الإمارات

الاتحاد

مسؤولون ومواطنون: احتفالية «روح الاتحـاد» تجسد تلاحم القيادة والشعب

عروض تعكس الثقافة الإماراتية بأبهى صورها

عروض تعكس الثقافة الإماراتية بأبهى صورها

أكد مسؤولون ومواطنون، أن احتفالات الدولة باليوم الوطني هذا العام ستظل في الذاكرة الوطنية على مدى الأجيال القادمة لما شهدته من مظاهر عبرت عن التماسك الذي يتمتع به شعب الإمارات، وقالوا إن حرص صاحب السمو رئيس الدولة وإخوانه أصحاب السمو الحكام على مشاركة أكثر من 40 ألفاً من أبناء الوطن الاحتفال في مدينة زايد الرياضية، يؤكد أن أبناء الإمارات يتجمعون على قلب رجل واحد خلف القيادة الحكيمة ممثلة في صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، وإخوانه أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات.
وأكد معالي الدكتور مغير خميس الخييلي مدير عام مجلس أبوظبي للتعليم أن أوبريت "روح الاتحاد" حظي بإقبال شعبي وجماهيري غير مسبوق وهو بحق يمكن أن يقال عنه أوبريت فرحة الوطن، حيث تشرفنا جميعاً بحضور صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله لهذا الحفل التاريخي مع إخوانه أصحاب السمو الشيوخ أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات، والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس مجلس أبوظبي للتعليم.
وأشار الخييلي الى أن مشاركة مجلس أبوظبي للتعليم كانت مميزة في هذا الأوبريت من خلال طلاب وطالبات مدارس المجلس في أبوظبي الذين قدموا لوحات فنية وتراثية رائعة تجسد ما نكنه جميعاً من ولاء وانتماء لوطننا الغالي وقيادتنا الرشيدة.
ومن جانبه قال الدكتور سليمان الجاسم مدير جامعة زايد إن تشريف القيادة الرشيدة لهذا الحفل بعث برسائل واضحة المعالم لكل مواطن ومواطنة على أرض الوطن مفادها أن التلاحم الذي نشهده جميعاً بين القيادة الرشيدة وأبناء الشعب ليس جديداً علينا فهو استمراراً لغرس طيب من زايد الخير الذي علمنا جميعاً أن أفضل سياسة هي سياسة الباب المفتوح الذي يلتقي فيه الحاكم بأبنائه يستمع إليهم ويسهر على حل مشاكلهم ويوجههم الى ما فيه الخير.
وأشار الجاسم الى أن الفرح الكبير والسعادة الغامرة التي عمت ربوع الوطن خلال هذه الأيام تعزز بصورة كبيرة من مظاهر النهضة الحضارية التي تشهدها دولتنا في جميع المجالات، فالسعادة التي رأيناها في عيون الآباء والأمهات والأطفال كافية لأن تدفع كلا منا لبذل الجهد والعرق في خدمة وطننا المعطاء.
وأشار محمد سالم الظاهري المدير التنفيذي لعمليات المدارس بمجلس أبوظبي للتعليم إلى أن أوبريت "روح الاتحاد" سيظل علامة بارزة في تاريخ الدولة، إذ تزامن هذا الحدث مع احتفالاتنا باليوم الوطني الأربعين لقيام الاتحاد، وقد نجح الأوبريت في تجسيد معاني الاتحاد الغالية وتسليط الضوء على جهود المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد طيب الله ثراه في تأسيس الاتحاد وبناء هذه الدولة العصرية التي أصبحت منارة للعلم والإبداع ومركزاً للتواصل الحضاري بين مختلف ربوع العالم.
وأشار الظاهري الى أن مجلس أبوظبي للتعليم شارك في الأوبريت بطلاب وطالبات من 13 مدرسة قدموا جميعاً فقرات فنية وعروض رياضية وأهازيج شعبية خلال الحفل.
وقال حميد إبراهيم مدير إدارة الأنشطة والخدمات الطلابية بمجلس أبوظبي للتعليم إن نجاح أوبريت "روح الاتحاد" أثلج صدور الجميع من مواطنين ومقيمين، فالمناسبة لم تكن حدثاً فنياً أبداً، بل كانت مناسبة وطنية بامتياز تألق فيها الوطن الذي أنعم الله عليه وعلينا بقيادة رشيدة ذات رؤية حكيمة تستشرف المستقبل وتدشن المبادرات الاستراتيجية التي تنهض بالمواطن وتعلي من راية الوطن.
