صحيفة الاتحاد

الإمارات

حضور جماهيري كبير في أول أيام «الظفرة للإبل»

  مشاركة واسعة من ملاك الإبل وحضور جماهيري كبير (من المصدر)

مشاركة واسعة من ملاك الإبل وحضور جماهيري كبير (من المصدر)

إيهاب الرفاعي (المنطقة الغربية)

انطلقت صباح أمس فعاليات النسخة التاسعة من مهرجان الظفرة للإبل 2015، المقامة تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، بتنظيم من لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبي، ويستمر حتى 30 ديسمبر الجاري في مدينة زايد بالمنطقة الغربية بإمارة أبوظبي.
وشهد اليوم الأول لانطلاق الفعاليات حضوراً جماهيرياً كبيراً، وإقبالًا من ملاك الإبل للمشاركة في مزاينة بينونة للإبل والمتاحة فقط لجميع ملاك الإبل من أبناء دولة الإمارات العربية المتحدة وتضمنت منافسات اليوم الأول، قوة وإثارة في شوط الجمل التلاد محليات وشوط الجمل تلاد مجاهيم، وكذلك شوط الست محليات ومجاهيم، والتي شارك فيها 19 مجموعة من الإبل المتميزة في منافسات التلاد محليات ومجاهيم منهم 10 مجموعات في فئة التلاد مجاهيم و9 مجموعات في فئة المحليات وتضم كل مجموعة 10 نوق من مزايين الإبل لاختيار المراكز الأولى في تلك المجموعات.
وكانت اللجنة المنظمة، قد أعلنت عن شروط ومعايير المشاركة في المزاينة، والمتاحة فقط لجميع ملاك الإبل من أبناء دولة الإمارات العربية المتحدة ممن لا تقل أعمارهم عن 21 سنة، وذلك بهدف دعم وتشجيع ملاك الإبل المحليين على مواصلة التمسك بالعادات والتقاليد الأصيلة، وبما يشكل استعداداً مناسباً لمنافسات الدورة السابعة من مهرجان الظفرة ديسمبر المقبل بمشاركة ملاك الإبل من دول مجلس التعاون الخليجي بشكل رئيس.
وتضم النسخة التاسعة من مهرجان مزاينة الظفرة للإبل على (15) فعالية ومسابقة تراثية بمجموع جوائز يفوق 50 مليون درهم منها مزاينة «بينونة» للإبل، مزاينة «الظفرة» للإبل (فئتي الأصايل والمجاهيم)، سباق الإبل التراثي، مسابقة المحالب، سباق الخيول العربية الأصيلة، مسابقات الصيد الصقور، سباق السلوقي العربي، التصوير الفوتوغرافي، مزاينة أفضل أنواع التمور، ومسابقة أفضل طرق تغليف التمور، السوق التراثي والحرف اليدوية، قرية الطفل، مسابقة اللبن الحامض، ومزاينة غنم النعيم ومسابقة السيارات الكلاسيكية، ومسابقة أجمل مخيم للمشاركين.
ويتوقع يُشارك بها أكبر عدد من ملاك الإبل في تاريخ المهرجان، إذ تشمل أشواط مزاينة الإبل 104 أشواط، منها 38 شوطاً في مزاينة بينونة، و66 شوطاً في مزاينة الظفرة.
وأوضح عبيد خلفان المزروعي، مدير الفعاليات التراثية في اللجنة، إن فعاليات مهرجان الظفرة شهدت في يومها الأول انطلاق مزاينة بينونة للإبل، والتي تعد أبرز الفعاليات المحلية في دولة الإمارات العربية المتحدة، فهي تعتبر جزءاً من عملية الحفاظ على التراث الثقافي الغني لدولة الإمارات ونقلة للأجيال القادمة، وهي من أهم المسؤوليات والمهام التي يسعى من خلالها المجتمع الإماراتي تقوية روابطه وصلاته مع تراث الآباء والأجداد، والتطلع في الوقت عينه نحو مستقبل أكثر إشراقًا وتطوراً بفضل النهضة الشاملة التي وصلت أصداؤها جميع أرجاء العالم.

نجاح المهرجان
وأكد المزروعي أن نجاح المهرجان يأتي نتيجةً للدعم اللامحدود الذي يوليه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله» وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، لصون تراث الآباء والأجداد على مستوى الدولة، استكمالًا لمسيرة المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيّب الله ثراه، في حفظ هذا الموروث العريق، مشيرًا إلى المتابعة الحثيثة من قبل سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية، وتسخير كافة الإمكانات لجعل المنطقة الغربية نقطة سياحية جاذبة على خريطة السياحة العالمية والعربية والخليجية.

