أرشيف دنيا

الاتحاد

فنانون ممنوعون من الدخول إلى الدول العربية


بيروت ـ ريميال نعمة:
المطلوب القبض عليهم فوراً... أو WANTED باللغة الإنكليزية! والمعنيون هنا ليسوا أعضاء عصابات المافيا الذين يزرعون الأرض إرهابا وتهويلاً، ولا هم مجموعة من مجرمي العصر من القتلة والمرتشين··· إنهم 'ببساطة' بعض نجوم الغناء والفن الذين لا تخلو حياتهم أحياناً من الشغب والدعاوى والملفات القضائية، وساحات المحاكم رغم الشهرة والنجاح·
الموضوع قديم لكنه غالباً ما يتجدد حينما يجنح بعض الفنانين إلى مخالفة نظام احد البلدان أو تقاليده أو حينما ينسى في مجالسه الخاصة أن يلتزم بالحكمة القائلة: 'لسانك حصانك إن صنته صانك' فيبدي آراء تتعارض ربما مع نظام هذا البلد أو تلك الدولة وأهلها أو تقاليدها وعاداتها لتجد دائماً من يوصلها إلى المعنيين بها· فغالباً ما نسمع أن هذا الفنان ممنوع من دخول تلك الدولة، وان تلك الفنانة قد تم ترحيلها وان أشرطة فلان من المطربين قد تمت مصادرتها ومنعت من التداول· ولهذا أسباب كثيرة تدخل فيها أيضاً غيرة بعض زملائهم والتنافس الشرس الحاصل فيما بينهم·
صباح·· مقاطعة
وربما لا يذكر الكثيرون أن الفنانة صباح كانت من بين أوائل الموضوعين على القائمة السوداء في الستينات لأنها غنت وقتها مع الفنان الجزائري اليهودي الأصل (انريكو ماسياس)، فقوطعت من قبل عدد من الدول العربية التي وضعتها على اللائحة السوداء لمقاطعة إسرائيل آنذاك، ولم يرفع هذا المنع إلا بعد استدعاء صباح إلى الغناء في سوريا في احتفال رسمي فطلبت ممن وجهوا لها الدعوة الطلب من الرئيس حافظ الأسد رفع اسمها عن القائمة السوداء وهو ما حصل بالفعل·
ميادة·· واليد الخفية
وكما صباح كذلك المطربة السورية ميادة الحناوي مع اختلاف الظروف بالطبع والتي كانت في أوج شهرتها وتألقها بعد انتقالها من مدينتها حلب إلى عاصمة الفن القاهرة 'والاهتمام الخاص' الذي أبداه الموسيقار محمد عبد الوهاب بها خصوصاً بعد خلافه الشهير مع المطربة وردة الجزائرية، التي سبقتها شهرة 'ونجاح وجماهيرية في مصر إلا أن هذا النجاح لم يستمر طويلاً··· فمُنعت ميادة الحناوي من دخول مصر، وتم تحجيمها وإبعادها، ويقال ان لإحدى المطربات يدا طولى في هذا المنع ولم يلغَ هذا المنع إلا بعد وفاة الموسيقار وزواج ميادة بالملحن المصري محمد سلطان··· حيث حصلت على الجنسية المصرية·
ماجدة·· منع وسماح
ويذكر المتابعون للحركة الفنية حالياً الاستقبال الكبير الذي حظيت به الفنانة ماجدة الرومي صيف العام 2004 لدى افتتاحها دار الأوبرا السورية والغناء فيها، وبالتالي الاستقبال الكبير الذي لاقته من قبل زوجة الرئيس السوري بشار الأسد في القصر الرئاسي، وتكريمها هناك بعد غياب طويل عن إحياء الحفلات أو حتى زيارة سوريا استمر أكثر من 10 سنوات، وبالتالي صدور قرار موقع من وزير الإعلام السوري آنذاك محمد سلمان علق على مدخل الإذاعة والتلفزيون والأرشيف وذلك بسبب خلاف نشب بين زوج ماجدة آنذاك أنطوان دفوني