وأوضح أن هذه المشاركة الشعبية في حضور أوبريت "روح الاتحاد" تعتبر استفتاءً واضحاً وصريحاً على ما يكنه شعب الإمارات من وفاء ومحبة للقيادة الرشيدة، ونسأل الله تعالى أن يديم علينا هذه الأجواء الاحتفالية التي تجعل دولة الإمارات العربية المتحدة دائماً في مقدمة الصفوف.
وثمنت شمسة الطائي مدير إدارة شؤون الخريجين بجامعة زايد هذه التظاهرة الوطنية التي اختلطت فيها دموع الفرح بالأهازيج الشعبية، وكان لحضور الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة ومشاركته فرق الفنون الشعبية أهازيجهم أكبر الأثر وأبلغ الدلالة في نفوس المشاركين والمشاركات بل والذين تابعوا هذا الحدث الفني عبر الشاشة الصغيرة.
و أشاد مواطنون في مدينة العين، بالاحتفالات الرائعة التي عمت إمارة أبوظبي بمناسبة اليوم الوطني، لافتين إلى التميز الواضح في احتفال مدينة زايد الرياضية، والذي رسم لوحة خاصة تعبر عن الولاء والانتماء لكل المشاركين والحضور، حيث توافد آلاف المواطنين من مختلف مناطق الإمارة لمشاهدة العروض والاستمتاع بالاحتفال.
وقال مسلم سالم بن حم عضو المجلس الاستشاري الوطني لإمارة أبوظبي، إن مشاركة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، في تلك التظاهرة الاحتفالية الوطنية الكبيرة تحمل في طياتها قدراً وافراً من مشاعر الحب والتقدير والوفاء للقائد المؤسس المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه. وأكد بن حم أنه يشعر كغيره من أبناء الوطن بفيض من مشاعر الفخر والاعتزاز بتلك الإسهامات الكبيرة للقيادة العليا الرشيدة والبصمات الواضحة على تلك المسيرة الاتحادية المظفرة التي تمضي بثقة وثبات بفضل الجهود الكبيرة التي يبذلها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، الذي يمضي على النهج ومعه إخوانه أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، حتى تظل دولتنا الفتية شامخة تصون وحدة شعبها وتحقق تطلعاته الكبيرة في التقدم والنماء وتحافظ على تراثها العريق وموروثها الغالي وانتمائها العربي والإسلامي.
وتابع بن حم: نثمن للقيادة العليا الرشيدة حرصها الدائم على تحقيق كل أسباب الرفاهية والرخاء لأبناء الوطن من خلال تسخير ثروات الوطن وإمكاناته في إرساء نهضة اجتماعية واقتصادية وعمرانية وتعليمية وزراعية وسياحية في مختلف مناحي الحياة كافة في ظل الإيمان العميق بأن الإنسان هو محور التنمية والثروة الحقيقية للوطن.
وقال الدكتور محمد مسلم سالم بن حم عضو المجلس الوطني الاتحادي، إن مشاركة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، المواطنين فرحتهم بمناسبة اليوم الوطني ومعه أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، تجسد مدى تلاحم القيادة والشعب ومدى ما يحمله أبناء الإمارات في وجدانهم من مشاعر الانتماء والولاء للوطن والقيادة. وأضاف أن قيام الاتحاد يمثل الإرادة الصلبة والعزيمة التي لا تلين، وأن ما تحقق من إنجازات شاهد عيان على السعي الحثيث والعمل الدؤوب لقيادتنا الرشيدة على الوصول بسفينة الاتحاد إلى بر الاستقرار والأمان، فلقد صنع الاتحاد تاريخاً مشرفاً وجعل للإمارات كياناً راسخاً يقر بواقع مضيء، ويؤسس لمستقبل أكثر ضياء وازدهاراً في ظل القيادة الرشيدة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله.