38 شوطاً خاصاً
وأشار محمد بن عاضد المهيري، مدير مزاينة الإبل، إلى أن مزاينة بينونة تتضمن 38 شوطًا خاصاً بمالكي الإبل من أبناء دولة الإمارات العربية المتحدة، وتمتاز المسابقة بشموليتها لفئتي «الأصايل والمجاهيم»، حيث تم تخصيص 20 شوطاً لفئة المحليات الأصايل، و18 شوطاً لفئة المجاهيم، وتعد كل واحدة من هذه الفئات ذات أهمية ومكانة خاصة في الحياة الاجتماعية والاقتصادية للمنطقة على مرّ السنين، وهي تعكس العادات والتقاليد والموروث الأصيل لأبناء المنطقة.
وتقام المزاينة في مقر مهرجان الظفرة بمدينة زايد، حيث إنّ المكان المخصص للمزاينة جاهز تماماً للمزاينة وملاك الإبل، الذين سيجدون عزبهم مُعدّة، بالإضافة إلى جميع الخدمات الأخرى التي تتوفر لمهرجان الظفرة. كما وضعت إدارة اللجنة شروطاً ومعايير تخدم مُلاك الهجن، وخصصت لهم جوائز عينية ومادية قيمة.
وأكد المهيري على أنّ «مزاينة بينونة للإبل» تشكل فرصة فريدة من نوعها لأبناء دولة الإمارات العربية المتحدة للظفر بجوائزها، من خلال تقديم أفضل ما عندهم من الإبل ومزاينة الأجمل منها، الأمر الذي يفسح المجال للجميع لعرض إمكانياتهم.

57 مشاركاً في منافسات الحلاب
انطلقت صباح أمس منافسات مسابقة المحالب التي تهدف إلى اختيار النوق الأكثر إدراراً للحليب وتشجيع ملاك الإبل على اقتنائها والتي شارك فيها أكثر من 57 مشاركاً منهم 26 مشاركاً في فئة الثنو عرابي محليات و31 مشاركاً في فئة الثنو خواوير محليات، وذلك لاختيار أفضل وزن حليب للإبل المشاركة وذلك من خلال إجراء عملية الحلب على مرحلتين صباحاً ومساءً تمهيداً لتصعيد أفضل عشر إبل صاحبة الأوزان الأعلى.
وتشكل مسابقة الحلاب التي تقام في إطار فعاليات مهرجان الظفرة، ركناً أساسياً من أركانه لما يمثله حلب النوق من عادات وتقاليد الصحراء كجزء مهم من تراث الإبل وعلاقة أهل المنطقة فيها.
والمسابقة التي تهدف إلى اختيار النوق الأكثر إدراراً للحليب وتشجيع ملاك الإبل على اقتنائها تستمر ثلاثة أيام ضمن فعاليات المهرجان وتشمل الأصايل والمجاهيم والإبل المهجنة.


العامري على قمة المجاهيم والمنصوري يكتسح المحليات
إيهاب الرفاعي (المنطقة الغربية)

توج عبيد خلفان المزروعي مدير الفعاليات التراثية في لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبي الفائزين بالمراكز الخمسة الأولى في أشواط الجمل التلاد 10 فئة المجاهيم وفي فئة المحليات الاصايل ضمن مزاينة بينونة للإبل التي تقام خلال مهرجان الظفرة التاسع في مدينة زايد في المنطقة الغربية.
وشهد حفل التتويج محمد عبدالله المهيري مدير مزاينة وحمد محمد الشامسي مسؤول لجان التحكيم وعدد من ملاك الإبل في الدولة إلى جانب عدد من زوار المهرجان.
وجاء في المركز الأول في شوط الجمل التلاد 10فئة المجاهيم عبيد محمد مريمان العامري بجائزة قدرها 100 ألف درهم، وفي المركز الثاني سالمين بن كردوس العامري بجائزة قدرها 80 ألف درهم وفي المركز الثالث سالم بطي محمد المنصوري بجائزة قدرها 60 ألف درهم أما في المركز الرابع محمد محمد علي مرشد المرر بجائزة 40 ألف درهم وفي المركز الخامس الفندي خميس المزروعي بجائزة 20 ألف درهم.
أما في شوط الجمل التلاد 10 فئة المحليات الأصايل فحصل حمد سالم سندية المنصوري المركز الأول بجائزة قدرها 100 ألف درهم وفي المركز الثاني محمد سالم بو مقيريعه المنصوري بجائزة قدرها 80 ألف في المركز الثالث سيف حمد مايد المزروعي جائزة قدرها 60 ألف درهم في المركز الرابع راشد علي بن نص المنصوري بجائزة قدرها 40 ألف درهم وفي المركز الخامس طهميمة حمد عنودة العامري بجائزة قدرها 20 ألف درهم.