الاتحاد

الرياضي

كاتانيتش: تألق الفرق الأوزبكية آسيوياً إنذار صريح لـ «الأبيض»

المواجهة الأخيرة مع المنتخب الأوزبكي لن تكون سهلة

المواجهة الأخيرة مع المنتخب الأوزبكي لن تكون سهلة

مثل السقوط الجماعي لفرقنا في دوري أبطال آسيا مؤشراً سلبياً قبل لقاء الأبيض مع المنتخب الأوزبكي في ختام تصفيات أمم آسيا 2011، خاصة مع تألق الفرق الأوزبكية وظهورها القوي مقابل تواضع مستوى لاعبينا وعدم نجاحهم في دخول المسابقة بشكل لائق.
ومع انطلاقة معسكر منتخبنا الأول بأبوظبي، تحدث السلوفيني كاتانيتش مدرب الأبيض عن أبرز انطباعاته حول المشاركة الآسيوية لفرقنا وانعكاسات هذا الوضع على المنتخب قبل أيام قليلة من مباراته مع أوزبكستان في الثالث من مارس المقبل بطشقند.
في البداية، وحول الخسارة الجماعية لفرقنا في انطلاقة المشوار الآسيوي، قال: على الرغم من أنني لا أعلم كافة الأسباب الحقيقية لخسارة الفرق الإماراتية إلا أن سقوط الفرق الأربعة في دوري أبطال آسيا سواء التي لعبت على ملعبها أو خارج الدولة يطرح علامات استفهام كثيرة بخصوص مستوى لاعبينا في الاستحقاقات الخارجية ومدى قدرتهم على المنافسة في المسابقات القوية.
أضاف: الواضح أن عوامل عديدة وقفت وراء الظهور السلبي في البطولة الآسيوية تخص الأندية ذاتها إلا أنني لست مؤهلاً للحديث عنها بصفتي مدرب المنتخب.
وقال: حضرت مباراة الجزيرة والغرافة في ملعب محمد بن زايد وراقبت أداء اللاعبين المواطنين في الفريقين فلم ألاحظ أي فوارق تذكر حيث كان المستوى متقارباً جداً، ولذلك تفاجأت بالخسارة لأن منافس الجزيرة لم يكن الأفضل حتى يحصد النقاط الثلاث من أبوظبي بهذه السهولة، مشيراً إلى أن الغرافة حصل على ثلاث أو أربع فرص نجح في تسجيل هدفين منها، بينما لم يحسن الجزيرة استغلال الفرص التي أتيحت له.
أما بالنسبة لبقية المباريات الأخرى، فأكد مدرب المنتخب أن لاعبينا وجدوا صعوبة في الارتقاء إلى المستويات المتطورة ومواجهة فرق آسيوية قوية تتطلب لعباً سريعاً وتركيزاً عالياً وقوة بدنية بالإضافة إلى أن هذه المباريات مرتبطة بعوامل أخرى تختلف عن ظروف اللعبة محلياً مثل اللعب أمام مدرجات مزدحمة وتشجيع جماهيري كبير.
وأكد أيضاً أنه ليس من العدل أن تلعب فرقنا مع منافسيها وتواجه جماهيرها بينما تلعب داخل الدولة بدون أية مؤازرة، وبالتالي فإنه على الجماهير التي تنتقد أداء الفرق والمنتخبات وهي جالسة أمام التلفزيون أن تقوم أولاً بواجبها وتحضر المباريات وتؤازر طوال اللقاء مثل بقية الجماهير في القارة الآسيوية ثم إبداء الرأي والانتقاد.
وأشار كاتانيتش إلى أن عامل الجمهور مهم جداً في تحفيز اللاعبين وزيادة حماسهم، وهو الأمر الذي تفتقده أنديتنا وغير موجود في دورينا حيث لعب الجزيرة أمام مدرجات شبه فارغة مقارنة بلقاءات الوحدة والأهلي في إيران، مؤكداً أن المساندة الجماهيرية ترفع من أداء اللاعب بنسبة تصل إلى حوالي 30% وتساعده على بذل جهد كبير وتفجير موهبته وإظهار إمكاناته بينما اللعب أمام مدرجات خالية ينعكس سلباً على فرقنا.
وأكد كاتانيتش أن كرة الإمارات بحاجة إلى الاحتكاك مع مستويات أعلى حتى ترتقي إلى ما هو أفضل، مؤكداً أن ذلك هو ما طالب به مع المنتخب بخوض مباريات قوية مع منتخبات أعلى مستوى حتى نستفيد ونعمل على الالتحاق ببقية الدول المتطورة كروياً.
وبخصوص فوز الفرق الأوزبكية في بداية مشوارها الآسيوي، وبالتحديد بختاكور الذي فاز على العين وبونيودكور الذي فاز على الاتحاد السعودي، قال كاتانيتش: لست متفاجئاً من هذه النتائج الإيجابية لأن الفرق الأوزبكية تعمل بجدية وتسعى إلى المنافسة بقوة وعلى الرغم من أن الدوري الأوزبكي لم ينطلق إلى اليوم إلا أن الأندية ليست نائمة وإنما تعمل باستمرار حيث أقامت معسكرات لفترات طويلة وجهزت نفسها للمواجهات الآسيوية بالإضافة إلى أن الفرق الأوزبكية تملك لاعبين محترفين يعملون على الارتقاء بمستواهم والنسج على منوال الفرق الأوروبية الكبرى.
وأضاف أن النتائج الإيجابية للفرق الأوزبكية بمثابة إنذار صريح لمنتخبنا، خاصة وأن لاعبي أوزبكستان ظهروا في أفضل مستوياتهم البدنية والفنية، الأمر الذي يعكس حقيقة مستواهم المتطور ويزيد من صعوبة مباراة الأبيض مع أوزبكستان يوم 3 مارس المقبل.
واستدرك، مؤكداً أن مباراة منتخبنا مع أوزبكستان تختلف بعض الشيء عن مواجهات الأندية في دوري أبطال آسيا لأن التأهل محسوم مسبقاً للفريقين في أمم آسيا وبالتالي فإن لاعبينا يدخلون اللقاء دون أية ضغوطات مما قد يساعدهم على اللعب براحة وإظهار حقيقة مستواهم وامكاناتهم، ويجعل الجهاز الفني متفائلاً بتقديم عرض جيد لأن النتيجة ليست في المقام الأول.
وأبدى كاتانيتش قلقه من كثرة الإصابات التي طالت عدداً من لاعبي المنتخب بعد المشاركة الآسيوية مع أنديتهم، مشيراً إلى أن الوضع يزداد صعوبة لكنه سيختار من بين اللاعبين المتاحين، بالرغم من أن قاعدة الاختيار صغيرة.
أضاف أنه كان يتمنى الاستفادة من كافة لاعبي الأبيض لتقديم عرض جيد والمنافسة بقوة في طشقند إلا أن الظروف الطارئة تجبر الجهاز الفني على التعامل مع اللقاء بناء على الإمكانات المتاحة حيث سيتم خلال المعسكر الداخلي التأكد من جاهزية مختلف اللاعبين واختيار العناصر القادرة على تقديم الإضافة المرجوة للأبيض في مباراته المقبلة

اقرأ أيضا

رئيس كاف يشيد بجاهزية مصر لاستضافة أمم أفريقيا رغم ضيق الوقت