وبعض مصوري التلفزيون السوري خلال إحيائها لحفل ضمن مهرجان بصرى الثقافي، والاتفاق على تصوير بعض لقطات الحفل لعرضها ضمن نشرة الأخبار المسائية حين لاحظ 'دفوني' ان الكاميرات التي أبلغ بتوقفها عن التصوير لا تزال تعمل وتصور الحفل، مما دفعه إلى منعهم بالقوة بعد عراك وتضارب بالأيدي شهدته ماجدة وهي واقفة تغني فامتنعت بعدها عن متابعة الغناء··· وكان هذا الحفل الأخير لها في سوريا حيث صدر قرار بمنع بث أغنياتها وربما منعها من دخول سوريا طوال السنوات الماضية·
ويقال ان وزير الإعلام السوري المذكور كان قد أصدر قراراً بمنع بث أغنيات أكثر من فنان عربي وسوري وأبرزهم المطرب صباح فخري بعد مقابلة له انتقد فيها الإعلام الرسمي، كما تم منع أغنيات المطربة السورية أصالة نصري والتي بالغت كما قيل في التحدث عن فضل مصر عليها في إحدى لقاءاتها· كما أصدر الوزير سلمان قراراً يقال انه لا زال ساري المفعول بحق الفنان اللبناني طوني حنا بعدما أشيع عن قيامه بتمزيق العلم السوري في كندا (حيث كان يقيم) خلال تظاهرة قام بها بعض اللبنانيين الرافضين للوجود السوري في لبنان آنذاك!
منع تأديبي
وهكذا استمر مسلسل المنع منذ سنوات ويتكرر اليوم مع فنانين كثر ومنهم مثلاً الفنان راغب علامة··· الممنوع من دخول أكثر من بلد عربي بينها السودان، والمغرب حيث ارتبط ذلك بإشاعات حول سمعة المرأة التي يقال ان راغب قد تحدث عنها في أوساطه الخاصة رغم نفيه لهذا· إضافة إلى منع تداول أغنيات عدد من الفنانين في الكويت أمثال كاظم الساهر ونوال الزغبي، الأول بسبب التزامه قضايا بلده العراق دوماً، والثانية بسبب ما أشيع حول غنائها في حفل خاص بابن الرئيس المخلوع صدام حسين (عدي)، وهو ما حصل بالفعل ولكن ضمن حفل كبير أقيم في ستاد خاص وبمشاركة مجموعة كبيرة من الفنانين اللبنانيين والعرب منهم نجوى كرم، وجورج وسوف وغيرهم·
حروب خفية
أما محاولات المنع بطريقة 'غير رسمية' فقد عانى منها الكثير من المطربين جراء شائعات او حروب خفية ربما، ومنهم الملحن والمطرب ملحم بركات، مادونا، وماجدة الرومي الذين عجزوا من الحصول ولسنوات خلت على تأشيرة لدخول القاهرة!··· ولعل أحدث منع من دخول دولة عربية ما حدث قبل سنوات مع الفنانة التونسية 'نجلاء' التي تم ترحيلها من القاهرة، وابلاغها بعدم رغبة السلطات المصرية بوجودها على أراضيها بسبب ما تقدمه من فن رديء وهابط· وتشكل قضية الفنانة اللبنانية سوزان تميم نموذجاً آخر بعدما نشرت معلومات عن الشكاوى والدعاوى القضائية التي يرفعها ضدها زوجها السابق، متعهد الحفلات عادل معتوق والمقيمة في مصر حالياً، مفارقة ليست بجديدة وانما غريبة 'نسبة' لفنانة ناشئة، وهكذا وبالرغم من الجانب الإيجابي في حياة النجوم حيث الشهرة والأضواء والنجومية والثروة وحب الناس، إلا أن ثمة جوانب سلبية، وحروبا خفية، وشائعات ومنع من دخول دول هي بمثابة إما ضريبة نجاح أو ضريبة أخطاء يرتكبها هؤلاء··· تجعلهم ملاحقين، ومطلوبين بالقبض عليهم حالاً!·

اقرأ أيضا