الاتحاد

الإمارات

مهرجان زايد التراثي يدشن نسخته الرابعة بحلة جديدة في الوثبة اليوم

الفرق الشعبية أكملت جاهزيتها لانطلاق الحدث اليوم

الفرق الشعبية أكملت جاهزيتها لانطلاق الحدث اليوم

أمين الدوبلي (أبوظبي) - بتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وبدعم الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وبرعاية سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، تستضيف الوثبة اعتباراً من اليوم ولمدة أسبوعين مهرجان المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان التراثي في نسخته الرابعة تحت شعار “تراثنا هويتنا.. زايد قدوتنا”، الذي يشتمل على العديد من الفعاليات والأحداث الرياضية والثقافية.
ويرتدي المهرجان ثوباً جديداً في نسخة 2013 بإضافة العديد من الفعاليات التراثية والثقافية والترفيهية؛ بهدف إحداث نقلة نوعية مختلفة عن السنوات الماضية، وتطمح اللجنة العليا المنظمة للمهرجان، برئاسة معالي الشيخ سلطان بن حمدان بن محمد آل نهيان رئيس اتحاد سباقات الهجن رئيس اللجنة العليا المنظمة، إلى الوصول بالمهرجان إلى العالمية خلال الفترة المقبلة بتوجيهات سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان وتعليمات سموه التي صدرت في نهاية النسخة الأخيرة، وتحولت إلى دستور عمل للجنة المنظمة العليا من ديسمبر الماضي وحتى موعد انطلاقة الحدث الكبير اليوم.
ويقام المهرجان للاحتفاء بالجهود الكبيرة التي قام بها المغفور له، بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان الداعم الأول والرئيسي للتراث، الذي وضع اللبنة الأساسية، وحث الأجيال القادمة على التمسك به، حتى أصبح أحد أهم مكونات النهضة الحضارية في الوطن، إلى جانب تكريم الإرث الكبير الذي تركه المغفور له، بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، وبناءً عليه فقد تم تحويل السباق إلى كرنفال احتفالي استثنائي؛ بهدف جذب عدد أكبر من المواطنين والمقيمين والسياح، لا سيما أنه يواكب احتفالات الدولة باليوم الوطني الـ42.
ويفتتح المهرجان في الثالثة عصراً، بوصول راعي الحفل، ثم يعزف السلام الوطني في الساعة الثالثة والنصف، ثم مسيرات الفرق الشعبية بداية من الثالثة ونصف وخمس دقائق، وبعدها عرضتا الخيل والهجن، ثم “الندبة” في تمام الساعة الرابعة إلا خمس دقائق، وتستمر العروض حتى نصل إلى “أوبريت المجد” الذي سيبدأ في الرابعة والثلث، واستعراض “العازي”، ثم استعراض العيالة في الرابعة والنصف.
المنصة والمسرح
وكانت اللجنة المنظمة قد انتهت من تجهيزات نصب المقصورة الرئيسية والمخصصة للشخصيات المهمة، وضيوف الدولة من السفراء والدبلوماسيين، كما أنها انتهت من تجهيز منصتي الجماهير على الجهتين اليمنى واليسرى، والمخصصتين لمحبي ومتابعي الرياضات التراثية، وعشاق المهرجان.
كما اكتملت الأعمال الخاصة بتجهيز المسرح الرسمي للفعاليات، ويزينه شعار المهرجان “تراثنا هويتنا.. زايد قدوتنا”، الذي سيشهد تدشين حفل الافتتاح الرسمي للمهرجان بأوبريت المجد الذي سيروي تاريخ صانع نهضة الدولة ومؤسسها المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، ويشارك في أدائه 300 عارض، ويتطرق الأوبريت إلى أدوار الآباء والأجداد في تطوير هذه الدولة. وإلى جانب ذلك، أنجزت الأعمال في تحديد ورسم المضمار الرسمي لسباق الهجن والعروض الاستعراضية للخيل والهجن.
في سياق متصل، انتهت الأعمال والتجهيزات الخاصة بالفعاليات المصاحبة كالقرية التراثية، ومعرض “ذاكرة وطن”، الذي سيعرض 2000 لوحة، منها 1000 صورة نادرة يعود تاريخها إلى المؤسس وباني نهضة الإمارات، فضلاً عن بعض المقتنيات النادرة أيضاً، إلى جانب معرض السيارات الكلاسيكية، والكثير من الفعاليات وأجنحة الشركاء والرعاة في موقع الحدث.
وأقيمت أمس «البروفة» الختامية لحفل الافتتاح والعروض الاحتفالية التي تتضمنه، وأبرزها «البروفات» الرسمية لعرضة الخيل والهجن.
دعم كبير
من جانبه، أشاد معالي الشيخ سلطان بن حمدان بن محمد آل نهيان مستشار صاحب السمو رئيس الدولة رئيس اتحاد سباقات الهجن رئيس اللجنة العليا المنظمة للمهرجان، بالدعم غير المحدود الذي تحظى به الرياضات التراثية من قبل صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وإخوانهما أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات. وثمن معاليه الدعم الكبير الذي يقدمه الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ومتابعة وحرص سموه على تعزيز مكانة الرياضات التراثية، والمتابعة الحثيثة من سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة.
التمسك بالغرس
وقال معاليه: بتوجيهات سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، تقرر تحويل مهرجان المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان التراثي إلى حدث عالمي حتى يكون بمثابة عرس للتراث وملتقى لأهله في الوثبة، وعلى هذا الأساس لبس الحدث ثوباً جديداً، وتمت إضافة العديد من الفعاليات التي ستحول المهرجان إلى كرنفال عالمي يجسد قيم الماضي، ويحث الأجيال القادمة على التمسك بالغرس الذي وضعه فقيد الوطن.
نقلة نوعية
وتابع معاليه: تنظيم النسخة الجديدة من مهرجان المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان التراثي، القصد منها إحداث نقلة جوهرية تعزز إرث الآباء والأجداد، وتزيد من إقبال الجماهير عليها، والمهرجان يعكس النجاحات التي زرعها الأجداد في قلوبنا، ويحمل راية العرفان والتقدير لكل من ساهم في العلو بها، وخروجها بما يليق بمكانتها ورقيها، فهي حصيلة نتاج طيب لعصارة جهود مضنية التف فيها الجميع من أبناء الإمارات حول أهداف سامية، تخطوا فيها الصعاب وحملوا شعلة الفخر والاعتزاز بالماضي التليد.
عرفان ووفاء
وقال معاليه: حرصنا على استمرارية المهرجان؛ لأنه يمثل عنواناً بارزاً يؤكد العرفان والوفاء لراعي التراث وباني الحضارة، ورمز العطاء المغفور له، بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، ونتمنى أن يحفل المهرجان هذا العام بنفحات الود والتآلف، وتكتمل سعادتنا بوجود مشاركين من الكثير من الدول حول العالم وتحديدا من الأشقاء في مجلس التعاون الخليجي.
وأضاف معاليه: دولتنا ورياضتها محظوظة بقادتها، فهم القدوة والمثل في العطاء والدعم الكبير، ومن أجل ذلك فقد توالت انتصاراتنا وإنجازاتنا، ونحن نقدر الرؤية السديدة من كل قادتنا في الاهتمام بالتراث الذي يعكس ماضينا العريق، ويجسد تقاليدنا التي أرسى دعائمها الآباء والأجداد، عملاً بمقولة الوالد المغفور له بإذن الله تعالى: “من ليس له ماض، ليس له حاضر أو مستقبل”، ونحن في اللجنة المنظمة حرصنا على أن يلبي المهرجان كل طموحات الزائرين، وأن يقدم خدمات متنوعة لكل الراغبين في الحضور والاستمتاع بالحدث، وقد أتاحت اللجنة المنظمة من خلال هذا المهرجان الفرصة للأسر المختلفة في الحضور، وتحديد أماكن خاصة لها، مع توفير قرية الأطفال كي يسعدوا بأوقاتهم.
وقال معاليه: يرتدي المهرجان ثوباً جديداً في نسخة 2013 بإضافة العديد من الفعاليات التراثية والثقافية والترفيهية التي تصل إلى 15 فعالية، تحمل كل منها لوناً تراثياً مختلفاً وتعزز تمسك الأجيال الصاعدة بماضي أجدادها، موضحاً معاليه أن معرض “ذاكرة وطن” سيعرض 2000 لوحة منها 1000 صورة نادرة يعود تاريخها إلى المؤسس وباني نهضة الإمارات فضلًا عن بعض المقتنيات النادرة.

