الرياضي

الاتحاد

اتحاد الكرة ينشد 6 أهداف في استراتيجيته الجديدة

خطة للارتقاء بمركز المنتخب الأول في تصنيف الفيفا

خطة للارتقاء بمركز المنتخب الأول في تصنيف الفيفا

كشف اتحاد الكرة أمس عن إستراتيجيته الجديدة التي تمتد من عام 2011 إلى عام 2013، وذلك بناء على ستة أهداف رئيسية للارتقاء باللعبة فنياً وإدارياً.
وتم الإعلان عن ذلك بحضور يوسف عبد الله الأمين العام للاتحاد، والدكتور خالد الهاشمي الأمين العام المساعد، بهدف تعريف موظفي الاتحاد بسياسة العمل في المرحلة المقبلة.
وتلخصت رسالة الإستراتيجية في تطوير البيئة الرياضية لكرة القدم لتحقيق الإنجازات العالمية، من خلال استثمار المواهب الصاعدة، وخدمة المجتمع بتطبيق معايير الاحتراف العالمية والتميز المؤسسي.
أما الأهداف الستة التي رفعتها فهي تتلخص في تحقيق البطولات والإنجازات الدولية، وتطبيق معايير التميز المؤسسي، وتنمية الموارد المؤسسية، ونشر الثقافة الرياضية المجتمعية، وتطوير وتامين البنية التحتية المتوافقة مع المعايير الدولية، وتطوير وإدارة المسابقات، وفق أفضل الممارسات، ومن الناحية الفنية تهدف الاستراتيجية إلى الارتقاء بمركز المنتخب الأول في تصنيف الاتحاد الدولي لكرة القدم إلى المركز الـ100 عالمياً بين المنتخبات الدولية عام 2013 ويتحقق ذلك من خلال خوض العديد من المباريات الدولية التي تندرج تحت أجندة “الفيفا”، والتي تسهم في منح “الأبيض” النقاط التي تساعده على التقدم في التصنيف العالمي.
ملامح المرحلة المقبلة
وأوضح الدكتور خالد الهاشمي أن الاستراتيجية، عبارة عن مرجعية تحدد ملامح المرحلة المقبلة، وتوحد الجهود لتحقيق الأهداف المنشودة، ضمن رؤية واحدة ومنهج واضح، مشيراً إلى أن مجلس إدارة الاتحاد اعتمد الاستراتيجية وأعطى الإشارة لبدء العمل بها، على أن يتم تقييمها بعد ذلك باستمرار.
وأضاف أن الاستراتيجية المعتمدة لا تقوم على الكم، وإنما على كيفية تحقيق الأهداف الطموحة، لذلك تركزت على عدد محدد ودقيق من الأهداف، وأكد أيضاً أن الأهداف المرسومة طموحة، حيث تمثل في الوصول إلى المراتب العالمية والتميز على المستوى الخارجي.
أما بخصوص دور بقية أطراف اللعبة الأخرى، سواء الأندية واللاعبين والمدربين والإعلاميين والرعاة أوضح الهاشمي أن اتحاد الكرة لا يزال في المرحلة الأولى من التأسيس الاستراتيجي، وعند التطرق إلى الأهداف الفرعية، والمبادرات التي تخص بقية أطراف اللعبة سيتم إشراكهم في ذلك.
مراجعة في المبادرات
وعن مدى قدرة هذه الإستراتيجية على الاستمرار مع المجلس الجديد الذي سوف يقود اتحاد الكرة في الفترة المقبلة، خاصة أن المجلس الحالي لم يعد يفصله عن نهاية مرحلته سوى أشهر قليلة أكد الأمين العام المساعد أن الإستراتيجية التي تم وضعها حتى 2013، يمكن أن تشهد مراجعة في المبادرات، ومستوى الطموح الاستراتيجي والهدف الاستراتيجي، إلا أنها تبقى صالحة للتطبيق باعتبارها سياسة عامة للعمل داخل الاتحاد، علماً بأن الإستراتيجية تتم مراجعتها باستمرار كل 3 أشهر للتأكد من الأهداف التي تم وضعها بناء على الواقع الموجود، وحتى لا يكون هناك مبالغة في رصد الأهداف.
وعن سبب الإعلان عن استراتيجية اتحاد الكرة في هذا التوقيت، على الرغم من أن العمل بها يفترض أن ينطلق مع بداية 2011 قال خالد الهاشمي إن اتحاد الكرة بدأ بالفعل العمل بالاستراتيجية واخضعها للتقييم أكثر من مرة إلا أن الإعلان تأخر بعض الشيء.
أهداف دقيقة
وأضاف أيضاً أن الاستراتيجية لم تأت لعلاج حالة معينة مثلما يتوقع البعض أنها لتصحيح إخفاق المنتخب الأول في تصفيات آسيا لنهائيات كأس العالم بالبرازيل 2014، مشيراً إلى أنها تهدف إلى تحقيق أهداف دقيقة وفق منهج علمي، وغير مرتبطة بفترة زمنية محددة.
من ناحية أخرى بدأ اتحاد الكرة في خطوات تشكيل لجنة خاصة مهمتها وضع الخطط الخاصة بالاستراتيجية الجديدة لتطوير اللعبة، والارتقاء بالمنتخبات الوطنية، وذلك حرصاً على رصد الإيجابيات والسلبيات التي صاحبت مشاركة المنتخبات الوطنية والأندية في الاستحقاقات الخارجية، وتقديم توصياتهم.
ومن المنتظر أن تضم اللجنة الى جانب اتحاد الكرة، ولجنة دوري المحترفين، خبراء وفنيين في مجال اللعبة، إضافة إلى ممثلين للمجالس الرياضية المحلية والأندية والمدربين والحكام والإعلام الرياضي وممثلين عن اللاعبين.
صلاحيات واسعة
وسيكون للجنة صلاحيات واسعة للقيام بمهمتها على أكمل وجه، وتجري حالياً مشاورات لضم شخصيات مؤثرة في الساحة الرياضية إلى اللجنة علماً بأن اتحاد الكرة تلقى موافقة بعض الأندية والمجالس الرياضية، وعدد من المختصين للانضمام إلى اللجنة من بينهما المدرب الوطني عبد الله صقر والحكم المونديالي السابق علي بو جسيم، بجانب العديد من الشخصيات التي لديها خبرات كبيرة في مجال تطوير اللعبة في مختلف الجوانب.
وتتولى هذه اللجنة مهمة وضع التصورات الكفيلة بمعالجة أوجه النقص، وإيجاد حل للسلبيات التي عرفتها كرتنا في الفترة الماضية وأدت إلى تراجع اللعبة بشكل كبير على المستوى القاري.
وتوضع التوصيات أمام اتحاد الكرة للعمل بها وتفعيلها حتى تستعيد كرتنا مكانتها المرموقة.

اقرأ أيضا

زيدان: البقاء بالمنزل للفوز على «كورونا»