدمتها الفوعة للمزارعين هذا الموسم، أكد المهندس سعيد على الدور الحيوي والهام الذي لعبه مركز الاتصال التابع لشركة الفوعة في تحقيق التواصل مع المزارعين، من خلال خدمة حجز المواعيد عن طريق الهاتف المجاني التابع لشركة الفوعة·
وتلقى المركز أكثر من 74 ألف اتصال خلال الموسم منها 44 ألف اتصال للحجز، معتبر الرقم توضيح لماهية الجهد الذي بذل في سبيل تقديم خدمات عدة للمزارعين تنوعت ما بين الحجوزات والاستفسارات بالإضافة إلى تقديم المقترحات·
وقال الهاملي فيما يتعلق بالصناديق البلاستيكية، انه تم إرجاع أكثر من 64% من إجمالي كمية الصناديق المستلمة من المزارعين أثناء الموسم، وسيتم إرجاع بقية الصناديق للمزارعين خلال الشهر الحالي وفق آلية منظمة، مشيرا الى ان الشركة تدرس حالياً شراء ما يزيد عن مليونين ومئتي صندوق بلاستيكي، وذلك بهدف توفير كافة احتياجات المزارعين من الصناديق للموسم المقبل·
واشار الدكتور المهندس كريم محيي الدين سعيد الرئيس التنفيذي لشركة ''الفوعة''، ان تطبيق فكرة صرف الدفعات المالية أثناء الموسم جاءت بهدف التسهيل على المزارعين وضمان توافر المبالغ المالية من مستحقاتهم والتي ستخدمهم لا محالة في توفير المستلزمات التي تحتاجها المزرعة خلال وبعد موسم التسويق، علماً بأنه تم صرف الدفعة السادسة والأخيرة من مستحقات المزارعين والتي تبلغ قيمتها 69 مليون درهم·
وأضاف ان الدفعة السادسة تغطي قيمة مستحقات المزارعين الذين قاموا بتسويق تمورهم لدى مراكز الاستلام التابعة للشركة خلال الفترة من 27 أكتوبر وحتى نهاية موسم التسويق، لافتا الى استفادة أكثر من 5622 مزارعا من الدفعة، منهم 1530 مزارعا يتم صرف المبالغ المالية لهم لأول مرة منذ بدء الموسم·
وقال إنه للمرة الأولى يتم صرف مستحقات المزارعين وتحويلها لحساباتهم البنكية مباشرة أثناء فترة الموسم، لما في ذلك من خدمة لمصالح المزارعين دون الحاجة لانتظار مستحقاتهم بعد نهاية الموسم، مشيرا الى انه سيتم تطبيق هذا النظام خلال المواسم المقبلة·
ودعا الدكتور كريم كافة المزارعين الذين لم يتسلموا مستحقاتهم حتى الوقت الحالي ضرورة توفير أرقام حساباتهم البنكية حتى يتسنى للشركة تحويل مستحقاتهم المالية دون تأخير·
وأشاد المزارعون بنظام صرف الدفعات المالية الذي اتبعته شركة الفوعة لأول مرة هذا الموسم آملين استمرارية تطبيقه خلال المواسم القادمة لما فيه من فائدة للمزارعين·
واعتبر راشد سعيد الحميري أحد أصحاب المزارع في المنطقة الشرقية أن تطبيق نظام صرف المستحقات الجديد فكرة ممتازة وهو أفضل بكثير من النظام السابق الذي كانت الدفعات تصرف فيه ضمن دفعة واحدة بعد انقضاء الموسم، مشيرا إلى أن هذا النظام ساهم في خدمة المزارعين بشكل كبير في توفير متطلبات المزرعة خلال الموسم·
وأكد محمد سعيد الفلاحي احد اصحاب المزارع الذي يسوق تموره في مركز غياثي بالمنطقة الغربية، أن نظام صرف الدفعات المالية كل أسبوعين أثناء الموسم أفضل من صرفه مرة واحدة في نهاية الموسم، لأنه يصب في صالح المزارعين ويمكنهم من استغلاله بالطريقة المثلى في توفير أي متطلبات قد تحتاجها المزرعة أثناء موسم التسويق·
وقال محمد مصبح مبارك صاحب إحدى المزارع في المنطقة الشمالية والذي يسوق تموره في مركز استلام الفوعة، إن نظام صرف مستحقات المزارعين الجديد أفضل من المواسم السابقة لأن المبالغ المصروفة للمزارع تسهل عليه من ناحية أي التزامات مالية قد تطرأ خلال الموسم

اقرأ أيضا

صور.. الإمارات تواصل إغاثة العائدين إلى قراهم في الضالع