الاتحاد

الاقتصادي

أميركا تتهم الصين بالتحريض على مؤامرة ضد «دوبونت» للدهانات

سان فرانسيسكو (رويترز) - قال ممثلو ادعاء أميركيون، في وثائق محكمة صدرت حديثاً، إن ممثلين عن الحكومة الصينية وجهوا رجل أعمال أميركي للحصول على تكنولوجيا ثمينة طورتها شركة “دوبونت” عملاق الكيماويات ويسعى المدعون للإبقاء عليه في السجن قبيل محاكمته في اتهامات تتعلق بسرقة أسرار تجارية.
وأفادت الوثائق أن محكمة في شمال كاليفورنيا وجهت ثلاث اتهامات لكل من وولتر ليو، وهو أميركي الجنسية وزوجته كريستينا ليو العام الماضي منها التلاعب بشهادة الشهود والأدلة. ومن المقرر النظر في الإفراج بكفالة عن وولتر ليو في محكمة اتحادية في سان فرانسيسكو، في حين يحاول ممثلو الادعاء إبقاءه في محبسه. وتفيد وثائق المحكمة أن وولتر ليو دفع اثنين على الأقل من المهندسين العاملين في “دوبونت” للمساعدة في تصميم طريقة تصنيع ثاني أوكسيد التيتانيوم من الكلوريد.
و”دوبونت”، هي أكبر منتج في العالم لمادة الصباغة البيضاء التي تستخدم في تصنيع العديد من المنتجات البيضاء ومنها الورق والدهانات واللدائن. ودفع كل من ليو (54 عاماً) وزوجته بالبراءة من التهمة. وجرى احتجاز ليو دون كفالة في حين أطلق سراح زوجته. ورفعت “دوبونت” دعوى مدنية ضد ليو لإفشائه أسرار العمل. ونفى ليو الحصول على “أي مواد تجارية سرية” من “دوبونت” تتعلق بثاني أوكسيد التيتانيوم، حسب وثائق المحكمة.
وأشار الادعاء إلى علاقة المتهم مع المسؤولين الصينيين. وكتب الادعاء، في عريضته، أن ليو دعي إلى مأدبة في عام 1991 عند لو جان الذي كان في ذلك الوقت مسؤولاً بارزاً في اللجنة المركزية بالحزب الشيوعي الصيني.


ويقول الادعاء الأميركي إن ليو كتب في مذكرة لشركة صينية يقول “هدف المأدبة هو توجيه الشكر لي لكوني صينيا وطنيا في الخارج قدم إسهامات للصين، وقدم تكنولوجيات رئيسية لها تطبيقات تتعلق بالدفاع الوطني في الدهانات والاتصالات بالموجات القصيرة”.

اقرأ أيضا

الخوري: إيرادات 2018 لا تشمل الدخل من «المضافة» و«الانتقائية»