الإمارات

الاتحاد

مؤتمر كلمة سواء لحوار الحضارات ينطلق اليوم في أبوظبي

نهيان بن مبارك خلال افتتاحه  كرنفال  جامعة زايد

نهيان بن مبارك خلال افتتاحه كرنفال جامعة زايد

يفتتح معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي رئيس جامعة زايد مساء اليوم فعاليات المؤتمر العلمي الأول من نوعه على مستوى المنطقة بعنوان: ''كلمة سواء: النظرية والتطبيق'' والذي تنظمه جامعة زايد في فرعها بأبوظبي وذلك بالتعاون مع جامعة جنوب كارولينا بالولايات المتحدة الأميركية·ويشارك في المؤتمر الذي يستمر يومين ويقام عبر الأقمار الاصطناعية علماء دين ومفكرون من العالم الإسلامي وعدد من علماء اللاهوت المسيحي، حيث يأتي المؤتمر ضمن المبادرة التي انطلقت من أبوظبي ودشنها عدد من العلماء الدعاة والمفكرين المسلمين عام 2007 يمثلون جميع المذاهب والمدارس الفكرية الإسلامية وذلك لتعزيز التفاهم الثقافي والفكري المتبادل·
ومن المقرر أن يتناول المؤتمر الأسس النظرية والتطبيقات العملية لمفاهيم ''حب الله'' و''حب الجار'' وانعكاسات ذلك على العلاقات بين الدول والمجتمعات في كل ما يتعلق بالتحديات الدولية مثل التنمية والبيئة وحقوق الإنسان، الأمر الذي يتجاوز الأطر التقليدية لدراسة الدين والأخلاق إلى تناول التحديات المشتركة التي تواجه الإنسانية في بداية القرن الحادي والعشرين·
وأكد الدكتور سليمان الجاسم مدير جامعة زايد أن هذا المؤتمر يأتي في إطار إستراتيجية جامعة زايد ورسالتها كجسر للتواصل الحضاري وتعزيز ثقافة التسامح وترسيخ قيم الخير والسلام من خلال فتح التواصل بين الأكاديميين والمثقفين صناع القرار والشعوب لدراسة القواسم المشتركة بين الشرق والغرب والإفادة من هذه القواسم في خدمة التنمية البشرية للعالم على اختلاف عقائده وأجناسه وأوطانه·
وأشار الجاسم إلى أن عقد المؤتمر يأتي في إطار حرص معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي رئيس جامعة زايد على ترسيخ هذه المفاهيم في رسالة الجامعة وتأكيد معاليه على توجيه الأنشطة العلمية نحو هذه المفاهيم التي تعود بالفائدة على المجتمع الإنساني بغض النظر عن حدوده الجغرافية أو العقائدية أو القومية·
وأوضح أنه سيشارك في المؤتمر فضيلة الشيخ الدكتور علي جمعة مفتي جمهورية مصر العربية والقس وليام جريج مساعد راعي أبرشية ديوسيس بكارولينا الشمالية، بالإضافة إلى نخبة من علماء الدين والمفكرين من العالم الإسلامي من كبار رجال الدين المسيحي، لافتاً إلى أن المؤتمر يشمل 6 جلسات نقاش مفتوحة تنقسم على مدى يومين حول قضايا البيئة والمتغيرات المناخية، وحقوق الإنسان والأخلاق، والتنمية، والعقائد، والممارسات الصوفية أو الإشراقية، والرؤى الغيبية·
وأكد الجاسم أن هذا المؤتمر سوف يكون بداية لنقل الحوار الإسلامي المسيحي من دائرة النقاشات العقائدية والدينية إلى دائرة الهموم الإنسانية المشتركة لاتباع هذه الأديان·
الى ذلك افتتح معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي رئيس جامعة زايد فعاليات المعرض السنوي لمشاريع الطالبات كرنفال جامعة زايد والذي يستمر يومين في مقر الجامعة بدبي·
وتم ذلك بحضور الشيخ مروان بن راشد المعلا، والشيخ محمد بن نهيان بن مبارك آل نهيان، والشيخ شخبوط بن نهيان بن مبارك آل نهيان، والدكتور سليمان الجاسم مدير جامعة زايد، والدكتور دانييل جونسون نائب مدير الجامعة، وعمداء الكليات ونخبة من أعضاء الهيئتين التدريسية والإدارية بالجامعة·
ويتضمن ''كرنفال جامعة زايد'' عدداً من العروض الفنية والتراثية وندوات ومحاضرات ثقافية وأنشطة رياضية وفقرات ترفيهية، ويهدف الى صقل المهارات الإدارية للطالبات وتشجيعهن على المشاركة في أنشطة مجتمعية والقيام بمبادرات شخصية تتيح لهن اكتساب خبرات تأهلهن للمنافسة في الحياة العملية·
وقال الجاسم إن هذا البرنامج الحافل الذي تنظمه وتشرف على تنفيذه الطالبات، يعتبر مؤشراً واضحاً على توفر روح المبادرة ومهارات التخطيط والإدارة لدى القائمات على تنظيم ''الكرنفال''، وهو أمر يعدّ في صميم فلسفة الجامعة واستراتيجيتها التي تهدف الى إعداد كفاءات وطنية وقيادات مجتمعية واعدة تقوم بدور ريادي في خدمة مجتمعها وتسهم بفاعلية في مسيرة نهضته·
وأضاف الجاسم أن الزيادة الملحوظة في أعداد المشاريع هي دليل على التقدم المستمر والوعي المتزايد لدى طالبات جامعة زايد بأهمية الارتقاء بالمهارات الذاتية والاعتماد على أنفسهن والوثوق في قدراتهن وإمكاناتهن، كما أنه يأتي نتاج سياسة الجامعة التعليمية والأكاديمية المستندة الى توجيهات معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي بتشجيع روح الإبداع لدى الطالبات لطرح أفكار خلاقة ومشاريع إنتاجية والعمل على صقل مواهبهن وتنميتها·
ووصل عدد مشاريع الطالبات هذا العام الى 130 مشروعاً، بعد أن كان هناك 110 مشاريع العام الماضي، وما لا يزيد عن 90 مشروعاً في العام الذي سبقه

اقرأ أيضا

تكريم الفائزين بـ«جائزة محمد بن راشد».. الإمارات تحتفي برواد التسامح