الاتحاد

الإمارات

مهرجان زايد يرسم تاريخ الوطن على 400 ألف متر

سلطان بن حمدان يتابع الاستعدادات الأخيرة قبل انطلاقة مهرجان زايد التراثي اليوم بحضور حميد النيادي (الصور من المصدر)

سلطان بن حمدان يتابع الاستعدادات الأخيرة قبل انطلاقة مهرجان زايد التراثي اليوم بحضور حميد النيادي (الصور من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد) – تفقد معالي الشيخ سلطان بن حمدان بن محمد آل نهيان مستشار صاحب السمو رئيس الدولة رئيس اتحاد سباقات الهجن رئيس اللجنة العليا المنظمة للمهرجان الاستعدادات الأخيرة، وشهد البروفة النهائية قبل انطلاقة مهرجان المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان التراثي في نسخته الرابعة اليوم، ورافق معاليه في الزيارة حميد النيادي نائب رئيس اللجنة العليا المنظمة للمهرجان وأعضاء اللجنة.
من ناحية أخرى، رفع حميد النيادي أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى مقام صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وإلى أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الامارات، وإلى الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بمناسبة اليوم الوطني الـ 42.
وأشاد النيادي بالدعم الكبير الذي تحظى به الرياضات التراثية من قبل صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، وقال النيادي: ارتبط التراث بالمغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، الذي حرص طوال حياته على الحفاظ عليه، وإحيائه وإثرائه، لكي يكون مشعلاً يضيء الدروب للأجيال.
وتابع: يهدف المهرجان إلى تكريم الإرث العظيم الذي خلفه فقيد الوطن و”والد الأمة” والاحتفال بروح الاتحاد، في مناسبة اليوم الوطني، ومن هذا المنطلق تسعى اللجنة العليا المنظمة للمهرجان إلى نقل الموروث الفكري والثقافي للإمارات، وإظهار ثراء تقاليدها وإبراز مدى تنوعها، الأمر الذي يعكس تقدير القيم الإنسانية لشعبها، ويساعد على فهمها وتنمية شعور الفخر لدى مواطنيها.
وقال النيادي: تسعى اللجنة المنظمة إلى رسم صورة مصغرة عن حياة الأجداد من خلال إحياء ذكراهم واسترجاع معاناتهم، وذلك في إطار قرية تراثية، تشكل نموذجاً يضم مقومات نمط حياتهم التقليدية، في بيئة تعليمية عن تاريخ وأمجاد الآباء والأجداد، يستمتع فيها الأبناء بعبق الماضي الأصيل، لربطه بالحاضر تطلعاً إلى مستقبل مشرف.
وقال حميد النيادي إن الاستعدادات للحدث اكتملت تماماً، وكل اللجان الرئيسية والفرعية وصلت إلى نقطة النهاية في التجهيزات، وبدأت بالفعل تدخل في أجواء المهرجان، ونحن نقول باننا بلغنا نسبة الـ 100? في الاستعداد لانطلاقة الحدث الكبير، ونعد المسؤولين القائمين على المهرجان والجماهير بنسخة غير مسبوقة.
وعن معرض “ذاكرة وطن”، قال: بتوجيهات سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، وفي إطار تخطيط اللجنة العليا للمهرجان، حاولنا عدم إغفال أي نشاط شعبي أو تراثي، ومعرض ذاكرة وطن سوف يكون مهرجاناً بحد ذاته، ومن هذا المنطلق فنحن نتوجه بالدعوة لكل المؤرخين والمهتمين بدراسة تطور الحضارات في العالم بأن يحضروا ويطلعوا على المقتنيات والصور في هذا المعرض تحديداً كونه سيعرض مقتنيات وصوراً لأول مرة، تجسد مسيرة الوطن على مدار 500 سنة بالوثائق الحية.
وتحدث النيادي عن كيفية تنظيم الدخول والخروج للجماهير قائلاً: كل التسهيلات وضعت من اللجنة العليا المنظمة للمهرجان لمساعدة الزائرين وتوفير كل سبل الراحة لهم، فإلى جانب توفير مواقف السيارات بأكثر من 4000 موقف، كما وفرنا أكثر من 100 حافلة داخلية مجانية إلى مناطق المهرجان كافة، وكذلك سهلنا عملية حضور العائلات وكبار السن من خلال تخصيص أماكن خاصة لهم. وعن النمط الذي تأسست على غراره منصة المهرجان الرئيسية قال النيادي: رأينا في اللجنة المنظمة العليا للمهرجان أن نقيمها على طراز قلعة المويجعي في العين التي يعود تاريخها إلى مئات السنين، ولم يقتصر اهتمامنا في العمل بالمنصة فقط بل امتد لكل متر من مساحة المهرجان بطول وعرض 400 ألف متر مربع هي التي سوف تحتضن الفعاليات وهي مساحة كبيرة للغاية، وتحتاج لعمل كبير.
وشرح النيادي طبيعة سير العمل في اللجنة المنظمة العليا ومتى بدأ، وكيف تطور وقال إنه من اليوم التالي لنهاية النسخة الثالثة في العام الماضي، عقدت اللجنة العليا المنظمة للمهرجان اجتماعاً ووضعنا الخطوط العريضة لتطبيق توجيهات سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان بخصوص النسخة الرابعة، وظلت لقاءاتنا مستمرة بواقع اجتماع كل أسبوعين، ثم أصبحت في الشهور الأخيرة كل أسبوع، ثم كل يومين، وفي الشهر الأخير صارت اللجنة العليا المنظمة للمهرجان في حالة انعقاد دائم، ولدينا غرفة عمليات موجودة في أرض الموقع للجنة العليا واللجان الفرعية.
من ناحيته، أكد عدنان سلطان النعيمي عضو اللجنة المنظمة العليا للمهرجان مدير نادي أبوظبي للفروسية: أن الفروسية تشارك هذا العام بعدة فعاليات أهمها عرضة الخيول، التي تم اختيار الفرسان لها بعناية فائقة للتحكم في حركات الخيل باقتدار، وقال: اشترطنا أن تكون المشاركة في الاستعراض بالخيول العربية الأصيلة، وأن يكون الفارس من أصحاب الخبرة، واخترنا لهذا الاستعراض ما يقرب من 100 فارس.
وقال النعيمي: حرصنا على إقامة مدرسة لتعليم الفروسية مجاناً على هامش هذا المهرجان، وسوف نقدم خدماتنا لكل الحاضرين الراغبين في التعلم سواء من المواطنين أو المقيمين أو السياح أيضاً، ونحن نتوقع أن تشهد تلك الخدمة إقبالاً كبيراً، وبناء عليه فنحن مستعدون لاستيعاب أي عدد يقبل على التعلم لكل من حضر.
دعوة مفتوحة للجماهير

