الإمارات

الاتحاد

القيادة تحت تأثير المسكرات تودي بحياة 11 شخصاً

سيارة لحقت بها أضرار كبيرة نتيجة حادث مروري

سيارة لحقت بها أضرار كبيرة نتيجة حادث مروري

تسببت القيادة تحت تأثير المسكرات بإمارة دبي خلال الأشهر العشرة الماضية بوفاة 11 شخصاً، وهو ما شكل ارتفاعاً كبيراً بنسبة 260% قياسا للفترة ذاتها من العام الماضي التي شهدت وفاة 4 اشخاص جراء هذا النوع من الحوادث.
وأكد اللواء محمد سيف الزفين مدير الإدارة العامة للمرور بشرطة دبي أن قيادة المركبة تحت تأثير المسكرات تعد من القضايا تعد من القضايا الاكثر خطورة، مبيناً أن القانون يتشدد في التعامل مع مخالفة القيادة تحت تأثير المسكرات لما يسفر عنها من الإضرار بأرواح الابرياء.
ووفقاً لقانون السير والمرور الاتحادي، فإن كل من يقود أو يشرع في قيادة المركبة تحت تأثير الكحول، يعاقب بالحبس أو بالغرامة التي لا تقل عن 20 ألف درهم، أو بإحدى هاتين العقوبتين.
يشار هنا الى أن الإدارة العامة للمرور ودائرة السياحة والتسويق التجاري في إمارة دبي، شرعتا في اكتوبر الماضي بتنظيم حملة توعية لرواد الفنادق في الإمارة بمخاطر قيادة المركبات تحت تأثير المشروبات الكحولية تقوم على مساعدة محتسي المشروبات الكحولية ونصحهم بعدم قيادة مركباتهم وهم تحت تأثيرها، واظهار مخاطر هذا النوع من المخالفات، والإجراءات القانونية المتبعة في هذا المجال، وتعميم صور للحوادث المرورية المؤلمة التي تسببت بها قيادة المركبات تحت تأثير المسكرات للحد من مشكلة قيادة المركبات تحت تأثير الكحول، والتي عادة ما تتسبب بوقوع حوادث مرورية مميتة.
أوضح اللواء الزفين خلال حديث مع «الاتحاد» أن ادارته حررت خلال شهر اكتوبر الماضي نحو 200 ألف و410 مخالفات مرورية من بينها نحو 162 ألفاً و122 مخالفة تم تحريرها غيابياً.
وقال إن مخالفات السرعة الزائدة والضبط بالرادار تصدرت قائمة المخالفات المحررة بنسبة نحو 60 في المائة بواقع نحو 128 ألفاً و033 مخالفة فيما بلغ عدد المخالفات للمركبات التي تجاوزت السرعة المقررة على الطريق بأكثر من 20 كيلو متراً في الساعة نحو 101 ألف و033 مخالفة 19 و828 مخالفة لتجاوز حد السرعة بـ30 كيلو متراً، إلى جانب أكثر من 4 آلاف مخالفة لمركبات تجاوزت الحد الاقصى للسرعة بنحو 40 كيلو متراً في الساعة وألف و459 مخالفة لتجاوز الحد الاقصى للسرعة بنحو 50 كيلو متراً في الساعة ألف و28 مخالفة لتجاوز السرعة بمقدار 60 كيلو متراً في الساعة و 786 مخالفة لتجاوز السرعة بأكثر من 60 كيلو متراً في الساعة.
وأكد اللواء الزفين في رده على سؤال حرص إدارته على مضاعفة الجهود لمواصلة تحسين مؤشرات السلامة المرورية في دبي، من خلال عدة محاور لتطوير السلامة المرورية، ، والضبط المروري، والتوعية والتثقيف، وسرعة الاستجابة، والرعاية الصحية، إضافة إلى التقييم المستمر لنتائج ومؤشرات الأداء.
ولفت إلى تركيز استراتيجية الضبط المروري على الضبط المروري الحضوري، بما يؤدي إلى رفع مستوى وعي المخالفين حضورياً بخطر المخالفات، التي ارتكبوها، وعدم تكرارها مرة أخرى.
