الاتحاد

الإمارات

مؤتمر أصدقاء الكلى يناقش دور التغذية في الحد من مضاعفات المرض



الشارقة - آمنة النعيمي:
أكدت اختصاصية التغذية بمستشفى القاسمي دينا سعيد المهيري في ورقتها التي قدمتها خلال الجلسة المسائية لفعاليات المؤتمر الأول لأصدقاء مرض الكلى أهمية النظام الغذائي في حالة الغسيل الكلوي، وذلك للتقليل من الساعات التي يمكثها المريض على جهاز الغسيل وبالتالي خفض المضاعفات الناجمة عنه كالغثيان، والدوخه والتي بدورها تنعكس سلباً على حالته الصحية والنفسية· وأشارت إلى الصعوبات التي يواجهها اختصاصي التغذية مع مريض الفشل الكلوي، والمتمثلة في عدم شعور بعض مرضى الغسيل الكلوي بأهمية النظام الغذائي الخاص بحالاتهم المرضية، وبالتالي عدم استجابتهم لنصائح اختصاصي التغذية وتكرار المشكلات المتعلقة بعدم اتباع النظام الغذائي عند كل عملية غسيل·
وقالت المهيري: ''نحاول كسب ود المريض لتجنيبه شعور الملل لتكرار النظام، ووضع قوائم طعام بالغذاء المسموح به للمريض بشكل مشجع للتناول، واستخدام أنواع الطعام المفضلة لدى المريض في النطاق المسموح به''· وشرحت الدكتورة مي أحمد الجابر أنواع الفشل الكلوي، وقالت: ''النوع الأول: وهو الفشل الكلوي المزمن والمتمثل في تدهور وظائف الكلى، بمعنى أن الكلى لا تقوم بوظائفها كما يجب في ترشيح الدم وتخليص الجسم من المواد الضارة، ولذلك تتراكم في الدم هذه المواد والأملاح الزائدة، وذلك يؤدي إلى فشل في أنسجة وأعضاء الجسم المختلفة''· والنوع الآخر وهو الفشل الكلوي الحاد، وهو حدوث قصور مفاجئ في وظائف الكلى يمكن عادة الشفاء التام منه إذا تم علاج سبب حدوثه، والأخير الفشل الكلوي المزمن وهو حدوث تدهور عام ومستمر في وظائف الكلى، حيث تهبط وظائف الكلى إلى أقل من 25% من المستوى الطبيعي للفشل الكلوي في المرحلة النهائية، حيث تهبط وظائف الكلى إلى أقل من 10% من المستوى الطبيعي''· وقالت اختصاصية التغذية منى الحواي بمستشفى القاسمي: ''بالرغم من اعتبار بعض الناس أن الوجبات السريعة فرصة للتخلص من الروتين اليومي وتكرار الأغذية نفسها في المنزل، إلا أن العديد منها له مساوئ إذا لم يتم تناول الوجبات باعتدال باعتبارها سلاحاً ذا حدين ولافتقارها لبعض العناصر الغذائية المهمة''· وأشارت الدكتورة هالة فخري مستشارة الطب النفسي إلى تزايد أعداد مرضى الفشل الكلوي الخاضعين للعلاج بالغسيل الكلوي ''البريتوني والدموي'' مما يستدعي رعاية الجوانب النفسية والاجتماعية لهؤلاء المرضى وذويهم·

اقرأ أيضا