أبوظبي (الاتحاد) - وجهت اللجنة العليا المنظمة للمهرجان دعوة للجماهير للحضور والاستمتاع بفعاليات المهرجان المختلفة، وقضاء وقتٍ رائعٍ في حضرة الماضي برؤية المستقبل في ميدان الوثبة، اعتباراً من اليوم. وأعدت اللجنة العليا المنظمة العديد من الفعاليات لتناسب أفراد العائلة كافة، الصغار والكبار والرجال والنساء وكل الأعمار، وأوضحت اللجة أنه تم إطلاق أكبر قرية تفاعلية للأطفال، إلى جانب السوق الشعبي ومدرسة تعليم ركوب الخيول والهجن وعروض للحلاب، وغيرها من الأحداث المصاحبة، كما تم توفير مطاعم لتقديم خدماتها للضيوف طوال أيام المهرجان. وتم توفير حافلات لنقل الجماهير، كما تم إعداد مدرجات لاستقبال الضيوف تتسع لنحو 5 آلاف فرد، وتتوقع اللجنة المنظمة حضور نحو 20 ألف شخص في اليوم الافتتاحي.

الفرسان في «العرضة»

أبوظبي (الاتحاد) - يبلغ عدد المطايا المشاركة في مسابقات ركض العرضة أكثر من 1000 مطية، ونسبة للإقبال الكبير على المسابقة التراثية، قررت اللجنة العليا المنظمة إقامة تصفيات لاختيار الأفضل للمشاركة في المنافسات. وتحظى مسابقات ركض العرضة، بحضور جماهيري كبير، وتقوم فكرة المسابقة على تنافس اثنتين من المطايا مع بعضهما بعضاً، وتقديم حركات بهلوانية، والوقوف على ظهر المطية، وتحية الجماهير في المنصة الرئيسية.

3 كتيبات عن المهرجان بالعربية والإنجليزية

أبوظبي (الاتحاد) - أصدرت اللجنة العليا المنظمة للمهرجان كتيباً خاصاً عن المهرجان، يشتمل على جدول الفعاليات باللغتين العربية والإنجليزية، كما يوضح الكتيب موقع الفعاليات ومكان السباق.
كما أصدرت إدارة سباقات الهجن كتيب خاص بسباق الهجن يحتوي على كلمة معالي الشيخ سلطان بن حمدان بن محمد آل نهيان مستشار صاحب السمو رئيس الدولة رئيس اتحاد سباقات الهجن رئيس اللجنة العليا المنظمة للمهرجان، إضافة لتوزيع أشواط السباق والشروط والضوابط الخاصة بالمشاركة، وتوزيع الجوائز المالية، ومسافة كل فئة.

16 كاميرا والعنكبوتية تحلق في سماء الوثبة

أبوظبي (الاتحاد) - أكملت قناة أبوظبي الرياضية جاهزيتها لتغطية مهرجان المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان التراثي، حيث تخصص القناة مساحات واسعة لاحتفالية التراث التي تتزامن مع احتفالات الدولة، بذكرى اليوم الوطني.
وستنقل القناة الحفل الرسمي والعروض الاحتفالية التي ستقدمها الفرق الاستعراضية الشعبية المحلية والخليجية، والألعاب النارية، إلى جانب سباق الهجن بـ 16 كاميرا، وستستخدم للمرة الأولى الكاميرا “العنكبوتية “ في خطوة تستهدف إبراز اللقطات والمشاهد التراثية عبر شاشاتها، كما خصصت القناة 5 كاميرات لنقل منافسات مسابقات الصيد بالصقور “التلواح”، و10 كاميرات لمزاد الهجن، إلى جانب ذلك تم تخصيص 6 كاميرات للأستوديو اليومي الذي سيقدمه الزميل أسامة الأميري من قلب الحدث.
والمتابع لحركة الاستعدادات والتحضيرات اليومية التي يشهدها موقع الحدث.

اقرأ أيضا