صحيفة الاتحاد

ثقافة

علي أبو الريش يحصل على جائزة «التعاون» في المجال الأدبي

أمير قطر يسلم الجائزة للروائي الإماراتي علي أبو الريش (من المصدر)

أمير قطر يسلم الجائزة للروائي الإماراتي علي أبو الريش (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)

حصل الكاتب والروائي الإماراتي علي أبو الريش على جائزة مجلس التعاون لدول الخليج العربية للتميز في مجال الأدب في دورتها التكريمية الأولى، التي تمنح لكوكبة من المتميزين والمبدعين من مواطني دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، الذين لهم إسهامات بارزة في المجالات المختلفة، والذين تستفيد من أعمالهم المتميزة الدول الخليجية والعالمان العربي والإسلامي.
وتسلم الروائي علي أبو الريش الجائزة من قبل صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، أمير دولة قطر، رئيس الدورة الخامسة والثلاثين للمجلس الأعلى لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، وذلك خلال الحفل الذي أقيم في العاصمة القطرية الدوحة الأسبوع الجاري.
وتم تكريم أبو الريش نظراً لجهوده الكبيرة ولإسهاماته المتميزة في مجالات الأدب والثقافة، وكونه مثالاً يحتذى به لكل خليجي وعربي، حيث إن له باعاً طويلاً في مجال الأدب ونشر الثقافة من خلال رواياته الأدبية ومقالاته الصحفية، وله إسهامات بارزة في هذا المجال.
وأعرب أبو الريش في تصريح لـ «الاتحاد» عن شكره وامتنانه وتقديره لقادة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية على هذه المبادرة المتميزة، التي تعد الأولى من نوعها في المنطقة، ورأى أنها «تشكل حافزاً للمبدع، تماماً كما هو الحال مع الجوائز الادبية في العالم».
ولفت أبو الريش إلى أن الجائزة تعكس اهتمام قادة دول المجلس بالإبداع والتميز في مجالاته كافة، وما تسليمها في احتفال عام تحت رعاية رئيس الدولة المضيفة لاجتماع المجلس الأعلى إلا دليل على هذا الاهتمام.
وذهب أبو الريش إلى أن الجائزة «تؤكد على أن الاهتمام بالثقافة والأعمال الأدبية يأتي على قائمة أولويات المسؤولين في دول مجلس التعاون التي تتوسط الشرق والغرب، وتعد محطا للثقافات القادمة من الجوار، وبالنسبة لي، أرى أن الجائزة تأتي كتتويج لمسيرة العمل الأدبي والنشاط الثقافي طوال السنوات الماضية، ولا شك في أن الحصول عليها يلقي على كاهل الكاتب والمثقف مسؤوليات مضاعفة تجاه الوطن والمنطقة التي ينتمي إليها».
والروائي علي أبو الريش واحد من أبرز الأسماء الثقافية في الإمارات والخليج العربي، ومن رواد الكتابة الروائية. كما أنه من أبرز الأسماء في حقل الإعلام في الدولة، حيث انضمّ إلى جريدة الاتحاد منذ العام 1979 وتولى منصب مدير التحرير عام 2007، وهو كاتب عمود أسبوعي يطل من خلاله على القراء داخل الإمارات وخارجها، ويشغل حالياً منصب مدير مشروع «قلم» في هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة، وهو المشروع الذي أخذ على عاتقه أن ينشر إبداعات المبدعين الإماراتيين داخل الدولة، ويعرف بهم في اللغات الأخرى.
ولد أبو الريش في مدينة معيريض برأس الخيمة عام 1957م، درس علم النفس في جامعة عين شمس في القاهرة. كتب الرواية والقصة والمسرحية والشعر، إلا أن شهرته كروائي كانت الصفة الأساسية التي ميّزت رحلته في عالم الأدب، حيث صدرت له حتى الآن 17 رواية من بينها: «الاعتراف» المصنّفة من بين أهم مائة رواية عربية، «سلايم»، «السيف والزهرة»، «نافذة الجنون»، «رماد الدم»، «امرأة استثنائية»، «الغرفة 357» و «تل الصنم». حصل على جائزة الإمارات التقديرية للعلوم والفنون والآداب فرع «الرواية» للعام 2008.