أرشيف دنيا

الاتحاد

نادي طلبة الإمارات في كوينز لاند بأستراليا يحتفل باليوم الوطني

بعض الطلبة المبتعثين يؤدون «اليولة» في الاحتفال باليوم الوطني

بعض الطلبة المبتعثين يؤدون «اليولة» في الاحتفال باليوم الوطني

نظم نادي طلبة الإمارات في ولاية كوينزلاند الأسترالية احتفالات اليوم الوطني الأربعين، وقد بدأ الحفل بالنشيد الوطني للدولة، تبعه كلمة سعادة علي ناصر النعيمي سفير دولة الإمارات في أستراليا، والذي تحدث عن اليوم الوطني وما يعنيه بالنسبة إلى الإماراتيين، وأعقبتها فقرات فنون شعبية لأداء اليولة والرزفة، تعبيراً عن فرحة الطلبة المبتعثين بهذه الذكرى الغالية، تخللها عرض عن رسم الحنة على الطريقة الإماراتية.
بالإضافة إلى تنظيم معرض صور عن الإمارات يواكب أهم التطورات التي مرت بها الدولة في الماضي والحاضر، وتاريخها الذي سطره بحروف من ذهب، المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان مؤسس الدولة.
احتفالات جامعة بالارات
وقد حضر الحفل، الملحق العسكري العميد الركن طيار عبد الله الهاشمي، والملحق الثقافي عبد الرحمن الغردقة، وآنا بلانكت مديرة إدارة المراسم في وزارة الخارجية الأسترالية، ورابيكا بارتن ممثلة وزير الخارجية الأسترالي، وأعضاء السفارة وطلبة الإمارات الدارسون في أستراليا، وبعض كبار الشخصيات السياسية والاقتصادية ورجال الأعمال. وفي نهاية الحفل تم توزيع هدايا تذكارية على الحضور لتختتم الفعالية أحداثها بحفل عشاء، ضم مأكولات شعبية إماراتية.
كتيبات نشأة الاتحاد
من جهة أخرى، نظمت مجموعة من الطلبة الإماراتيين احتفالاً في جامعة بالارات الأسترالية، وذلك بحضور العديد من الشخصيات البارزة من الجامعة، كما حضر مدرسون وطلاب أستراليون وعرب وخليجيون يدرسون في الجامعة نفسها.
كما تم توزيع كتيبات عن الظروف التي رافقت نشأة الاتحاد في دولة الإمارات، وتضمنت الفقرة الثانية كلمة ترحيبية ألقاها المهندس سعيد زايد المحرمي نيابة عن طلبة الإمارات في مدينة بالارات، رحب فيها بالحضور وقص عليهم حكايات الطموح والتحدي التي بدأها المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد طيب له ثراه مع إخوانه الشيوخ الحكام المؤسسين للاتحاد، ليتم عرض فيلم تسجيلي يوضح مسيرة الدولة في الماضي، ليعقبه عرض فيلم تسجيلي آخر عن نهضة الإمارات في الحاضر.
وانتقل الطلبة الإماراتيون لأداء الفنون الشعبية والفنية الإماراتية، حيث قدم الشباب الإماراتي في جامعة بالارات الرقصة الشعبية الشهيرة «اليولة»، لتحوز إعجاب الحضور الذين أخذهم الحماس أثناء تقديم اليولة، ليشارك بعض الطلبة الأستراليين من الجامعة نفسها ومن جامعات أخرى في تقديم الفقرة، وساعدهم الطلبة الإماراتيون في تعلمها ما أنتج مواقف فكاهية بعثت على السرور وإضفاء جو عائلي مريح.
قصائد
وفي نهاية الحفل ألقى المبتعثان حمدان سعد المحرمي وسعيد الطنيجي قصيدتين، كانت الأولى عن فخر اتحاد دولة الإمارات العربية المتحدة، والثانية كانت قصيدة ترصد مسيرة الإمارات قبل الاتحاد وما بعده. وفي المناسبة نفسها كرّم الطلبة الإماراتيون المبتعث المهندس سعيد زايد المحرمي لحصوله على درجة الامتياز في ماجستير الهندسة المدنية من جامعة بالارات.
وتأتي احتفالات اليوم الوطني الأربعين للدولة، تعبيراً عن رغبة الطلبة المبتعثين، في مشاركة الوطن أفراحه.
وتأكيداً على أن البعد عن أرض الوطن لن يثنيهم عن الاحتفال بهذه الذكرى الغالية على قلب كل إماراتي.

اقرأ أيضا