صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

«سوق التنين».. أكبر مركز للمنتجات الصينية خارج المارد الأصفر

مدينة التنين في دبي (الاتحاد)

مدينة التنين في دبي (الاتحاد)

يوسف العربي (دبي)

تحتفي شركة نخيل العقارية بمرور 11 عاماً على افتتاح السوق الصيني «دراجون مارت» في المدينة العالمية في دبي الذي يعد أكبر مجمع تجاري للمنتجات الصينية خارج الصين.
ويقع سوق التنين في المدينة العالمية في منطقة الورسان، ويأخذ شكل تنين ضخم، يضم أجنحة عرض لأكثر من 3000 شركة تجارية وصناعية صينية، توفر عشرات الآلاف من المنتجات.
ويعتبر جزءاً من المدينة الصينية، وأحد 10 مدن عالمية تتألف منها المدينة العالمية، وشغلت المرحلة الأولى من سوق التنين مساحة تصل إلى 150 ألف متر مربع، كما تضم إلى جانبه مستودعات للتخزين تبلغ مساحتها 30 ألف متر مربع، إضافة إلى عدد من المباني السكنية.
وبلغ طول مرحلة سوق التنين 1,2 كيلومتر، حيث يصل طول جسم التنين إلى نحو 980 متراً، وعرضه 110 أمتار، وارتفاعه 6,4 متر، في حين تبلغ أبعاد رأس التنين المكون من طابقين 220 متراً طولاً، و210 أمتار عرضاً، و18 متراً من ناحية الارتفاع، فيما يضم «رأس التنين» حديقة صينية في الطابق الأرضي.
ووفر «دراجون مارت» على مدار العقد الماضي منصة مثالية تسمح للتجار والمصنعين الصينيين بتقديم منتجاتهم وخدماتهم لمختلف أسواق منطقة الشرق الأوسط كما مثل إطلاقه خطوة استراتيجية نحو تعزيز أطر العلاقات الإماراتية الصينية على مدار هذه السنوات.
ورغبة منها في إتاحة آفاق جديدة للنمو افتتحت شركة نخيل خلال شهر أكتوبر الماضي، توسعة جديدة لسوق التنين مستجيبة في الوقت نفسه إلى طلبات التجار والمستثمرين الراغبين في الحصول على مساحات التجزئة في مراكز التسوق التابعة للشركة والتي تم إشغالها بالكامل.
وأشار عمر خوري مدير قطاع التجزئة في شركة نخيل العقارية، إلى أن الدراسات السوقية التي أجرتها الشركة توقعت نمو متوسط عدد الزيارات اليومية لسوق التنين بنسبة 92% بعد إنجاز عملية التوسعة بالكامل ليصل إلى أكثر من 100 ألف زائر يومياً مقابل 52 ألف زائر يومياً قبل افتتاحها.
وأوضح أن السوق الصيني أصبح بعد اكتمال مرحلة التوسعة أكبر سوق للمنتجات الصينية في العالم خارج الأراضي الصينية، وهو الأمر الذي سيتيح المجال أمام العديد من التجار والمحال التجارية والمطاعم، وغيره من المحال التجارية الصينية.
ولفت خوري إلى أن سوق التنين يعتبر البوابة الرئيسة للمنتجات الصينية في أسواق الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، كما يعد منصة للتجار الصينيين والمصنعين تلبية لاحتياجات هذه السوق المحلية والأسواق المجاورة الضخمة.
وأضاف أن الشركة استطاعت أن تؤجر نحو 80% من إجمالي المساحات القابلة للتأجير في المرحلة الثانية، والتي تتجاوز 570 متجراً، يتراوح سعر التأجير بين 250 إلى 300 درهم للقدم المربعة سنوياً خلال أسابيع قليلة.
وبلغ إجمالي العقود الإنشائية التي وقعتها الشركة لأعمال التوسعة بلغت قيمتها نحو 600 مليون درهم للأعمال التي تضم توسعة السوق، وبناء فندق وموقف للسيارات، فيما تبلغ مساحة التوسعة نحو 177 ألف متر مربع، بتكلفة تصل إلى نحو مليار دولار، ليصل إجمالي مساحة السوق مع تسليم التوسعة إلى نحو 335 ألف متر مربع، ويبلغ إجمالي استثمارات المركز التجاري 483 مليون درهم، فيما يستحوذ الفندق والمواقف على النسبة المتبقية.
وضم مشروع التوسعة طابقي تجزئة مع قاعة للطعام وشرفة منفصلة تقدم مجموعة واسعة من خيارات الطعام، وموقفاً للسيارات متعدد الطوابق، وفندقاً يوفر نحو 240 غرفة، على مساحة 8500 متر مربع، ومحطة تبريد المناطق.
وقال عمر خوري: «إن نسبة إشغال المساحات التجارية بلغ 80%، من إجمالي المساحة القابلة للتأجير، موضحاً أن عدد المتاجر المؤجرة في التوسعة الجديدة حتى الآن بلغ 456 متجراً، من إجمالي 570 متجراً».
وتشمل التوسعة مرافق للترفيه العائلي ودور السينما والمطاعم، وصالة رياضية، وسوبر ماركت، بالإضافة إلى متاجر كبيرة لخدمة العملاء التنين مول مارت والمجتمعات المجاورة.
ويضم السوق حالياً العديد من العلامات التجارية العالمية الشهيرة، مثل جراند سينما، وسوبر ماركت (جيان)، مبيناً أن 50% من المستأجرين عالميون، فيما تستحوذ المتاجر الصينية على النصف الآخر من المحلات المؤجرة.
وانطلقت عمليات البناء للتوسعة الجديدة خلال شهر يوليو عام 2012 بتكلفة إجمالية تصل إلى مليار درهم، وشارك في العمليات الإنشائية للمشروع نحو 4500 مهندس وعامل.
ومنحت نخيل عقود مقاولات بقيمة 600 مليون درهم لشركة «اتحاد» الهندسة الإنشائية (يونيك) لبناء المركز التجاري الجديد، فضلاً عن عقدين لشركة «كيلي كونتراكتينج»، الأول لتشييد فندق دراجون مارت، ويتكون من 240 غرفة وجناح فاخر، والعقد الثاني لبناء موقف سيارات مكون من عدة طوابق سعتها 2000 مركبة.
وجرى تطوير المشروع وفق نظام التشغيل والإدارة والتحويل، حيث تم إسناد مهمة إدارة المول إلى شركة «نيو مول ليميتد» لتنفيذ عقد المشروع لمدة 9 سنوات، لتنتقل ملكيته بالكامل إلى نخيل عام 2020.
ويبلغ متوسط عدد الزائرين لمركز التسوق «قبل افتتاح التوسعة» نحو 52 ألف متسوق، ما يعادل 1,5 مليون نسمة شهرياً، ونحو 19 مليون زائر سنوياً وارتفع عدد الشركات العاملة فيه من 600 عند افتتاحه إلى 1000 شركة قبل إطلاق التوسعة الجديدة.
وفي ظل التوقعات بمضاعفة عدد الزائرين ليصل إلى نحو 40 مليون زائر سنوياً أضافت شركة نخيل مبنى متعدد الطوابق للمركبات سيرفع الطاقة الاستيعابية للسوق ككل إلى 4550 إجمالي عدد مواقف المركبات.

