الاتحاد

الإمارات

محمد حاجي خوري: العطاء أقوى وسيلة للتواصل

أبوظبي (وام) ـ أكد محمد حاجي الخوري المدير العام لمؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية أن اليوم الوطني يمثل تاريخاً مهماً ليس للإماراتيين فحسب، بل للعالمين العربي والإسلامي والدول الصديقة.
وقال: إن الإمارات لم تكتف بما أنجزته بفضل القيادة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، وإخوانهما أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، بل اكتسبت ثقة العالم أجمع ككيان اقتصادي وسياسي معتدل يسعى إلى تعزيز السلام والمحبة والعدل داخل وخارج الدولة.
وأكد الخوري أن أبناء الوطن الذين يعيشون على تراب هذا الوطن الغالي ينعمون بنعمتي الأمن والأمان ونعمة التسامح والتعايش بين جميع أفراد المجتمع سواء كانوا مواطنين أم مقيمين.
وقال إن العطاء أقوى وسيلة للتواصل، ولا يخفى على القريب والبعيد المشاريع الإنسانية المختلفة التي تنفذها الدولة في الكثير من الدول حول العالم بدون أي شرط أو قيد، وكلنا يعرف أن مساعداتنا للآخرين عنوانها عطاء بلا حدود وبلا قيود.
وتابع: وبفضل العطاء الإماراتي الإنساني، وصلت المساعدات خلال العام 2012 إلى 137 دولة حول العالم، لتحتل الإمارات المرتبة السادسة عشرة عالمياً على لائحة الدول الأكثر عطاء في عام 2012.

اقرأ أيضا

محمد بن زايد: الإمارات ومصر.. إرادة مشتركة