الاتحاد

دنيا

ليلـــة البيبــي دول

نور الشريف  في مشهد من الفيلم

نور الشريف في مشهد من الفيلم

منذ زمن بعيد، لم يجمع فيلم واحد مثل هذه الكوكبة من النجوم: محمود عبدالعزيز، نور الشريف، ليلى علوي، محمود حميدة، جميل راتب، جمال سليمان، سلاف فواخرجي، نيكول سابا، غادة عبدالرازق، علا غانم، عزت أبوعوف، محمود الجندي، أحمد مكي، درة التونسية، وروبي التي ستظهر بشخصيتها الحقيقية، وعدد كبير من الوجوه الجديدة مع مجموعة من الممثلين من السعودية والعراق ودول أخرى، وبميزانية تتخطى الـ 40 مليون جنيه لتكون الأكبر في تاريخ السينما المصرية، ومدير تصوير انجليزي (هونج مانلي)، والمنتج المنفذ (دانيال شامبنيون)، وشركة (دوبليرات) من جنوب أفريقيا، وشركة (ايكلير) الفرنسية للخدع والجرافيك، وستوديو (أب روود) في لندن لتسجيل الموسيقى التصويرية التي يؤلفها ياسر عبدالرحمن، وخبير المكياج العالمي (ديدية لافيرج)، كل ذلك من أجل فيلم'' ليلة البيبي دول'' الذي سيعرض في مهرجان كان 2008 فماذا عن كواليس الفيلم؟
يقول محمود عبدالعزيز: اسم الفيلم ''ليلة البيبي دول'' لطيف وخفيف وساخر إلا أن المضمون ثقيل جدا، ويتطرق إلى نظرتنا للغرب ونظرتهم لنا والعلاقات المتبادلة بيننا وبينهم· وتدور الأحداث حول ''حسام'' الذي اجسد شخصيته، وهو مرشد سياحي يعاني عجزاً في حياته الزوجية، وهذا تعبير ضمني عن حالة العجز التي نعيشها، فيسافر للخارج بحثاً عن علاج، ويعود مع فوج سياحي أميركي لقضاء ليلة رأس السنة في مصر· ويحمل لزوجته التي اشتاق اليها ''بيبي دول'' ليقضي معها ليلة سعيدة، لكن الفوج السياحي يتعرض لخطر إرهابي، فتنقلب الأحداث رأساً على عقب· ويذهب الفيلم بالجمهور في أنحاء شتى من العالم، ويرصد تأثير سياسة العولمة على البشر في كل مكان، ابتداء من المرشد السياحي الذي حُرم من لقاء زوجته حتى البسطاء في العراق وأفغانستان·
سجين في ''أبوغريب''
وقال نور الشريف: أقدم في الفيلم شخصية ''عوضين السيوفي'' الجندي السابق، الذي شارك في حرب أكتوبر ،1973 ويعمل كمراسل عسكري يتم تكليفه بتغطية الحروب المختلفة بدءاً بحرب إيران ثم حرب الخليج الأولى وحرب الخليج الثانية، ويستمر عمله حتى احتلال العراق حيث يتعرض للاعتقال والتعذيب، وفي ما بعد يتم نقله إلى سجن ''أبوغريب''· ويتبين خلال الاحداث أن مدير السجن الأميركي الذي يؤدي دوره الفنان جميل راتب يجهل ما يجري في سجنه وأن هناك معرفة سابقة بين نور الشريف ''عوضين السيوفي'' وقائد السجن الأميركي· يتمكن ''عوضين'' من الهروب من معتقله خلال نقله إلى المستشفى لمعالجته من آثار التعذيب، الذي كاد يودي بحياته، ويتجه لإقامة تنظيم لمقاومة الاحتلال على أرض العراق· وقال جمال سليمان: أجسد دورا مختلفا في تاريخي السينمائي والفني، حيث ألعب دور الرأس المدبر للعملية الإرهابية التي تستهدف القاهرة ليلة رأس السنة، مما يضطر محمود عبدالعزيز الذي يلعب دور مرشد سياحي إلى مرافقة الفوج السياحي الذي يشرف عليه طوال الرحلة ويحرم من قضاء الليلة بصحبة زوجته·
رسالة سلام
وعبرت النجمة ليلى علوي عن أملها في أن يكون الفيلم بادرة أمل لإيصال رسالة السلام والحوار والحب العربية إلى العالم كله، من خلال السينما الجادة التي تطرح قضايا حقيقية وصورة واقعية لما عليه العرب· وتجسد ليلى في الفيلم دور ''سارة'' رئيسة جمعية الصداقة المصرية الاميركية التي تدعو إلى السلام· عزت أبوعوف الذي يجسد دور رجل أعمال يملك شركة سياحية في احد البلدان يتعامل من خلالها مع جنسيات مختلفة، قال إنه ''يمتلك داخل السياق الدرامي مفاتيح متعددة لحل الألغاز· وأكد أنه لا يوجد دور شرير أو دور خير، وإنما هناك أدوار متنوعة أو متناقضة لخلق حالة الصراع في العمل الفني''·
أما محمود حميدة فيقوم بدور ضابط بأمن الدولة يتم تكليفه بحماية وفد السلام الدولي أثناء رحلته السياحية الى مصر· وهو ضابط غليظ المشاعر يقوم بتعذيب المعتقلين وإهانتهم لإجبارهم على الاعتراف بأنشطتهم·
من جهته يصف المخرج عادل أديب الفيلم بأنه ''جريء، ويتطرق الى كل القضايا العربية· ويفتتح بمشهد يظهر عجز رجل عن إقامة علاقة جنسية مع زوجته لتكون حالة العجز هذه مفتاحا لمناقشة أبرز القضايا والمشاكل التي يشهدها عالمنا العربي· ويقدم الفيلم رؤيته لحوار الحضارات من خلال إطار انساني يجمع أميركيين وعرباً ويهودا· ويستعين بمشاهد تسجيلية في بداياته لأحداث 11 سبتمبر، وبعض ما يتعرض له الفلسطينيون مثل اقتحام غزة، والاحتلال الاميركي للعراق، مع اشارات الى قضية ''الهولوكوست'' ضمن سياق حوار الحضارات، وتحميل العرب أوزار ما ارتكبه الغرب تجاه اليهود بما يجري على أرض فلسطين والعراق· والفيلم تم تصويره في أربع دول هي مصر وسوريا والولايات المتحدة وكندا''·
ويضيف أديب: من الشخصيات الرئيسية التي تشارك في بطولة الفيلم: غادة عبد الرازق وتقوم بدور يهودية تتخذ مواقف انسانية مساندة للحق العربي في فلسطين والعراق وترفض الحروب، في حين تلعب سلاف فواخرجي دور الزوجة الثانية للمرشد السياحي'' حسام''، أما نيكول سابا فتؤدي دور زوجة محمود عبد العزيز الفلسطينية صاحبة الموقف الوطني والتي تشارك في عمليات عسكرية·

اقرأ أيضا