الرياضي

الاتحاد

4 فضيات و5 برونزيات لمنتخبنا في اليوم الثاني لـ «عالمية الإعاقة»

علم الإمارات يرفرف في منصة التتويج لليوم الثاني على التوالي بـ «عالمية الاعاقة»

علم الإمارات يرفرف في منصة التتويج لليوم الثاني على التوالي بـ «عالمية الاعاقة»

انتزع منتخبنا 9 ميداليات في اليوم الثاني لبطولة الألعاب العالمية للإعاقة والبتر التي تستضيفها الشارقة حالياً، والميداليات عبارة عن 4 فضيات، و5 برونزيات، ليرتفع حصاده إلى 19 ميدالية في البطولة.
وفاز عبدالله العرياني وسيف النعيمي بفضيتي الرماية، فيما حازت فاطمة الكعبي برونزية رافعات القوى وزن 82 كجم، ونالت هيفاء النقبي فضية رافعات القوى وزن 60 كجم، وكسب يحيى البلوشي برونزية 100 متر جري، وعانقت سهام الرشيدي فضية رمي القرص، فيما كسب عايض الأحبابي برونزية 200 متر جري على الكراسي المتحركة، وحازت مريم المطروشي البرونزية وسكينة البلوشي فضية.
وحصلت السعودية على الميدالية الذهبية الأولى عن طريق مسابقة ألعاب القوى في 100 متر عدو.
يذكر أن المنتخب الصيني تصدر اليوم الأول للفعاليات برصيد 14 ميدالية ذهبية وفضية وبرونزيتين، تلته إيران برصيد 6 ذهبيات و5 فضيات وبرونزية.
وحرص محمد محمد فاضل الهاملي رئيس اتحاد المعاقين وأحمد الفردان أمين عام مجلس الشارقة الرياضي وطارق سلطان بن خادم نائب رئيس اللجنة العليا المنظمة رئيس اللجنة التنفيذية للبطولة وماجد العصيمي أمين السر العام لاتحاد المعاقين رئيس وفد منتخبنا على تهنئة اللاعبين بالإنجاز الكبير الذي حققوه وطالبوهم بمواصلة تحقيق الانتصارات.
من جانبه، ثمن طارق بن خادم الإنجاز الذي حققه فرسان الإرادة، مشيراً إلى أن أبطالنا كانوا على العهد بهم وفاقوا توقعات الجهازين الإداري والفني، وهو الأمر الذي ستكون له انعكاساته الإيجابية على مستقبل رياضة ذوي الاحتياجات الخاصة بالدولة.
وقال: “المنتخب بهذه الروح التي سادت جميع اللاعبين قادر على مواصلة مسيرة النجاح حتى النهاية، وحصاد فرسان الإرادة سيكون تاريخياً في الألعاب العالمية بالمقارنة بمشاركاتهم السابقة مثلما هو حال التنظيم التاريخي لإمارة الشارقة لهذا الحدث العالمي لرياضة المعاقين”.
وقام كل من الشيخ محمد بن سعود القاسمي رئيس اللجنة العليا المنظمة للبطولة، والشيخ محمد بن صقر القاسمي وكيل وزارة الصحة المساعد، مدير منطقة الشارقة الطبية، والشيخ خالد بن صقر القاسمي رئيس دائرة الأشغال بالشارقة، بزيارة مواقع المنافسات وتتويج عدد من الفائزين في الألعاب المختلفة.
إلى ذلك، طالب أحمد ناصر الفردان الأمين العام لمجلس الشارقة الرياضي، بتفريغ أبطالنا المتأهلين إلى دورة الألعاب شبه الأولمبية التي تستضيفها لندن أغسطس المقبل، حتى يكون “فرسان الإرادة” في قمة جاهزيتهم النفسية والبدنية لرفع علم الدولة عالياً خفاقاً في هذه التظاهرة الأولمبية بعد أن أضحى الاحتراف يطرق رياضة المعاقين في العالم.
ووجه أمين عام مجلس الشارقة الرياضي الشكر إلى صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، على دعمه غير المحدود للمعاقين، موضحاً أن سموه ظل حريصاً منذ بداية السبعينيات على رعايتهم حتى يكونوا أعضاء فاعلين في المجتمع وكانت البداية بإنشاء مدينة الشارقة للخدمات الإنسانية، وأعقب ذلك قرار سموه بإنشاء نادي الثقة كأول ناد للمعاقين بالدولة.
وقال: “المشاركة الأولى كانت في الدورة العربية بتونس، ونجحنا من خلالها في الوصول إلى منصة التتويج بإحرازنا للميدالية البرونزية لتتحول رياضة المعاقين من الهامش إلى التنافسي في أعقاب الاهتمام الكبير الذي ظل يوليه صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة للمعاقين، حيث أنشأ سموه جائزة الشارقة للمبدعين إضافة إلى تكوين أول جمعية لأولياء أمور المعاقين”.
كما أشاد بالنتائج الإيجابية التي حصل عليها “فرسان الإرادة” في الألعاب العالمية، مؤكدين أن رياضة المعاقين بالدولة تسير بخطوات حثيثة إلى الأمام وفق النهج المرسوم، خاصة أنها تواجه تحدياً جديداً في “أولمبياد” لندن 2012، حيث نطمح لإنجاز جديد كما عودنا أبطالنا دائماً.
من ناحيته، أشاد فاضل المنصوري عضو اتحاد المعاقين باستضافة الدولة لمثل هذه الأحداث العالمية، مشيراً إلى أن مشاركة 50 دولة في الحدث تؤكد المكانة المرموقة للإمارات في الخريطة العالمية للمعاقين.
وقال: “إن (فرسان الإرادة) على قدر المسؤولية الملقاة على عاتقهم دائماً للوصول إلى منصات التتويج وإسعاد الشارع الرياضي”.
وأضاف: “الإنجازات التي تحققت ثمرة اهتمام قيادتنا الرشيدة بهذه الشريحة”، مشيداً بدور اتحاد المعاقين والمجالس الرياضية في دعم منتخب الإمارات لتحقيق النجاحات من أجل الوصول إلى منصات التتويج في المحافل كافة القارية والدولية.

