الاتحاد

عربي ودولي

شركات أميركية تخطر بكين برحلاتها الجوية

نيويورك، طوكيو (رويترز) - أخطرت شركات الطيران الأميركية “يونايتد” و”أميركان” و”دلتا” بناء على نصيحة من الحكومة الأميركية السلطات الصينية برحلاتها الجوية المزمع تحليقها في أجواء منطقة للدفاع الجوي أعلنتها الصين فوق بحر الصين الشرقي.
وأدى إعلان هذه المنطقة إلى إثارة التوتر، لا سيما مع اليابان وكوريا الجنوبية، ومن المرجح أن تطغى هذه المسألة على جدول أعمال زيارة يقوم بها جو بايدن نائب الرئيس الأميركي لآسيا اليوم الاثنين. وقال مسؤولون أميركيون كبار، إن من المقرر أن تشمل جولة بايدن في المنطقة زيارة اليابان والصين وكوريا الجنوبية في محاولة لنزع فتيل التوتر.
إلا أن إعلان الصين لهذه المنطقة يمثل تحديا تاريخيا أيضا من جانب بكين للولايات المتحدة التي تهيمن على المنطقة منذ عقود من الزمن.
وكانت الصين قد نشرت في مطلع الأسبوع الماضي إحداثيات جغرافية لهذه المنطقة.
وتشمل هذه المنطقة، التي تبلغ مساحتها ثلثي مساحة بريطانيا، معظم مناطق بحر الصين الشرقي والأجواء فوق مجموعة من الجزر غير المأهولة تمثل جوهر نزاع إقليمي مرير بين بكين وطوكيو.
وتطالب الصين جميع الطائرات الأجنبية التي تعبر أجواء تلك المنطقة، بما في ذلك طائرات الركاب، بأن تحدد هويتها للسلطات الصينية.
وقالت واشنطن الجمعة الماضي، إنها تتوقع التزام الطائرات الأميركية بأن تعمل وفقا لهذه الإخطارات.. إلا أنها أضافت أن هذا القرار”لا يشير إلى قبول الحكومة الأميركية لاشتراطات الصين”.
وعلى النقيض من ذلك عبرت طائرات الشركتين اليابانيتين “ايه ان ايه هولدينجز” و”جابان ايرلاينز” هذه المنطقة دون إبلاغ الصين، وذلك وفقاً لاتفاق مع حكومة طوكيو. ولم تصادف أي من الشركتين مشاكل.

اقرأ أيضا

خطف سبعة بحارة في هجوم على سفينة قبالة غينيا الاستوائية