الرياضي

الاتحاد

ورش ودورات مدربين ونجاح مشروع «التأمين» على اللاعبين

دورة تطوير الكوادر بالتعاون مع نادي الإنتر الإيطالي

دورة تطوير الكوادر بالتعاون مع نادي الإنتر الإيطالي

بلغ عدد الورشات التدريبية التي نظمها المجلس للأندية المنضوية تحت لوائه 18 دورة تضمنت جميع الجوانب التطويرية في الأداء الإداري والمهني للكوادر الوظيفية العاملة في الأندية، بالإضافة إلى الدورات الفنية للمدربين والكوادر الإدارية الفنية بفرق المراحل العمرية لتلك الأندية، وذلك للإطلاع على التطبيقات العالمية والأساليب الكروية في المدارس الأوروبية التي تجمع مجلس أبوظبي الرياضي باتفاقياته العالمية مع أندية الإنتر الإيطالي وفالنسيا الإسباني ومانشستر سيتي الإنجليزي، وبلغت الزيارات المحلية لأندية أبوظبي لتلك الأندية العالمية ست زيارات ميدانية تم الخروج منها بنتائج مثمرة ومكتسبات تعزز الاحتراف في أبوظبي.
وضمن خططه وأولوياته الإستراتيجية حرص مجلس أبوظبي الرياضي على استضافة الأحداث الرياضية العالمية والقارية والإقليمية لما لها من أهمية كبرى وفرصة متميزة يلتقي من خلالها نجوم ونجمات الرياضات العالمية في مختلف الألعاب على أرض أبوظبي الذي يعد في حد ذاته تكريماً وإنجازاً كبيراً لمسيرة الرياضة في الإمارات، حيث شهدت السنوات الأربع إقامة 99 حدثاً رياضياً دولياً، بينما وصل عدد الأحداث الرياضية المحلية إلى 483 حدثاً محلياً، مما يؤكد النقلة الاحترافية التي تعيشها الرياضة في أبوظبي والجهود المبذولة لجعلها واحدة من المدن العالمية رياضياً.
وحصلت الرياضة المدرسية والجامعية على حيز كبير من مسيرة التطوير التي يحملها على عاتقه مجلس أبوظبي الرياضي الساعي دوماً، للتأكيد على أن قطاع المدارس أحد القطاعات المهمة والرافدة في عمليات التنمية الرياضية، لما يضمه من مواهب وقدرات وإمكانات كبيرة قادرة على أن تحقق الأمجاد في مسيرة رياضة الإمارات. ونال 15 مدرباً مواطناً على الرخصة التدريبية “سي” و10 مدربين مواطنين على الرخصة التدريبية “دي”، حيث تعتبر تلك الشهادات معتمدة دولياً وآسيوياً، لتنخرط ضمن خطط المجلس وبرنامج الرعاية الرياضية لتطوير الكوادر الفنية وتأهيلهم بصورة علمية ودعمهم بشهادات معتمدة من الاتحاد الآسيوي لكرة القدم.
من ناحية أخرى حصد مشروع “التأمين على اللاعبين” الذي طبقه المجلس على الأندية الكروية الخمسة “العين والجزيرة والوحدة وبني ياس والظفرة “، نجاحات كبيرة ومنجزات إضافية لمسيرته الواعدة، حيث أصبح المشروع واحداً من المشاريع المهمة التي تستفيد منها أندية أبوظبي الكروية، إزاء الضمانات والخدمات التي يقدمها برنامج التأمين.
وجاءت آخر الأرقام التي كشفها المجلس عن قيام شركة تأمين لاعبي أندية أبوظبي لكرة القدم، بدفع تعويضات بلغت مليون دولار عن إصابات لاعبيها لموسم 2010-2011 ليشكل نقلة نوعية ومحوراً جوهرياً في جوانب تخفيف الأعباء المالية عن كاهل الأندية والمساهمة بدعم مصاريفها في مجال إصابات اللاعبين، مع العلم أن البرنامج يحمل مواصفات برامج تأمين اللاعبين نفسها، المعمول بها في الملاعب الأوروبية.



دور فعال للمجلس في المناسبات الاجتماعية

أبوظبي (وام) - يلعب مجلس أبوظبي الرياضي دوراً بارزاً وفاعلاً في المشاركة في جميع المناسبات والفعاليات الاجتماعية التي تشهدها أبوظبي بين حين وآخر مثل مشاركته في فعاليات “معرض الصيد والفروسية” الذي يقام في أبوظبي سنوياً للمرة الثالثة على التوالي إلى جانب مشاركته مرتين في فعاليات “معرض نجاح للتوظيف”.
وساهم المجلس في دعم الحملة الوطنية التي أطلقتها هيئة الصحة في أبوظبي لمكافحة سرطان الثدي من خلال برنامج الرعاية الرياضية، بالإضافة إلى مشاركته في الحملة الوطنية للتصويت على “جزيرة بوطينة”، لتكون ضمن العجائب الطبيعية السبع، فضلاً عن مبادراته الهادفة لدعم وتعزيز الكرنفالات الرياضية الاجتماعية، والمساهمة في نشر الثقافة الرياضية من خلال مطبوعاته الإعلامية، من مجلة شهرية وأسبوعية والإصدارات العديدة للبطولات والمسابقات الرياضية، والدليل السنوي الذي يحتوي على كافة البيانات الإحصائية لرياضة أبوظبي. والمجلس له موقع إلكتروني ويعتبر بوابة الرياضيين على “الشبكة العنكبوتية” من خلال بثه المباشر لجميع النشاطات الرياضية، حيث يعمل بخاصية هي الأولى من نوعها على مستوى المواقع الرياضية، بإتاحة الفرصة لفئة المكفوفين بمتابعته إيماناً من رسالته الطامحة لدمج ذوي الإعاقة في المجتمع.


تطوير المنشآت الرياضية

أبوظبي (وام) - أطلق مجلس أبوظبي الرياضي «جائزة الموظف المثالي» لتحفيز وتشجيع الكوادر الوظيفية العاملة في الأقسام والإدارات داخل الأمانة العامة للمجلس، في خطوة هادفة للارتقاء بجودة الأداء، وتعزيز الخطوات الاحترافية في منظومة العمل، وإيجاد بيئة ناجحة تعمل على تحقيق المكتسبات والنجاحات الكبيرة للمشاريع والبرامج الهادفة التي يتم طرحها للساحة الرياضية.
وشملت مهام مجلس أبوظبي الرياضي كل الجوانب التطويرية للرياضة منها تطوير المنشآت الرياضية وتوفير البنى التحتية ذات المواصفات والمعايير الدولية لتطبيقها في أندية أبوظبي، لتكون نموذجاً يحتذى به على مستوى دول العالم، حيث ساهم في تفعيل دوره التطويري للمرافق والمنشآت الرياضية، وعمل على منحها التصاميم الهندسية الحديثة، واعتماد الخطوات المناسبة لقيام الصروح العمرانية الرياضية بحلة زاهية.
ومن البرامج التطويرية الهادفة التي أسهمت في نقلة نوعية تطبيق المجلس لبرنامج تطوير الأندية الذي استمر أربع سنوات، ليشمل جميع أندية إمارة أبوظبي لتحقيق المعايير الاحترافية في كافة المجالات الإدارية والمالية والفنية والتسويقية والطبية والأمن والسلامة، وصولاً لترجمة فاعلة لجميع البنود والمحاور التطويرية.

اقرأ أيضا

خان.. «الحصان الأسود» إلى «إنييستا الزعيم»