15 فعالية في احتفالية التراث


أبوظبي (الاتحاد) - أكد عبدالله المهيري المنسق العام لمهرجان المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان أن جميع مراحل العمل اكتملت، وأن مسرح الحدث بمساحته الكبيرة في منطقة الوثبة على أتم الجاهزية لإخراج المهرجان في حلة جديدة، تحت شعار “تراثنا هويتنا.. زايد قدوتنا”، موضحاً أن وجود 15 فعالية إلى جانب الفعاليات المصاحبة، يؤكد من جديد المكانة، التي وصل لها المهرجان انطلاقاً من الرؤى السديدة للقيادة الرشيدة، ودعمها المباشر لإقامة تلك المهرجانات والفعاليات، التي تعزز تواصل الاجيال بتراثهم، وتنمي الهوية الوطنية والولاء والانتماء للوطن والقيادة الرشيدة.
وقدم المهيري شكره وتقديره لمعالي الشيخ سلطان بن حمدان بن محمد آل نهيان رئيس اتحاد سباقات الهجن رئيس اللجنة المنظمة للمهرجان على متابعته الحثيثة، واهتمامه المتواصل بالتعرف على جميع التفاصيل في خطط ومراحل سير العمل، وأشاد المهيري بجهود جميع اللجان التنظيمية، وجميع العاملين والمنظمين، كما تقدم بالشكر لكل الجهات الحكومية والشركات الوطنية الراعية، التي أكدت تلاحم أبناء الإمارات من أجل تعميق الاهتمام بالتراث، وإيصال رسالته لكل من يعيش على هذه الأرض الطيبة، ووعد الجميع بتقديم نسخة استثنائية من فعاليات المهرجان، مؤكداً أنها ستبهر جميع من يزوره ويتابع فعالياته.

اقرأ أيضا

محمد بن زايد: الابتكار عنوان مسيرة الإمارات عبر التاريخ