صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

الأسهم تتكبد 35 مليار درهم خسائر أسبوعية وتهبط إلى أدنى مستوى في عامين

يوسف البستنجي (أبوظبي)

تكبدت أسواق المال المحلية خسائر في قيمتها السوقية تبلغ نحو 35 مليار درهم تقريباً، خلال الأسبوع المنتهي أمس، لتدفع مؤشرات الأسعار إلى أدنى مستوى لها منذ عامين، لتعود إلى مستويات إغلاقها في نوفمبر العام 2013.
وانخفضت القيمة السوقية للشركات المدرجة على مؤشر سوق الإمارات المالي إلى 665,3 مليار درهم تقريباً يوم أمس، مقارنة مع قيمتها البالغ نحو 700 مليار درهم وفقاً لإغلاق آخر يوم عمل قبيل عطلة اليوم الوطني في 30 نوفمبر 2015.
ويعتبر معدل الانخفاض الذي سجلته الأسواق على مدى الجلسات الخمس الماضية الأكبر منذ بداية العام الحالي، والبالغة نسبته 4,92?، وفقاً لمؤشر سوق الإمارات المالي الصادر عن هيئة الأوراق المالية والسلع.
وأثقل قطاعا العقار والبنوك كاهل السوق على مدى الأسبوع الماضي، ودفعاه للانخفاض وسط توقعات سلبية لأداء القطاعين خلال عام 2016، ونظرة سلبية على مستقبل أسعار النفط في المدى المتوسط.
وقال فادي الغطيس، محلل مالي، إن عدة أسباب دفعت السوق للانخفاض أهمها التوقعات بانخفاض العقار عام 2016، وتوقعات بانخفاض أسعار البترول وسط نظرة سلبية مستقبلية.
وأضاف: يأتي ذلك وسط مضاربات أصبحت تبني خياراتها على أساس حاجز الدعم عند مستوى 2800 نقطة لمؤشر سوق دبي المالي. وقال: هذا الإغلاق يعتبر الأسوأ منذ نوفمبر 2013 آي منذ عامين، لافتاً إلى أن مؤشرات الأسعار انخفضت إلى أدنى مستوى لها في عامين. وأما معدل الانخفاض للمؤشرات على أساس أسبوعي، فيعتبر الأسوأ منذ بداية السنة، والبالغ نحو 5? تقريباً خلال 5 جلسات متتالية جاءت مترافقة مع حجم تداول ضعيف.
وأشار إلى أنه مع ذلك يعتبر ضعف حجم التداول في هذه الحالة مؤشراً إيجابياً، لأنه دليل على عدم وجود هلع لدى المستثمرين. وقال: لكن حالة عدم اليقين والحذر تشكل عامل ضغط على السوق وتمنعه من الارتداد القوي للأعلى لأن عند أية حالة ارتداد بسيطة تتعرض الأسهم لعمليات جني أرباح، خاصة في ظل غياب صانع السوق، الأمر الذي يترك عملية توجيه السوق وحركتها مفتوحة على مصراعيها لصغار المضاربين.
وتفصيلاً، استمر السوق بالانخفاض خلال الجلسات الخمس الماضية، بما في ذلك جلسة نهاية الأسبوع يوم أمس، حيث انخفض مؤشر سوق الإمارات المالي الصادر عن هيئة الأوراق المالية والسلع خلال جلسة التداول بنسبة 0,49% ليغلق على 4103,70 نقطة، وشهدت القيمة السوقية انخفاضاً بقيمة 3,26 مليار درهم لتصل إلى 665,34 مليار درهم، وقد تم تداول ما يقارب 309,03 مليون سهم بقيمة إجمالية بلغت 580 مليون درهم من خلال 6246 صفقة.
وبلغ عدد الشركات التي تم تداول أسهمها 55 من أصل 128 شركة مدرجة في الأسواق المالية، وحققت أسعار أسهم 15 شركة ارتفاعاً، في حين انخفضت أسعار أسهم 32 شركة، بينما لم يحدث أي تغير على أسعار أسهم باقي الشركات.
وجاء سهم «مجموعة الإمارات للاتصالات» في المركز الأول من حيث الشركات الأكثر نشاطاً، حيث تم تداول ما قيمته 88,79 مليون درهم موزعة على 5,55 مليون سهم من خلال 851 صفقة، وجاء سهم «شركة إعمار العقارية» في المركز الثاني، حيث تم تداول ما قيمته 87,47 مليون درهم موزعة على 16,7 مليون سهم من خلال 715 صفقة.
وحقق سهم «أركان لمواد البناء» أكثر نسبة ارتفاع سعري، حيث أقفل سعر السهم على مستوى 0,88 درهم، مرتفعاً بنسبة 8,64% من خلال تداول 128 ألف سهم بقيمة 108,84 ألف درهم.
و جاء في المركز الثاني من حيث الارتفاع السعري سهم «أبوظبي الوطنية للطاقة»، ليغلق على مستوى 0,48 درهم مرتفعاً بنسبة 6,67% من خلال تداول 200 ألف سهم بقيمة 91,32 ألف درهم.

