الاتحاد

الاقتصادي

استقرار التضخم في «منطقة اليورو»

بروكسل (رويترز) - استقر تضخم أسعار المستهلكين في منطقة اليورو عند 2,7% للشهر الثاني على التوالي في يناير، ليظل دون ذروة العام الماضي ويدعم توقعات بأن البنك المركزي الأوروبي سيخفض أسعار الفائدة لإنعاش الاقتصاد.
وجاء التضخم في السبع عشرة دولة التي تستخدم اليورو منسجماً مع توقعات محللين استطلعت “رويترز” آراءهم واستقر دون تغير عنه في ديسمبر مع تأثر إنفاق المستهلكين سلباً من جراء ارتفاع البطالة مما يدفع الشركات إلى تثبيت الأسعار أو خفضها.
رغم أن القراءة ليست سوى تقدير أولي من مكتب إحصاءات الاتحاد الأوروبي “يوروستات” يتوقع الاقتصاديون تباطؤ التضخم على مدى الأشهر القليلة القادمة مع تعرض عدد كبير من دول “منطقة اليورو” لركود وجيز في 2012. وفي ظل ضعف توقعات التضخم يتكهن اقتصاديون كثيرون أيضاً بأن يخفض البنك المركزي الأوروبي أسعار الفائدة عن واحد بالمئة للمرة الأولى على الإطلاق خلال الأشهر المقبلة وربما في الاجتماع القادم للبنك يوم التاسع من فبراير. وتوقع نحو 66 اقتصادياً، استطلعت “رويترز” آراءهم في أوائل يناير، أن يقلص البنك أسعار الفائدة إلى مستوى قياسي منخفض جديد عند 0,75% في فبراير أو مارس.

اقرأ أيضا

"الطيران الأميركية": لا جدول زمنياً لإعادة اعتماد "737 ماكس"