الاتحاد

استراتيجية·· تقهر المستحيل





شهدت الدولة يوم الثلاثاء الموافق 17/4/2007 يوماً استثنائياً في تاريخها، بانت فيه الخطوط العريضة لملامح استراتيجية دولة الإمارات التي تم الإعلان عنها والتي تنم عن خبرة ودراية تامة بأمور الوطن والمواطنين والتي ركزت على الانسان في المقام الأول وعلى اللبنات الأساسية للدولة من أجل النهوض بالمستوى المطلوب إلى مصاف الدول المتقدمة وبهدف تحقيق الرخاء وتعزيز مكانة الدولة اقليمياً وعالمياً·
انفردت هذه الاستراتيجية بالشفافية المطلقة والواقعية والجرأة في الطرح، وخلت من المجاملات والجمل المنمقة وركزت على التفاصيل الدقيقة لكل صغيرة وكبيرة لتفادي العوائق والأخطاء قبل أن تكبر، وألقت الاستراتيجية الضوء على بناء الانسان وتحقيق التنمية المستدامة للمواطنين وعلى الكفاءات الوطنية لبناء هذا الوطن والعمل على ترسيخ مبادئ الوحدة بين كافة الإمارات، والاستعداد التام لعهد جديد من العمل الحكومي لنواكب التغيرات التي باتت تواجهنا، حيث ركزت الاستراتيجية على ستة قطاعات رئيسية هي التنمية الاجتماعية والتنمية الاقتصادية وتطوير القطاع الحكومي والعدل والسلامة والبنية التحتية والمناطق النائية·
وهذا الإعلان أفصح عما تكنه الصدور واختصر أحلام شعب في سطور، في رسالة قوية للوزراء وكبار المسؤولين في الدولة للمشاركة الفعالة والجادة لسد الفجوات التي قد تؤثر على المجتمع كون دولة الإمارات تسعى دائماً للتميز والريادة والتنافسية·
المستحيل كلمة بعيدة كل البعد في قاموس دولتنا ولا تعني لها شيء، والطموح هو هدفها الأول ولا حدود للتميز، فبالإصرار وتحدي الصعاب ودفع القوة والعزيمة سنصل للحقيقة مهما بلغت أقصاها، إننا تعلمنا دائماً بأن نتسلح بروح القوة والصلابة وانتزاع الفرصة الكبيرة، فسوف نمضي قدماً لنحقق الأهداف المرجوة للارتقاء بوطننا الغالي·
رقية الجابري

اقرأ أيضا