أرشيف دنيا

الاتحاد

ليلى غفران تتغلب على حزنها بـ «صولا»

هبة ابنة ليلى غفران

هبة ابنة ليلى غفران

بعد حملة اتهامات انهالت على الفنانة المغربية ليلى غفران في عدم احترامها لموت ابنتها وعدم بكائها عليها، ردت غفران ألا أحد يمكن أن يعلم مصابها لكن الأمهات الثكلى وحدهن من يستطعن التماس حجم معاناتها وحزنها.
وتقول غفران لـ”الاتحاد:” لم ولن أنسى ابنتي هبة لحظة من عمري أبدا. إن عدم بكائي أمام الناس لا يعني أنني لم أعد حزينة، وأن قلبي تحجر، كما حاول البعض نشره، أو ان حزني على ابنتي انتهت فترته وذهب مع الريح. أنا أم في الأول والأخير، والأمهات هن من يستطعن الشعور بكلامي.
من الصعب جداً أن يرى الناس دموعي لكن ليسألوا وسادتي. اسألوها كم عانت معي ولا تزال تعاني.
قضية انصرافي إلى العمل لا يعني انصرافي عن الحزن، حاول زوجي أن يشغلني عن حزني مؤخرًا فافتتح لي مشروع وهو عبارة عن شركة إنتاج فني أطلقنا عليها اسم “صولا” نكتشف من خلالها الوجوه الجديدة من خلال بعض المسابقات، كما يتم انتاج مسلسلات وأفلام وأغاني أيضا..
وعن الحكم في قضية مقتل ابنتها، تؤكد أنها لم تشك لحظة واحدة في نزاهة القضاء المصري، وكانت تدرك جيدا أنه سينصفها، وسيأخذ بثأر ابنتها من قاتلها الذي استباح دمها البريء.
وتضيف ليلى: “إن الحكم النهائي بإعدام المجرم أثلج قلبها، وأوضحت غفران أنها وعقب سماعها الحكم شعرت بانفراجة في القلب، وبكت بشدة، وسجدت لله شكراً على هذا الحكم القضائي العادل.

اقرأ أيضا