الرياضي

الاتحاد

4 مباريات في الجولة الثانية لدوري «الهواة أ» اليوم

الظفرة يحاول تعويض خسارة ضربة البداية

الظفرة يحاول تعويض خسارة ضربة البداية

تقام اليوم 4 مباريات في الجولة الثانية لدوري “الهواة أ” لكرة القدم، يلتقي اتحاد كلباء مع الظفرة بملعب حتا والعروبة مع مسافي بملعب الخليج في الساعة الرابعة و35 دقيقة مساءً، والفجيرة مع الخليج بملعب العروبة والشعب مع دبا الفجيرة بملعب مسافي في الساعة السابعة و25 دقيقة مساءً.
وشهدت الجولة الأولى “شراكة ثلاثية” بين الخليج ودبا الفجيرة واتحاد كلباء في الصدارة، برصيد 3 نقاط لكل فريق، ويأتي أبناء خور فكان في المركز الأول ودبا الفجيرة الثاني واتحاد كلباء الثلاث، بينما جاءت هزيمة الظفرة من دبا الفجيرة 1 - 4 أكبر مفاجآت البداية، بجانب نجاح مسافي وصيف “الهواة ب” في الموسم الماضي في حرمان الشعب من نقطتين بالتعادل 1-1، وينتظر أن يشهد مثلث الصدارة تغييراً في الترتيب بسبب المواجهات الصعبة التي تنتظر جميع الفرق.
يلعب اتحاد كلباء والظفرة للمرة الثانية، حيث كانت الأولى بملعب الفجيرة في نهائي كأس الاتحاد يوم 30 نوفمبر الماضي، وجاءت النهاية سعيدة لـ”فارس الغربية” بعد فوزه باللقب بهدفي بنجا وماكيتي ديوب، وينتظر أن تكون المواجهة الثانية ساخنة، حيث يقاتل كل فريق من أجل ترجيح كفته، ويطمح الظفرة لتذوق طعم الفوز الأول، لتعويض نزيف النقاط الثلاث بالخسارة أمام دبا الفجيرة برباعية، بينما يسعى اتحاد كلباء لتثبيت أقدامه على الصدارة.
ولا شك أن الأوراق مكشوفة لمدربي الفريقين ميجيل جاموندي مدرب اتحاد كلباء، وبالتيما برتو مدرب الظفرة، وشهدت المواجهة الأخيرة في الكأس تعرف كل مدرب على نقاط القوة والضعف، واتحاد كلباء لم يكن سيئاً، ولكن هجومه بقيادة جريجوري وإلياس كانو افتقد التركيز، وعابه التسرع، بينما لعب الظفرة بشكل متوازن دفاعاً وهجوماً، وكانت الهجمات المرتدة التي قادها بنجا وعمر كلاباتي وماكيتي ديوب مؤثرة، وهو الأمر الذي أعاد البسمة لجماهير الظفرة، بعد أحزان البداية في الدوري، علماً بأن عمر كلاباتي كان من نصيبه بطاقة حمراء في الأسبوع الأول.
وفي المباراة الثانية بين الفجيرة والخليج، تشهد القمة التي يحتلها أبناء خورفكان برصيد 3 نقاط تحدياً صعباً أمام فريق الفجيرة الذي يحتل المركز السادس برصيد نقطة، فالخليج يريد عبوراً أمناً بالنقاط الثلاث، ليواصل صدارته للمسابقة، بينما يأمل الفجيرة حصد الفوز الأول هذا الموسم ليعوض النقاط الثلاث التي فقدها بالخسارة أمام اتحاد كلباء بهدف.
وكعادة مواجهات الفريقين، فإن المباراة ستكون صعبة وكل فريق يملك العناصر القادرة على هز الشباك، وفي الخليج هناك باتريك فابيانو هداف الهواة في الموسم الماضي ورودريجو وبابا جورج وفي الفجيرة رشيد كانين ومارسيو .
ويقود الخليج المدرب البرازيلي الجديد آرثر الذي تولي المهمة وهو ما زال في مرحلة التعارف، بعدما وقع منذ أيام ليحل بدلاً من المدرب المواطن أحمد عبد الرزاق، ويفتقد الفجيرة جهود نجمه عبد الكريم هنيه الذي تعرض للطرد في المباراة الأخيرة أمام اتحاد كلباء.
ويواجه الشعب تحدياً صعباً أمام دبا الفجيرة، فالفريق الذي نزف نقطتين في الجولة الأولى، بالتعادل مع مسافي وصيف “الهواة ب” في الموسم الماضي سيكون على موعد مع دبا الفجيرة نجم الأسبوع الأول، بعد فوزه الكبير على الظفرة 4 - 1، ناهيك عن أن دبا الفجيرة مثل عقدة لـ”الكوماندوز” في الموسم الماضي بعد الفوز عليه في الكأس والدوري.
ويأمل الشعب الرابع برصيد نقطة بلوغ الفوز الأول، بينما يسعى دبا الفجيرة لتثبيت أقدامه بالصدارة، حيث يحتل مقعد الوصيف بفارق الأهداف عن الخليج.
والجديد في دبا الفجيرة أنه لم يعتمد في فوزه الأول على محترفيه، إلا أن من بين أهداف الفريق الأربعة سجل إبراهيم محمد عبيد وأحمد راشد وجاسم مسعود ثلاثية، بينما أحرز البرازيلي باولو هدفاً، بينما غاب أجانب الشعب عن هز الشباك في الجولة الأولى، وأحرز عبد الله عيسى هدف فريقه الأول هذا الموسم، ولهذا يأمل بلازا كواسي وجيري وإيمار جوير ترجيح كفة “الكوماندوز” وهو الأمر الذي يطمح إليه أيضاً ثلاثي دبا الفجيرة ميكون دي سوزا وباولو وجونيور.
ويلتق العروبة مع مسافي، ويعد الفريقان من الأندية المكافحة التي تسعى للبناء والتجديد، والعروبة دفع بدماء جديدة تحتاج إلى الصبر بعدما شهدت الجولة الأولى الهزيمة برباعية من أبناء خورفكان، ويحتل الفريق المركز الأخير، وهو يطمح اليوم لتحسين أحواله، واصطياد الفوز الأول.

اقرأ أيضا

سواريز.. «لحظة ألم»!