وقال الزفين إن الفترة الماضية شهدت انخفاضاً في عدد حوادث الصدم والتصادم، من 1431 إلى 1382حالة، فيما قابلها ارتفاع حوادث التدهور من 101 الى 108، وهو الأمر ذاته الذي شهدته حوادث الدهس، حيث ارتفعت من 265 حادثاً خلال الاشهر العشرة الأولى من العام الماضي الى 272 حادثاً، إلا أن الوفيات التي اسفرت عن هذه الحوادث خلال العام الجاري، انخفضت الى 33 حالة وفاة، بعد أن كانت العام الماضي 36 حالة.
وأوضح أن أهم الأسباب التي أدت إلى وقوع الحوادث المرورية، الانحراف المفاجئ، والإهمال وعدم الانتباه، وعدم الالتزام بخط الطريق، ثم انفجار الإطارات، وعدم ترك مسافة كافية، وتجاوز السرعة القانونية، ،عدم تقدير مستعملي الطريق، ودخول طريق رئيس من دون التأكد من خلوّه، وتجاوز الإشارة الضوئية الحمراء.
وقال إن صدم مركبة تصدر قائمة الحوادث التي تسفر عن وفيات مرورية في إمارة دبي إذ سجلت خلال العام الجاري 51 وفاة حل بعدها حوادث الدهس بواقع 33 وفاة و9 حالات وفاة جراء حوادث التدهور.
وبين أن عدم التقدير لمستعملي الطريق حل في رأس قائمة اسباب الحوادث التي تسفر عن وفيات مرورية خلال العام الجاري بإمارة دبي إذ حصد هذا السبب خلال عشرة اشهر 28 روحاً، تلاه الانحراف المفاجىء بواقع 17 وفاة، ثم القيادة تحت تأثير المسكرات بواقع 11 وفاة و 10 وفيات، بسبب عدم الالتزام بخط السير و9 وفيات بسبب السرعة الزائدة ومثلها بسبب تجاوز الاشارة الضوئية الحمراء، وكذلك 9 وفيات بسبب عدم ترك مسافة كافية و5 وفيات بسبب الإهمال وعدم الانتباه.
وأضاف أن أعداد الوفيات سجلت انخفاضاً كبيراً خلال العام الجاري على شارع الإمارات الدائري، من 22 حالة وفاة إلى 9 حالات، فيما قابلها ارتفاع كبير على شارع دبي العابر من 7 وفيات العام الماضي الى 13 حالة وفاة العام الجاري.
واشار الى أن الوفيات في شارع الشيخ زايد انخفضت الى 5 وفيات خلال العام الجاري بعد ان كانت سجلت بذات الفترة من العام الماضي 14 حالة وفاة لافتاً إلى أن ادارته درست الأسباب التي أدت إلى وقوع الحوادث المرورية على الطرق الداخلية والخارجية، وتحديد المواقع الخطرة، ودراسة كل موقع بصورة مفصّلة، واقتراح بدائل الحلول لكل موقع.

نقاط تفتيش

باشرت الادارة العامة للمرور بدبي استجابة لتعليمات من اللواء الزفين بتكثيف دورياتها وعمل نقاط تفتيش على جميع الاتجاهات المؤدية إلى دوار الورقاء في مسعى منها للحد من الفوضى ومخالفات الطيش والتهور التي يقوم بها عدد كبير من مرتادي هذه المنطقة.
وقالت مرور دبي إنها لجأت الى هذا الأمر في ضوء تزايد ظاهرة الفوضى التي شهدتها هذه المنطقة مؤخراً وبناء على شكاوى واستغاثات سكان المنطقة للحد من هذه الظاهرة، ومخالفة المركبات التي تقف على كتف الطريق في غير الحالات الطارئة لما تشكله من خطر، إضافة إلى ضبط الدراجات النارية الترفيهية التي يقودها أصحابها على الطريق العام ونقلها فوراً إلى شبك الحجز.

اقرأ أيضا

«الجيش الأبيض».. أطباء ومتطوعون في مواجهة «كورونا»