أرشيف دنيا

الاتحاد

«آي فون» يشتعل ويطلق الدخان!!

إذا كنت أحد ملاك هاتف آي فون الذكي «مهما كانت النسخة لديك»، فقد تكون لاحظت مؤخراً وخلال استخدامك الهاتف مباشرة ودون «سماعة»، أن حرارة هاتفك آي فون تبدأ بالارتفاع فوراً، بعد مرور الدقائق الأولى على محادثتك الهاتفية. وإذا كنت من متابعي التطور الذي صاحب جهاز شركة آبل الذكي، قد تكون قرأت سابقاً وفي بعض الإصدارات من هذا الجهاز، أن شركة آبل اكتشفت خطأ تصنيعيا في أحد هذه النسخ من هواتفها، حيث ان ارتفاع درجة حرارة الهاتف أثناء المكالمات الهاتفية أو أثناء تشغيل بعض الألعاب والتطبيقات، يؤثر وبشكل كبير على القطع الداخلية للجهاز، ويؤثر بشكل مباشر على غطاء الجهاز الخارجي، حيث بدأ الغطاء بالتشقق.. أو بدأ لون الغطاء الأبيض يتحول مع هذه الحرارة إلى الأصفر.
ورغم عدم اكتراث آبل لهذه المشكلة، واعتبارها مشكلة عادية أو حتى أقل من عادية، قد تكون لاحظت أو قرأت مؤخراً، عن نظام الحماية الجديد الذي وضعته آبل في النسخة 4 من هاتفها الذكي، حيث انه وبمجرد ارتفاع الحرارة بشكل كبير في الهاتف، فإن هنالك إجراء أوتوماتيكيا يقوم به الهاتف، وهو «إيقاف» الهاتف بشكل كلي، وتظهر لك رسالة تخبرك بأنه لا يمكنك استخدام الهاتف، لحين هدوئه ونزول درجة حرارته، ما يدل على اعتراف آبل ضمنياً بأن هنالك مشكلة كبيرة في هواتفها الذكية.
الطريف في الأمر أن مسؤولين في سلطة سلامة الطيران الأسترالية يحققون في حريق ناجم عن هاتف آيفون تابع لأحد الركاب على متن رحلة جوية، وذلك حسب موقع البي بي سي، حيث قالت مصادر شركة «Regional Express» للنقل المحلي، إن الهاتف بدأ بالتوهج وإطلاق دخان بعد هبوط الطائرة في سيدني مؤخرا. وقد صادر المضيفون الهاتف وسلم فيما بعد للمحققين. وصرح مسؤولون بأنهم سيتصلون بشركة آبل التي تصنع الهاتف في إطار التحقيقات. وقال متحدث باسم سلطة النقل والسلامة الأسترالي لوكالة فرانس برس «ليست لدينا أي سوابق لهاتف آيفون يشتعل تلقائيا، على كل حال فالجهاز في حوزتنا وسوف نقوم بالفحوص الفنية اللازمة». وقال مسؤولون في شركة آبل، إنهم يتطلعون الى التعاون مع المحققين.
طبعاً، فالحرارة هي أمر عادي ومتكرر في مثل هذه الأنواع من الهواتف الذكية، ولكن أن نسمع عن اشتعال أو احتراق هاتف ذكي، فأعتقد أن هذا ليس بالذكاء في شيء. الجدير بالذكر أن هذه المشكلة حصلت مع أحد الهواتف التي سيطرت ومازالت على عالم الهواتف الذكية لسنوات طويلة، بمعنى أنه ليس بالهاتف التقليدي، العادي المصنع من شركة عادية، إنما هو هاتف آي فون، صاحب الأرقام القياسية في المبيعات والمواصفات والتطبيقات.. وغيرها. فماذا كان سيحدث للركاب والطائرة لو كان هذا الهاتف، غير أصلي ومقلد.. بمعنى آخر «صيني»؟!.




المحرر

اقرأ أيضا