10,4% انخفاض أسعار الأسهم منذ بداية 2015
أبوظبي (الاتحاد)

بلغت نسبة الانخفاض في مؤشر سوق الإمارات المالي 10,4% منذ بداية العام 2015، وأما قيمة التداول الإجمالية، فقد بلغت 202,02 مليار درهم، وكانت محصلتها ارتفاع أسعار السوق لنحو 29 شركة مساهمة عامة مدرجة في أسواق المال المحلية من أصل 128، في حين بلغ عدد الشركات التي سجلت أسعار أسهمها في السوق انخفاضا نحو 88 شركة، وذلك مقارنة مع أسعار الإغلاق الرسمية المسجلة لها في 31 ديسمبر 2014.
ويتصدر مؤشر قطاع «الاتصالات» المرتبة الأولى، مقارنة بالمؤشرات الأخرى، محققا نسبة ارتفاع عن نهاية العام الماضي بلغت 48,03% ليستقر على مستوى 3183,23 نقطة مقارنة مع 2150,42 نقطة، تلاه مؤشر قطاع «السلع الاستهلاكية» بنسبة ارتفاع عن نهاية العام الماضي بلغت 27,7% ليستقر على مستوى 1882,04 نقطة، مقارنة مع 1473,78 نقطة.
وحقق مؤشر قطاع «الصناعة» نسبة انخفاض عن نهاية العام الماضي بلغت 8% ليستقر على مستوى 959,09 نقطة مقارنة مع 1043,05 نقطة، تلاه مؤشر قطاع «النقل» ومحققا نسبة انخفاض عن نهاية العام الماضي بلغت 12% ليستقر على مستوى 3022,15 نقطة مقارنة مع 3462,18 نقطة، تلاه مؤشر قطاع «التأمين» بنسبة انخفاض عن نهاية العام الماضي بلغت 14% ليستقر على مستوى 1284,77 نقطة، مقارنة مع 1498,28 نقطة
كما حقق مؤشر قطاع «الخدمات » انخفاضاً عن نهاية العام الماضي بنسبة 15% ليستقر على مستوى 1311,01 نقطة مقارنة مع 1554,19 نقطة.

74 مليون درهم مشتريات أجنبية
أبوظبي (الاتحاد)

بلغ صافي تداولات المستثمرين الأجانب نحو 74 مليون درهم محصلة شراء في أسواق المال المحلية خلال جلسة نهاية الأسبوع، وتركزت معظم مشتريات الأجانب في سوق أبوظبي للأوراق المالية الذي بلغ فيه صافي تداولات الأجانب أمس، نحو 68,6 مليون درهم محصلة شراء.
وفيما يتعلق بالاستثمار الأجنبي في سوق دبي المالي، فقد بلغت قيمة مشتريات الأجانب، غير العرب، من الأسهم نحو 74,210 مليون درهم، في حين بلغت قيمة مبيعاتهم نحو 67,170 مليون درهم.
كما بلغت قيمة مشتريات المستثمرين العرب، غير الخليجيين، أمس، نحو 46,770 مليون درهم وقيمة مبيعاتهم نحو 47,670 مليون درهم، أما بالنسبة للمستثمرين الخليجيين، فقد بلغت قيمة مشترياتهم 29,110 مليون درهم، في حين بلغت قيمة مبيعاتهم نحو 29,780 مليون درهم.