الاتحاد

عربي ودولي

ساركوزي رئيساً لفرنسا



باريس-وكالات الانباء: حسم الفرنسيون خيارهم واختاروا امس المرشح اليميني نيكولا ساركوزي الرئيس السادس للجمهورية الخامسة خلفا للرئيس جاك شيراك· واعترفت المرشحة الاشتراكية سيجولين رويال بالهزيمة لكن مع وعد انصارها بمواصلة المسيرة السياسية، فيما وعد ساركوزي في خطاب النصر ببقاء فرنسا في احضان اوروبا وبالعمل مع الفرنسيين بكل ود ومحبة واطلاق سياسات جديدة مناسبة لمعالجة مشكلة الهجرة· مبديا احترامه لكل من صوت لمنافسته رويال· وعبر امام انصاره عن الفخر الذي لا يوصف الذي يشعر به لانتمائه الى فرنسا· وقال ''اريد ان اعيد الى الفرنسيين فخرهم بفرنسا''، مؤكدا انه يريد اعادة الاعتبار الى العمل والسلطة والكفاءة· واعتبر ان الفرنسيين اختاروا القطيعة مع افكار الماضي وعاداته وتصرفاته، ودعا الجميع الى الاتحاد معه· واضاف متعهدا بمد يده لكل الفرنسيين ''إلى كل الذين لم يمنحوني أصواتهم أريد أن أقول إنه بعيدا عن المعارك السياسية وبعيدا عن اختلافات الرأي فليس عندي سوى فرنسا واحدة واريد أن أقول لهم إنني سأكون رئيسا لكل الفرنسيين''· واضاف ''ان اصدقاء فرنسا الاميركيين يمكنهم الاعتماد عليها وان فرنسا ستبقى على الدوام الى جانبهم عندما يحتاجون الى مساعدة''·
وقال ساركوزي ''اريد ان اوجه نداء الى اصدقائنا الاميركيين لاقول لهم ان بامكانهم الاعتماد على صداقتنا''، واضاف ''اريد ان اقول لهم ان فرنسا ستقف دائما الى جانبهم عندما سيحتاجون اليها واريد ان اقول لهم ان الصداقة هي القبول بان اصدقاءنا يمكن ان يفكروا بطريقة مختلفة''· ودعا ساركوزي كذلك واشنطن الى قيادة المعركة من اجل البيئة لان مصير البشرية هو على المحك·
وحصل ساركوزي (52 عاما) وفق تقديرات اربعة معاهد استطلاعات للرأي على ما بين 53 الى 53,2% من الاصوات في الدورة الثانية من الانتخابات مقابل 46,8 الى 47 % لرويال التي هنأت ساركوزي بالفوز وبأطيب التمنيات لانجاز مهمته في خدمة جميع الفرنسيين· وقالت في خطاب امام انصارها ''الاقتراع العام تحدث''، مبدية شكرها لدعمهم الذي قالت انه اوجد نوعا جديدا من الديمقراطية في انحاء فرنسا واضافت مبتسمة ومتماسكة في كلمتها ''ان امرا ما تحرك ولن يتوقف''·
وتعهدت رويال بمواصلة معركتها السياسية و''تجديد'' اليسار·وقالت فور اعلان هزيمتها ''لقد تكلم الناخبون بالاقتراع المباشر·اتمنى لرئيس الجمهورية المقبل ان ينجز مهمته في خدمة جميع الفرنسيين''·
وقالت لمؤيديها ''احتفظوا بثقتكم، حافظوا على حماستكم·ثمة لقاءات ديموقراطية اخرى في انتظارنا''، في اشارة الى الانتخابات التشريعية المقررة في 10 و17 يونيو·وقالت رويال التي بدت مبتسمة ومتماسكة في كلمتها ان ''امرا ما تحرك ولن يتوقف''·واضافت ''انني واثقة من ان ما قمنا به من اجل فرنسا سيؤتي ثماره''، مؤكدة انها تدرك ''خيبة'' الفرنسيين الذين ايدوها و''حزنهم''·وقالت رويال انها ستضطلع ب''المسؤولية الملقاة على عاتقها من الان فصاعدا'' مضيفة ''ساواصل الطريق معكم وقربكم''·وقالت ''ما بدأناه معا سنكمله معا·يمكنكم الاعتماد علي للمضي في تجديد اليسار والبحث عن نقاط تلاقي جديدة'' تتخطى الحدود الاشتراكية·وقالت ''ساكون هنا للقيام بهذا العمل الضروري وساتحمل مسؤولية هذا التعهد''·وقالت رويال ''اشكر جميع الناشطين الذين حملونا الى هذه اللحظة الديموقراطية العظيمة، الناشطين الاشتراكيين بالطبع وانما ايضا جميع ناشطي اليسار والبيئة'' مهنئة ايضا ''جميع هؤلاء الشباب'' على ''التزامهم المدني''·وقاطعها انصارها هاتفين ''شكرا سيجولين''·
وصرح السكرتير الاول للحزب الاشتراكي رفيق رويال فرنسوا هولاند ان ''عهد جديدا'' بدأ بالنسبة لليسار معتبرا ان المرشحة الاشتراكية ''خاضت حملة جيدة''·وقال ''ان عهدا جديدا يبدا هذا المساء بالنسبة لليسار لان سيجولين روايال نجحت في خوض حملة جيدة·كانت صلبة ومقدامة ومقنعة، ليس بالقدر الكافي للحصول على غالبية، لكنها حملت قيم امل''·وقال ''سيكون هناك استحقاق جديد اذ اننا عشية انتخابات تشريعية·اود التوجه الى جميع الذين احسوا بالخيبة، الذين آمنوا بفوز ممكن، علينا ان نكمل الطريق''·ورأى ان ''على اليسار ان يكون بمستوى الموقف، عليه ان يجمع صفوفه وينفتح ويتسع ويعيد النظر في نفسه''·
