الرياضي

الاتحاد

«أبوظبي الرياضي» يسعى لجعل العاصمة رائدة عالمياً

منتخب السيدات حقق لقب بطولة غرب آسيا

منتخب السيدات حقق لقب بطولة غرب آسيا

يسعى مجلس أبوظبي الرياضي الجهة الحكومية المعنية بالرياضة والرياضيين والمشرفة والمسؤولة عن تطوير الرياضة في أبوظبي، إلى جعل العاصمة من أهم المدن العالمية الرائدة، في استضافة الأحداث الرياضية الدولية، في مختلف الألعاب والرياضات، وجعلها منارة وقبلة للزوار والسياح، من مختلف بقاع العالم، لأن الرياضة عنصر فاعل في تنمية الموارد الاقتصادية والسياحية والاجتماعية.
وجاء القانون الأخير الذي أصدره صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، بصفته حاكماً لإمارة أبوظبي، بشأن مجلس أبوظبي الرياضي، بمثابة التكريم الحقيقي لشريحة الرياضة والرياضيين، والوسام الثمين لدعم الطاقات والقدرات الشبابية، وحثها على تقديم أقصى ما لديها من عطاء في ساحات التنافس الإقليمية والدولية والقارية.
وأوصت الخطة الإستراتيجية التي أطلقها مجلس أبوظبي الرياضي منذ بدء عمله بالارتقاء بالعمل الرياضي والشبابي لجميع شرائح المجتمع في أبوظبي، إضافة إلى تنظيم الدعم المالي والإداري والفني للأندية المنضوية تحت لوائه، وفقاً للمعايير التي وضعها المجلس لتطبيق الاحترافية بدقة متناهية، لتسهم في إحداث النقلة النوعية في رياضة أبوظبي، وتجسد الأهداف المستقبلية، ضمن المحاور الإستراتيجية، لتحقيق النهوض الرياضي، والتكامل الاحترافي في المنظومة الرياضية، ولتؤسس مرحلة جديدة مليئة بالازدهار والتقدم الرياضي.
وحرص المجلس على تجسيد وتكريس محاور التطور والتقدم في الحركة الرياضية في أبوظبي منذ توليه زمام القيادة، فانبثقت روح التفاعل والمثابرة والتفاني، لكل أطياف وشرائح المجتمع التي استهدفها المجلس من خلال برامجه التوعوية، بأهمية الرياضة ومشاريعه التطويرية وبطولاته المتنوعة ودعمه للفعاليات والأحداث المحلية والدولية، ولتشكل لوحة تعبيرية صادقة عن مدى الالتزام والتعاون والتكاتف، في سبيل الرقي والرفعة برياضة أبوظبي، نحو مصاف العالمية، خاصة بعد أن وفر المجلس كافة الإمكانات والقدرات، وعمل على تهيئة بيئة رياضية خصبة، تساعد على الابتكار والإبداع والتميز على الصعيد الرياضي بكافة الألعاب التي تمارس في الأندية الرياضية في أبوظبي.
واستطاع المجلس أن يفي بوعوده بتحقيق متطلبات ورغبات الحركة الرياضية في أبوظبي وتنفيذ أولوياته الإستراتيجية التي شكلت عنوانا للطريق في بداية مسار عمله منذ عام 2007 لتؤكد المدة الزمنية لسنوات العمل الأربع الفعلية كتابة شهادة نجاح بأسطر وأحرف ذهبية رسخت بمنجزات رياضية، وأسهمت في نقلة جذرية، وأكدت الرؤية الثاقبة للقيادة الحكيمة بتأسيسها للمجلس الذي يعد مشروعاً وطنيا نابعاً من فكر النقلة الحضارية التي تشهدها أبوظبي في شتى المجالات.
ووفقاً لخطته الإستراتيجية أقام مجلس أبوظبي الرياضي العديد من الفعاليات الرياضية والندوات وورش العمل التطويرية والبرامج الهادفة لشريحة الرياضة والرياضيين، والطامحة للارتقاء بمستوى رياضة أبوظبي وجعلها تنعم بالازدهار والتقدم، وشمل جميع قطاعات الرياضة في الألعاب الفردية والجماعية والاهتمام بالرياضة المدرسية والجامعية والنسائية والمجتمعية، والعمل على تنظيم الأحداث الرياضية وفق أجندة معتمدة وواضحة المعالم، بعيداً عن العمليات العشوائية.
وتشير الإحصائيات الرقمية لخططه وبرامجه الاستراتيجية على مدى السنوات الأربع إلى أن نسبة التوطين في كادره الوظيفي بلغت 88 في المائة في إطار دعمه الكوادر الوطنية، والأخذ بيدها نحو مواقع متقدمة في الإدارة والقيادة، خاصة بعد النجاحات المشهودة للسواعد الإماراتية في المناسبات الرياضية.
ونظم المجلس 190 دورة تدريبية لجميع الكوادر الوظيفية العاملة في الأمانة العامة للمجلس وبرنامج الرعاية الرياضية ولجنة كرة القدم النسائية لرفع مستوى الأداء المهني بجانب ثماني دورات تدريبية وتطويرية شملت جميع لاعبي أبوظبي لتنمية وتطوير المفاهيم والأداء والأفكار وصولاً للشمولية الاحترافية في كافة الخطوات.
وبلغ عدد الطلاب المشاركين في 18 مسابقة رياضية ضمن المسابقات الرياضية المدرسية على مدى السنوات الأربع 260 ألف طالب وطالبة يمثلون 305 مدارس في إمارة أبوظبي، وينظم المجلس سنوياً مسابقات رياضية مدرسية تنتهي بإقامة اليوم الأولمبي المدرسي للطلاب والطالبات الذي حاز جائزة “أفضل مبادرة خلاقة”، عن فئة الإبداع المؤسسي في جائزة محمد بن راشد للإبداع الرياضي لعام 2010 .
ونظم المجلس دورات تأهيلية للطلاب والطالبات في مجال التحكيم الرياضي لألعاب كرة القدم والسلة واليد والطائرة، بمشاركة 400 طالب وطالبة.
ولعبت الرياضة الجامعية دوراً فاعلاً وبارزاً في المشاركة في البرامج الرياضية التي نظمها المجلس، حيث بلغ عدد المشاركين في المسابقات الرياضية الجامعية حوالي ألف و300 طالب وطالبة في سبع مسابقات رياضية، وكشفت الأرقام خلال عامي 2009 و2010 عن حصول الفرق الرياضية ولاعبي أبوظبي في الألعاب الجماعية والفردية عن 137 ميدالية ملونة في كافة الاستحقاقات المحلية والخارجية.
وأطلق مجلس أبوظبي الرياضي في خطوة غير مسبوقة على مستوى الدولة مشروع “مراكز النخبة الرياضية”، في ألعاب الملاكمة والمصارعة والجودو والمبارزة لدمج طلاب المدارس في بيئة رياضية لتخريج وصناعة أبطال أولمبيين، حيث وصل عدد المراكز إلى ستة مقسمة، وفقاً للكثافة السكانية على مدن أبوظبي، بمشاركة 398 طالباً.
وتشير الأرقام وفقاً لآخر الإحصائيات والاستبيانات إلى أن عدد الأخبار والتقارير الإعلامية الصادرة عن رياضة أبوظبي لعامي 2010 و2011 بلغت أربعة آلاف و314 تقريراً وخبراً إعلامياً، ليؤكد أن العاصمة تعاصر نقلة إعلامية هائلة في ظل رسالتها الرائدة باستضافة أهم وأكبر الأحداث العالمية والقارية والإقليمية، إلى جانب المسابقات الرياضية المحلية.
وكان للمجلس الدور الفاعل في ترسيخ رسالتها الإعلامية، وعكس الصورة المشرقة لرياضة أبوظبي بمساعيه الرامية للتطوير والارتقاء، حيث عمل المجلس بشراكته الاستراتيجية، مع وسائل الإعلام المرئية والمكتوبة والمسموعة، على تبوؤ تغطية الأحداث والنشاطات الرياضية بحيادية وجدية ومثابرة وإبرازها بصورة تتوافق مع أهداف الحدث ورؤيته المستقبلية باعتبار الإعلام المرآة الحقيقية لنقل الوقائع والأحداث بصورة دقيقة.
وأشارت آخر الأرقام الصادرة عن المجلس إلى أن عدد الفعاليات الرياضية المجتمعية التي أقيمت في أبوظبي بلغت 29 حدثاً، بينما بلغ عدد الأحداث والفعاليات الرياضية النسوية 15 فعالية وحدثاً، فيما بلغ عدد الأنشطة والألعاب الرياضية التي تمارس في أندية أبوظبي 16 نشاطاً رياضياً، وحصل ثمانية مدربين من الكوادر التدريبية الوطنية على الرخصة التدريبية “بي”.
ووفقاً للإحصائيات التي أصدرها مجلس أبوظبي الرياضي عن عدد الرياضيين المسجلين في الأندية الرياضية ضمن الألعاب الفردية والجماعية والذي وصل إلى ألفين و712 رياضياً، فيما كان عدد الرياضيين المنتسبين لبرنامج الرعاية الرياضية قد وصل إلى 110 رياضيين، بينما بلغ عدد الأندية الرياضية المسجلة في صندوق معاشات ومكافآت التقاعد 17 نادياً .
ويحظى المجلس بشراكات عالمية ومحلية على مختلف المستويات والمجالات والتخصصات وصلت إلى 33 شريكاً محلياً وعالمياً، مكنته من تحقيق الشراكة المتكاملة ترجمة لاستراتيجية أبوظبي الساعية إلى تعزيز التعاون الوثيق بين الهيئات والمجالس على مستوى الإمارة، ومع الاتحادات الرياضية محلياً، والأندية عالمياً وصولاً إلى تحقيق الرؤية المشتركة وتعزيز تكامل الأدوار في الأداء والالتزامات، وأكدت التقارير الإحصائية أن نسبة رضا العملاء والشركاء بلغت 88 في المائة، بينما بلغت نسبة رضا الموظفين عن المجلس 82 في المائة.


