أرشيف دنيا

الاتحاد

ثلاثة آلاف «جريمة شرف» ارتكبت في بريطانيا العام الماضي

سجلت الشرطة البريطانية العام الماضي وقوع ثلاثة آلاف “جريمة شرف”، بحسب ما أظهرته أرقام أوردتها جمعية مدافعة عن النساء الكرديات والإيرانيات. و”جرائم الشرف” قد تكون الضرب أو التشويه أو رمي مادة الأسيد، وقد تصل إلى الخطف والقتل.
وأفادت جمعيه “اكورو”، التي حصلت على هذه الأرقام من 39 وحدة من الشرطة من أصل ،52، بأن 2,823 من هذه الهجمات ارتكبت العام 2010 ضد نساء بحجة “الثأر لشرف العائلة”. وكانت هذه الهجمات كثيرة خصوصا في لندن. ورصدت الشرطة في لندن وحدها 495 اعتداء من هذا النوع. ومع أن هذا الإحصاء ليس شاملا “إلا أنها المرة الاولى التي تتوافر فيها إحصاءات على الصعيد الوطني”، وفق الجمعية التي ترى في عدد هذه القضايا “أمرا مهما خصوصا إذا ما أخذنا في الاعتبار كل الممارسات التي تتكبدها الضحايا قبل طلب النجدة”.
وتقول الجمعية إن “جرائم الشرف” غالبا ما ترتكب في الجاليات التي تكون أصولها من جنوب آسيا وأوروبا الشرقية والشرق الأوسط. وتستهدف الضحايا لأن لديهن حبيب أو كن ضحية اغتصاب أو رفضن زواجا مدبرا. وقد تحصل الجريمة ببساطة لأنهن يتبرجن أو يخرجن بملابس يعتبر الأهل أنها غير محتشمة.
وقالت مديرة الجمعية ديانا نامي إن العائلات تنفي وجود جرائم كهذه. وأضافت أن “مرتكبي هذه الجرائم يعتبرون أبطالا في أوساطهم لأنهم دافعوا عن شرف العائلة وسمعة الجالية”، معتبرة في حديث أن السلطات لم تعتمد بعد الوسائل المناسبة لمكافحة هذه الجرائم فعلا. وأكد ناطق باسم وزارة الداخلية البريطانية أن “الحكومة عازمة على وضع حد لهذه الممارسات”.

اقرأ أيضا