وبانتظار اعلان النتيجة رسميا عند الثانية فجرا بالتوقيت المحلي اطلق اكثر من ثلاثة الاف من انصار ساركوزي العنان لفرحهم في ساحة الكونكورد عند اعلان فوزه واخذوا يقفزون ويصفقون ويتبادلون القبل· وتردد اسم مستشار ساركوزي فرنسوا فيون وجان لوي برلو وزير اللحمة الاجتماعية لشغل منصب رئيس الوزراء·
وكان بعض المؤيدين لساركوزي هتفوا قبل اعلان النتائج ''ساركو رئيسا'' ورددوا النشيد الوطني فيما هتفوا ضد رويال عند ظهورها على الشاشة· وقالت نيكول (48 عاما) المسؤولة في مصرف وهي تبتسم وتضع شالا كتب عليه ''ساركو بطلنا نحبك'' انها''من المعجبين الاوائل بساركوزي وكانت تتبعه منذ ،1994 ورأت انه سيعيد الحيوية والازدهار الى البلد وسيعمل خصوصا على اصلاحه وسيساعد الشبان خلافا لما قيل''، وختمت ''انه يوم تاريخي واستثنائي''·
واقيم مسرح في حي التويلري وقطعت حركة السير عن قسم من ساحة الكونكورد فيما انتشر نحو 800 شرطي ودركي على دراجات بين الساحة ومستديرة الشانزيليزيه·
وكان انصار حزب الاتحاد من اجل حركة شعبية المجتعمون يرددون ''لقد فزنا لقد فزنا'' وفي الوقت ذاته كانت الاجواء كئيبة في مقر الحزب الاشتراكي في صفوف انصار سيجولين رويال·
وافاد مراسلو وكالة ''فرانس برس'' ان منصة يتم نصبها في ساحة كونكورد في باريس حيث ينوي اتحاد من اجل حركة شعبية تنظيم تجمع ·وبدات مئات محطات التلفزة الفرنسية والاجنبية كذلك بحجز اماكن لها على منصات ثابتة تطل على المكان او منصات متحركة·وقد انتشرت حوالى 15 آلية للشرطة في محيط المكان·
وقررت الشرطة تعزيز الانتشار الامني في باريس وفي الضواحي ·وسينتشر اكثر من ثلاثة آلاف شرطي لمكافحة الشغب في المنطقة الباريسية وحدها خشية حصول اعمال شغب محتملة·
وقبل ساعات من إعلان نتائج الجولة الثانية الحاسمة لانتخابات الرئاسة ، رجحت وسائل الإعلام البلجيكية فوز مرشح اليمين نيكولا ساركوزي بحصوله على ما بين 53 و54% من الأصوات ·
وأفادت محطة ''أرتيبياف'' وصحيفة لوسوار في موقعيهما على الإنترنت أن التقديرات غير الرسمية لإدارة المعلومات السياسية بوزارة الداخلية تشير إلى أن ساركوزي يتقدم بفارق مريح على المرشحة الاشتراكية سيجولين رويال·
وكان الفرنسيون قد ادلوا بأصواتهم بكثافة في ختام حملة انتخابية ساخنة ، حيث دعي 44,5 مليون فرنسي الى الاختيار بين بين ساركوزي الذي وعدهم ب''قطيعة'' مع الماضي وبين سيجولين رويال التي حثتهم على ابداء ''شجاعة'' عبر انتخاب امراة للرئاسة للمرة الاولى·وعبر المرشحان عن رغبتهما في ادخال اصلاحات في البلاد بالعمق·
وفتحت مكاتب الاقتراع البالغ عددها 65 الفا عند الساعة الثامنة بالتوقيت المحلي لكن الانتخابات بدات اعتبارا من السبت لمليون فرنسي في الخارج وفي الاراضي الفرنسية ما وراء البحار بسبب فارق التوقيت·
وسجلت المشاركة في الدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية الفرنسية نسبة 85,4% وهي قياسية في مثل هذه الساعة بالنسبة الى انتخاب رئيس جديد بالاقتراع العام المباشر، بحسب وزارة الداخلية·وادلت رويال بصوتها في معقــــــــــلها ميل استقبلها مؤيدوها بعبارة ''سنربح''، واكتفت بالقول ان خيارها ''لم يكن صعبا''·
من جهته، اقترع ساركوزي في احدى مدارس مدينة نويي سور رين في غرب باريس، علما انه كان عمدتها لفترة طويلة· وعلى الرغم من مشاركة مرتفعة، فإن اقبال الناخبين على صناديق الاقتراع لم يسبب صعوبات كما حصل قبل 15 يوما· ففي 22 ابريل، تشكلت طوابير طويلة من الناخبين طيلة النهار امام مكاتب التصويت في باريس وفي عدد كبير من المدن واضطر الناخبون في بعض الاحيان الى انتظار ساعة قبل الادلاء بأصواتهم·




اقرأ أيضا

جونسون: سننسحب في 31 أكتوبر إذا رفض البرلمان الاتفاق