الاتحاد

الإمارات

ساعد تبدأ عملها التجريبي في تخطيط الحوادث داخل أبوظبي

باشرت دوريات ''ساعد'' مرحلة العمل التجريبي على مهام تخطيط حوادث المركبات البسيطة داخل مدينة أبوظبي، بعد أن كان عملها يقتصر على نطاق مدينتي خليفة ''أ'' و''ب''، والمصفح ومنطقة بين الجسرين، ومدينة الضباط وبني ياس والمفرق والرحبة، وغيرها من المناطق التي تقع خارج جزيرة أبوظبي، وفقاً للمقدم المهندس حسين أحمد الحارثي رئيس مجلس إدارة ''ساعد''·
وبين المقدم الحارثي أن الفترة التجريبية لـ''ساعد'' داخل مدينة أبوظبي تشمل التعرف إلى المناطق والطرق الداخلية، والتنسيق والتعاون مع مراكز الشرطة المختلفة بهدف تحديد الاختصاصات معها، على أن يبدأ التطبيق الفعلي لدوريات ''ساعد'' داخل مدينة أبوظبي اعتباراً من 15 ابريل المقبل·
وأضاف المقدم الحارثي أن رؤية ''ساعد'' المستقبلية تستهدف الوصول إلى تحقيق المرتبة الأولى في المنطقة من حيث تقديم خدمات عالية الجودة وحلول تكنولوجية في عدد كبير من التطبيقات المرتبطة بإدارة حوادث الطرق وإدارة عمليات إصلاح السيارات والأنظمة الأمنية الذكية·
وقال إن آلية عمل دوريات ''ساعد'' تعتمد على أنظمة متكاملة لإدارة حوادث السيارات، وحساب تكاليف إصلاح الأضرار الناجمة عن الحوادث ، ولتصنيف ورش إصلاح السيارات فضلاً عن برنامج إصدار شهادات ضمان إصلاح الأضرار الجسيمة لهياكل السيارات الناجمة عن حوادث السير، ونظام متابعة المطالبات التأمينية، ومراقبة وتحكم عمليات سحب السيارات المعطوبة·
وأشار إلى أن قائد المركبة بإمكانه الحصول على نسخة من تخطيط الحوادث عن طريق شركات التأمين من موقع ''ساعد'' الإلكتروني·
وبدأت ''ساعد'' في أكتوبر الماضي تحصيل رسوم خدمة تخطيط الحوادث البسيطة من المتسبب في الحادث بقيمة 500 درهم، وتعتبر الأولى من نوعها على مستوى الشرق الأوسط في تقديم نظام متكامل لإدارة حوادث السيارات عبر إعادة بناء الحوادث وتحديد المسؤولية القانونية

اقرأ أيضا

سلطان القاسمي لأعضاء «الاستشاري»: خدمة المجتمع أولوية