لوتاه: للتوسع 11 مليون قدم مربعة
دبي (الاتحاد)

كشف علي راشد لوتاه، رئيس مجلس إدارة شركة «نخيل»، عقب افتتاح التوسعة الجديدة عن مشروع مدينة التنين التي ترفع حجم السوق الصيني إلى 11 مليون قدم مربعة، لافتاً إلى أن «دراغون مارت» أكبر مركز في العالم للمنتجات الصينية خارج الصين، وستوفر المرحلة 2 من التوسعة العديد من الفرص لأصحاب الفنادق والمطاعم وتجار التجزئة، لتحقيق الازدهار في هذا المشروع الفريد من نوعه.
وكشفت «نخيل» عن رؤيتها المستقبلية لتطوير أكبر سوق صيني متكامل خارج دولة الصين الشعبية يحمل اسم «مدينة التنين» بإضافة مساحات تجارية وسكنية وفندقية جديدة، تصل بمجملها مع «دراغون مارت 1 و2» حتى بلوغ البنيان تمامه إلى 11 مليون قدم مربعة.
ستتحول «مدينة التنين» إلى وجهة عملاقة للتجزئة والسكن والترفيه، مع توسعة جديدة تبلغ 6,5 مليون قدم مربعة.
وتشتمل التوسعة على 2,2 مليون قدم مربعة للتجزئة، وتقريباً 1,3 مليون قدم مربعة من المساحة القابلة للتأجير، بما في ذلك مساحة مخصصة للفعاليات والمعارض، وموقف للسيارات متكامل يحتوي على أكثر من 6200 موقف.
كما ستضم «مدينة التنين» الجديدة أيضاً برجين سكنيين يضمان 1120 وحدة سكنية، موزعة على غرفة وغرفتين نوم، وفندقاً منفصلاً بسعة 250 غرفة.
ومن المقرر أن تضاف التوسعة الجديدة إلى التوسعة الحالية التي تبلغ مساحتها 2,95 مليون قدم مربعة وتضم مولاً وموقفاً للسيارات وفندقاً.