صحيفة الاتحاد

منوعات

تضحي بحياتها من أجل جنينها

ضحت امرأة أميركية شجاعة بحياتها من أجل إنقاذ جنينها، بحسب صحيفة "ديلي ميل" البريطانية.


وجاء في صحيفة "ديلي ميل" أن كارا كومب (38 عاما) قررت عدم الخضوع لعلاج السرطان خوفا على جنينها.


وكانت الأم، وهي من مدينة سانت لويس في ولاية ميسوري، حاملا بطفلها الرابع في أسبوعه الثالث والعشرين عندما شخصت إصابتها بمرض سرطان الجلد (ملانوما) من الدرجة الرابعة.



وعلى عكس نصيحة طبيبها المتخصص في الأمراض السرطانية، اختارت كارا أن تؤجل علاجها لمدة خمسة أسابيع من أجل ولادة طفلها في الأسبوع الثامن من حملها.


لكن بعد أيام قليلة، ولدت الأم الشجاعة الطفل "شايلين" بعد عملية قيصيرية.


كان مقررا أن تبدأ الأم جلسات العلاج بعد 48 ساعة من ولادة الطفل. إلا أنها توفيت بعد 3 أيام من مولد الطفل.



وقال الأطباء إن بدنها لم يتحمل السرطان وتعقيدات الحمل والعملية القيصرية.


وكتب زوجها روي كومب على صفحة لجمع التمويل أطلقها العائلة "أود أن يعلم كل أحد أننا فقدنا كارا والترز كومب هذا الصباح".


وأضاف الزوج "لست بحاجة لأن أخبركم كم كانت إنسانا عظيما. وسوف يفتقدها الجميع".


وقد أثنى أصدقاء العائلة على كارا وأشادها بقرارها الشجاع الذي كلفها حياتها.


وقالت أميلي لوكارز وهي صديقة للعائلة "كارا كانت زوجة وأما وأختا وبنتا رائعة. لقد ضحت بكل شيء ليعيش طفلها الجديد".