عربي ودولي

الاتحاد

الجزائريون يتظاهرون في الذكرى الأولى لانطلاق الحراك

الجزائريون يتظاهرون في الذكرى الأولى لانطلاق الحراك الشعبي

الجزائريون يتظاهرون في الذكرى الأولى لانطلاق الحراك الشعبي

خرج الجزائريون، اليوم الجمعة، في مسيرات حاشدة قبل يوم من ذكرى مرور عام على حراكهم الشعبي، وذلك لإبقاء جذوة الاحتجاج غير المسبوق حيّة بعد إرغام عبد العزيز بوتفليقة على الاستقالة عقب 20 عامًا من الحكم.
في العاصمة، احتشد المتظاهرون بأعداد كبيرة بعد الظهر فغصت بهم عدة شوارع رئيسية في وسط المدينة.
وفي غياب تعداد رسمي أو مستقل، يصعب تقدير عدد المتظاهرين، لكن المسيرات الضخمة بدت قريبة من كبرى تظاهرات الحراك الذي انطلق في 22 فبراير 2019.
ونظمت مسيرات ضخمة كذلك في وهران وقسنطينة وعنابة وهي أكبر المدن من حيث عدد السكان بعد العاصمة، وفي مدن أخرى في الولايات، وفق ما ذكرت وسائل التواصل الاجتماعي ومواقع الأخبار.
وبدأ الحراك قبل عام، عندما خرج آلاف من الجزائريين الذين كانوا يعدون غير مسيسين ومستسلمين للأمر الواقع يوم الجمعة في 22 فبراير في مسيرات عارمة، ضد ترشح عبد العزيز بوتفليقة، لولاية خامسة.
وبعد أقل من ستة أسابيع من الاحتجاجات والمسيرات الأسبوعية، دفعت الأعداد المتزايدة قيادة الجيش إلى مطالبة بوتفليقة بالاستقالة وهو ما حصل في 2 أبريل.

 

اقرأ أيضا

تعزيزات عسكرية أميركية على الحدود مع المكسيك لكبح كورونا