الاتحاد

الإمارات

محمد القاسمي: المشاريع الصحية الجديدة كفيلة بحل مشكلة القصور الطبي بالشارقة

أكد الشيخ محمد بن صقر القاسمي مدير منطقة الشارقة الطبية أن المشاريع التطويرية الجاري تنفيذها من قبل المنطقة بالتعاون مع الجهات المعنية كفيلة بمعالجة القصور الذي يعاني منه القطاع الطبي في الإمارة.
وطالب وزارة الإشغال بضرورة الاستعجال في توسعة أقسام العناية المركزة وزيادة عدد الأسرّة بما يتواءم مع النمو السكاني في الإمارة. وناشد حكومة الشارقة بمنح المنطقة أرضاً بمنطقة النهدة لإنشاء مركز طوارئ يخدم سكانها.
جاء ذلك في زيارة تفقدية لأعضاء لجنة الشؤون الصحية التابعة للمجلس الاستشاري بالشارقة لمنطقة الشارقة الطبية وضمت اللجنة كلاً من خليفة سيف المهيري رئيس اللجنة وأحمد خليفة بن يعروف مقرر اللجنة وحمدان بن هويدن وسالم المنصوري وسعيد المزروعي وعبدالله صفر وعبيد الرشيد ومحمد أبوخلف.
وطرح الأعضاء عدداً من الأسئلة تركز مجملها حول الاستفسار عن إمكانية إنشاء عيادة في منطقة القرائن في ظل إلحاح أهالي المنطقة ومطالبتهم بإنشاء تلك العيادة، خاصة أن العيادات المجاورة بعيدة ويتعذر الوصول لها في أوقات الزحمة والذروة، ومدى إمكانية تخصيص سيارة إسعاف في عيادة الخان لنقل المصابين وذوي الحالات الحرجة للمستشفى، تفادياً للزحام الكبير الذي تعاني منه طرق الخان لارتباطها بالعابرين المتوجهين إلى دبي والعائدين، ودور منطقة الشارقة الطبية في التعاون مع مستشفيات الإمارات المجاورة وخاصة على الساحل الشرقي لقبول نقل المرضى إليها.
ويبلغ عدد المراكز الصحية الموجودة بالإمارة 17 مركزاً، 6 منها داخل الشارقة والباقي موزعة على المناطق التابعة لها، حيث لفت الشيخ القاسمي إلى المراكز الصحية الجديدة التي سيتم افتتاحها والتي تتماشى مع النمو السكاني للإمارة وهي مركز القراين الصحي ويقع بمنطقة القراين ومركز نزوى الصحي بمنطقة نزوى ومركز البطائح الصحي بمنطقة البطائح ومركز شيص الصحي بمدينة خورفكان.
وأكد أنه لا تزال هناك حاجة لإنشاء بعض المراكز الإضافية في مدينة الشارقة، تماشياً مع النمو السكاني والنهضة العمرانية في بعض المناطق الجديدة خاصة في منطقة النهدة وما حولها من المناطق التي يشغلها عدد كبير من السكان وتفتقر لوجود مركز طوارئ قريب.
وأكد الشيخ القاسمي أن زيادة عدد الأسرّة يعتبر من التحديات التي تواجهها وزارة الصحة، لافتاً إلى أن الوزارة تعمل جاهدة لمواجهة هذا العجز بافتتاح المستشفيات الجديدة في الإمارات المختلفة.
وافتتح مؤخراً مستشفى أم القيوين الذي يضم 200 سرير، ويجري إنشاء مستشفى رأس الخيمة الذي يضم 200 سرير. وسيتم إنشاء مستشفى مسافي الجديد، كما سيتم تشغيل مركز الذيد الصحي خلال الفترة المسائية لتقليل الضغط على المستشفيات. كما أنه جاري تزويد المستشفيات بأسرّة إضافية تفي بالحالات الواردة.
وكشف عن أنه تم تخصيص أرض بجانب جامعة الشارقة لإنشاء مبنى للدائرة وقد تم الانتهاء من تصميم المبنى والدائرة في انتظار بنائه من قبل الجهات المختصة، ورداً على نقص الكادر الطبي في مركز دبا الصحي، أوضح أن الأطباء عادة ما يرفضون العمل في المناطق النائية لنقص الخدمات فيها خاصة المدارس الخاصة

اقرأ أيضا

الرئيس الروسي: سعيد بلقاء هزاع المنصوري وسلطان النيادي