أخيرة

الاتحاد

إصلاحات واسعة في الخارجية الفرنسية وإنشاء معهد للثقافة

أعلن وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنير أمس عن إصلاحات واسعة في وزارته لفتح المجال الدبلوماسي أمام المجتمع المدني وعن إنشاء ''المعهد الفرنسي'' ليكون عنواناً للنشاطات الثقافية الفرنسية في الخارج·
وأعلن كوشنير في مؤتمر صحفي أن الأمر يمثل ''تطوراً كبيراً'' سيجعل ''فرنسا أقوى، وأكثر فعالية وجرأة''· ولمكافحة ''هدر وتشتيت الموارد'' سيتم إنشاء مؤسسة في باريس تحل محل ''كولتور فرانس'' وتحصل على موارد إضافية لتنظيم النشاطات الثقافية في الخارج· وسيخصص ''للمعهد الفرنسي'' مبلغ 40 مليون يورو ويرتبط بالمراكز الثقافية الفرنسية حول العالم، بحيث تشكل علامة لنشر وتعزيز الثقافة الفرنسية، على غرار معهد جوته الألماني، ومؤسسة ثيرفانتيس الاسبانية والمجلس الثقافي البريطاني· وأقر دبلوماسي فرنسي في آسيا لوكالة فرانس برس أن فرنسا تحتاج إلى ''تحسين صورتها في الخارج من خلال اسم واحد وجهاز واحد''· كما يرغب كوشنير في ربط الدبلوماسية الفرنسية ''بوجوه جديدة''، بحيث يتم تعيين السفراء من الشباب مع ''مساواة في الفرص'' للنساء والرجال، و''فتح الوزارة لخبرات خارجية''· أما السفراء الذين تتراوح أعمارهم بين 58 و62 عاماً، فسيدرجون في ''برنامج لإنهاء الخدمة''· وأكد كوشنير أن فرنسا التي تتمتع بثاني أهم شبكة دبلوماسية في العالم بعد الولايات المتحدة، ستحافظ على رسالتها ''الشاملة''· وأوضح أن ''الوجود في كل مكان لا يعني وجوداً شاملاً بالطريقة نفسها''، مضيفاً ''باتت لدينا نظرة أكثر منهجية للسفارات، لكنها تحتفظ بالمكانة المرموقة نفسها'' ووعد ''بمفاجآت'' في تعيينات السفراء المقبلة

اقرأ أيضا