الاتحاد

الإمارات

محمد بن راشد: استضافة «إكسبو 2020» مبعث فخر واعتزاز لدولتنا

محمد بن راشد في صورة جماعية خلال حفل تكريم فريق «إكسبو 2020» بحضور حمدان بن محمد وعبدالله بن زايد (الصور من وام)

محمد بن راشد في صورة جماعية خلال حفل تكريم فريق «إكسبو 2020» بحضور حمدان بن محمد وعبدالله بن زايد (الصور من وام)

اعتبر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله” الجهد الوطني الجماعي الذي أسفر عن استضافة دبي إكسبو 2020، مبعث فخر واعتزاز لدولتنا قيادة وحكومة وشعبا.
جاء ذلك خلال تكريم سموه مساء أمس بحضور سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي وسمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وسمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية فريق عمل إكسبو 2020 من مديرين ومسؤولين وفنيين وتقنيين ممن عملوا على مدى عامين في التجهيزات والاستعدادات التي أسهمت إلى حد كبير بالفوز الكبير الذي حققته دولة الإمارات في التصويت الذي جرى مؤخرا في باريس وانتزعت فيه دبي النصر والكسب من بين أربع مدن كبرى كانت مرشحة لاستضافة الحدث.
وأشار سموه إلى التلاحم الكبير والتعاضد الذي بدا واضحا بين مختلف شرائح مجتمع الإمارات من جهة وبينهم ووفد الدولة إلى حيث المشهد عظيما ومؤثرا وتاريخيا لن ينساه شعبنا ولا أمتنا العربية.
كما كرم سموه الفريق الوزاري برئاسة سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان والذي ضم عددا من الوزراء الذين كانوا ضمن وفد الدولة إلى عملية التصويت في مقر المركز الدولي للمعارض في العاصمة الفرنسية وحصدت فيه دبي نصيب الأسد من أصوات الدول الأعضاء المئة وخمس وستين دولة.
وكرم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم اللجنة الوطنية العليا لإكسبو 2020 برئاسة سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم رئيس هيئة دبي للطيران الرئيس الأعلى لمجموعة طيران الإمارات وقد صافحهم سموه فردا فردا وهنأهم على جهودهم المخلصة في سبيل بلدهم وشعبهم وإعلاء راية الوطن في جميع المحافل الإقليمية والدولية.
كما حضر صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي وإلى جانبه سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي وسمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وسمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية وحشد من أصحاب المعالي الوزراء وكبار المسؤولين في الدولة ومختلف الفعاليات الوطنية وأكثر من 20 ألف شخص حضروا جميعا حفل اليوم الوطني الـ42 الذي أقيم في منطقة برج خليفة بدأ بالسلام الوطني ثم الأوبريت بعنوان “أسعد شعب” تضمنت قصيدة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ولوحات فنية تراثية من البحر والصحراء وعكس كفاح شعب الإمارات ما قبل عصر النفط من أجل الحصول على الرزق والعيش الكريم.
وتميز الحفل بتكنولوجيا عالية من خلال نصب أربعة أبراج عملاقة تمزج بين الواقع على الأرض والشاشة بصورة متداخلة ومتناغمة.
ويتكون الأوبريت من ستة مشاهد الأول يحكي عن تاريخ البيئة البحرية والبيئة الصحراوية والزراعية والجبلية والصناعات اليدوية المحلية وعن المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه.
أما المشهد الثاني فعكس ازدهار الدولة والمجتمع ومؤشرات التنافسية والكفاءة الحكومية والاقتصاد والمشهد الثالث “أسعد شعب” حيث أبرز نماذج من الشعب الإماراتي ضمن أسعد شعب وتنوع المجتمع الإماراتي بكل شرائحه وأطيافه وثقافاته.
أما المشهد الرابع فخصص لعرض مجموعة من الأغنيات التفاعلية مع الجمهور بصورة مبتكرة ثم العروض التراثية، والمشهد الخامس كان للطفل الإماراتي جرى فيه حوار حي يجريه الطفل علي المشهور مع طفل إكسبو ويتحدثان عن إكسبو 2020 وعن العام 1971 عام قيام دولة الاتحاد بصورة مبتكرة لتعزيز الوعي والذاكرة بعام تأسيس الدولة العصرية ثم يختم المشهد بقصيدة “أسعد شعب.” والختام كان مشهد رفع العلم الوطني الإماراتي مع إطلاق ألعاب نارية أضاءت سماء منطقة الاحتفال المهيب الذي نظمته اللجنة الوطنية لاحتفالات اليوم الوطني بدبي.

اقرأ أيضا