محمد بن صقر: إنجازات «فرسان الإرادة» أسعدتنا

الشارقة (الاتحاد) - أكد الشيخ محمد بن صقر القاسمي وكيل وزارة الصحة المساعد مدير منطقة الشارقة الطبية، “إن أجواء احتفال الدولة باليوم الوطني الأربعين والإنجازات التي حققها (فرسان الإرادة) أسعدت الجميع وكل من حرص على متابعة فعاليات الألعاب العالمية، مشيراً إلى أن الإرادة هي القاسم المشترك في الحدثين”.
وأشار إلى أن الإنجازات التي ظل يحققها المعاقون في المحافل كافة، القارية والدولية، ليست غريبة على هذه الشريحة الفاعلة في المجتمع والتي ظلت تحصد النجاح تلو الآخر في أعقاب الاهتمام الكبير الذي تجده من قيادتنا الرشيدة.
وختم الشيخ محمد بن صقر حديثه بقوله “إن المعاقين دائماً قدر المسؤولية الملقاة على عاتقهم للوصول مجدداً إلى منصات التتويج”.


رئيس وفد لبنان: جئنا من أجل الاحتكاك

الشارقة (الاتحاد) – أكد نبيل عبده رئيس وفد لبنان، أن منتخب بلاده جاء إلى الإمارات من أجل الاحتكاك حتى يقوى عود لاعبيه الذين تنقصهم خبرة مثل هذه المشاركات.
وأشار إلى أن 8 من لاعبيه يشاركون في مسابقتين فقط، هما الطاولة وألعاب القوى حيث نتطلع لترك بصمة في بطولة الشارقة.
وأشار رئيس وفد لبنان إلى أن تنظيم البطولة للمرة الأولى في الشرق الأوسط وفي الإمارة الباسمة يؤكد ثقة الاتحاد الدولي في الإمارات، وهذا بالطبع يؤكد أن رياضة المعاقين في الإمارات تسير بخطوات ثابتة إلى الأمام بفضل الاهتمام الذي تجده من قبل القائمين على أمرها.

رئيس الاتحاد الدولي يبدي إعجابه بالمنشآت

الشارقة (الاتحاد) – أبدى الأميركي بول رئيس الاتحاد الدولي للإعاقة الحركية والبتر، إعجابه بالمنشآت التي تستضيف بطولة الألعاب العالمية في نسختها السادسة بنادييي الثقة وسيدات الشارقة والجامعة الأميركية.
وقال: “إن البرامج تسير وفق النهج المرسوم على حسب الأنظمة واللوائح”، مشيراً إلى أن وجود نخبة من اللاعبين يصب في مصلحة البطولة في أعقاب تبادل الخبرات.

7 ميداليات للصين في السباحة

الشارقة (الاتحاد) – اختتمت منافسات لفئات مختلفة في السباحة من منصات الجامعة الأميركية، حيث نالت الصين نصيب الأسد من ميداليات هذه الرياضة محرزة سبع ذهبيات، في حين كان حضور سباحين بولندا من كلا الجنسين واضحاً من خلال نيلهم أربع ذهبيات متفرقة على فئات عدة، في المقابل كان السباحين الإيرانيين يشكلون منافساً قوياً من خلال حصولهم على ثلاث فضيات وثلاث برونزيات.

اقرأ أيضا

خان.. «الحصان الأسود» إلى «إنييستا الزعيم»