تطوير كرة القدم النسائية
أبوظبي (وام) - تولى المجلس على عاتقه تطوير كرة القدم النسائية من خلال اتفاقيته مع اتحاد كرة القدم، وتشكيله المباشر للجنة لإدارة شؤون كرة القدم النسائية على مستوى الدولية، أثمرت عن تشكيل منتخب نسوي كروي نجح في تحقيق بطولة غرب آسيا للسيدات في كرة القدم مرتين متتاليتين عامي 2009 و2011.
وتأتي كل تلك المنجزات التي حققها مجلس أبوظبي الرياضي في ظل فترة زمنية تعد بالقياسية أثمرت عن نهضة رياضية في أبوظبي، بما يوازي المصاف العالمية في ظل الرؤية الثاقبة والتوجيهات الحكيمة لسمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان مستشار الأمن الوطني الذي يولي اهتماماً كبيراً بتعزيز مكانة أبوظبي كواحدة من أهم الوجهات الرياضية العالمية، إيماناً لما تملكه من قاعدة رياضية متكاملة وخطط طموحة تسعى إلى تكوين بيئة رياضية محترفة تحقق النجاح والاستدامة للرياضة والرياضيين.

اقرأ أيضا

خان.. «الحصان الأسود» إلى «إنييستا الزعيم»