الاتحاد نت

الاتحاد

صبغة شعر تقتل بريطانية وتدخل آخرى في غيبوبة

وضعت حالة امرأة بريطانية علامات استفهام عدة على مدى خطورة استخدام ملونات الشعر، حيث تواجه خطر الموت حاليا. جولي ماكيب البالغة من العمر (38 عاما) دخلت في غيبوبة بعد رد فعل تحسسي على استخدام مادة شائعة لصبغ الشعر. وقدر اطباء ان فرصها في البقاء على قيد الحياة تبلغ 8 في المئة، ولكن فرص شفائها التام تكاد تكون معدومة، وفقاً لما نقلته صحيفة "الأنباء" الكويتية.

وحالة ماكيب هي الأحدث في سلسلة حالات تحدثت عنها وسائل الاعلام رابطة استخدام صبغة الشعر بردود افعال تحسسية خطيرة. ويمكن ان يكون رد الفعل التحسسي الشديد مميتا. وكانت شابة بريطانية أخرى تدعى تباثا ماكورت انهارت وتوفيت بعد ما يُعتقد بأنه رد فعل تحسسي على صبغة شعر منزلية استخدمتها قبل 20 دقيقة من وفاتها.

ويُعتقد على نطاق واسع ان السبب هو المركب العضوي "بي ـ فنيلينديامين p-Phenylendiamine أو بي بي دي" الذي يُستخدم في ما يربو على 90 في المئة من صبغات الشعر الدائمة وفي جملة استعمالات اخرى مثل الماكياج الدائم والأقمشة السوداء وحتى ورق الطباعة.

وهو ممنوع في جميع مستحضرات التجميل الأخرى مثل الآي لاينر أو الكحل السائل والماسكارا وغيرها التي كلها خالية من هذا المركب. ويمكن ان يُصاب بالحساسية التي يسببها هذا المركب 1.5 في المئة من السكان في بريطانيا على سبيل المثال.

ومركب "بي بي دي" طريقة شديدة الفاعلية لتغطية الشيب ولا توجد حاليا بدائل تتيح الاستعاضة عنه. ويقول مراقبون ان الشركات الكبرى لا تبدو في عجلة لإيجاد بدائل عن هذا المركب في حين ان الشركات الصغيرة لا تملك الموارد اللازمة. وتكون بعض الصبغات المؤقتة التي تدوم 6 الى 8 غسلات ولا تغطي الشيب، خالية من مركب بي بي دي ولكن جميع الصبغات شبه الدائمة والدائمة عمليا تحوي هذا المركب.

اقرأ أيضا