وقال: إننا وإذا نظرنا إلى كل ما تحقق سندرك لماذا نحتفل بهذا اليوم، ولماذا نعتز به ونعتبره علامة فارقة في تاريخ دولتنا، ففي هذا اليوم تمتلئ قلوبنا بالسعادة ونفوسنا بالفخر والاعتزاز، فقد أصبحت دولة الإمارات بفضل الله ثم بفضل الخطى الواثقة الثابتة لقيادتنا الرشيدة دولة يشار إليها بالبنان حققت تجربة وحدوية فريدة تزداد قوة ورسوخاً مع الأيام.
وأكد عبد الله السويدي نائب رئيس مجلس إدارة شركة أبوظبي التجاري للعقارات، إن لوحة التلاحم في احتفالات اليوم الوطني بمدينة زايد بين القيادة الرشيدة والمواطنين، تعكس مدى الحب المتبادل وتعبر عن رسالة تحتوي معنى الولاء والانتماء، حيث ظهر الاحتفال بشكل يفوق الخيال. وأشار إلى أن احتفال مدينة زايد رسم لوحة رائعة تجسد معاني كبيرة، واشتمل على فقرات عدة شعبية وتراثية جميلة، بالإضافة لاستعراضات متطورة بالطائرات، فكانت لوحة تجمع بين الماضي والحاضر لتحكي ماهية المستقبل.
وعبر محمد مصلح محمد الأحبابي مستشار قضايا حكومة أبوظبي عن فرحته باليوم الوطني، لافتاً إلى أن احتفال مدينة زايد شكل صورة نوعية ووقفة تراثية وشعبية واستعراضات متطورة للوحات مختلفة ومختلطة بالشعر والرقصات الشعبية وطابور العرض والطائرات الحربية والأهازيج في ملحمة تاريخية متميزة.
وأعرب عدد من المواطنين والمقيمين في المنطقة الغربية عن سعادتهم بتجاوب القيادة الرشيدة وتواصلها الدائم مع الشعب في مختلف المناسبات والفعاليات، مؤكدين أن حضور صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي وإخوانهما أصحاب السمو الشيوخ أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، الاحتفال الرسمي باليوم الوطني الذي أقيم بمدينة زايد الرياضية في أبوظبي أمس الأول يجسد التلاحم بين القيادة والشعب.
وقال سلطان زايد المزروعي مدير فرع الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف في المنطقة الغربية: التجاوب الكبير والتواصل المستمر من قيادتنا ليس بجديد علينا، فدائما ما كان المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه يتواصل مع أبناء شعبه، وسار على نهجه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله.
وأشار المزروعي إلى أن الاحتفال الرسمي باليوم الوطني الذي أقيم على أرض مدينة زايد الرياضية، وحضره صاحب السمو رئيس الدولة وإخوانه أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، يعكس حرص قيادتنا على التواصل مع أبنائها من المواطنين في مختلف الفعاليات والمناسبات، فكانت الفرحة فرحتين فرحة باليوم الوطني، وفرحة برؤية قيادتنا الرشيدة مع أبناء الشعب.
ويؤكد حمود حميد المنصوري، أن جميع المواطنين والمقيمين شعروا بالفرح لتواجد قيادتنا الرشيدة التي لا تترك أي مناسبة إلا وتتواصل من خلالها مع أبناء الشعب لمشاركتهم فرحتهم وأحلامهم.
ويقول حسن سهيل بن عفصان مدير إدارة الحدائق والمرافق الترفيهية في بلدية المنطقة الغربية بمدينة ليوا، إن لحظات الفرح والسعادة التي شعر بها كل من شاهد الاحتفال الرسمي بالعيد الوطني الأربعين، والتي تشرف الجميع فيها بحضور صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وإخوانهما أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.
وتوجه صالح المرر، وسيف الهاملي، ومبارك المنصوري بالتهنئة والشكر إلى القيادة التي أدخلت الفرحة والبهجة إلى قلوب المواطنين.

اقرأ أيضا

«الجيش الأبيض».. أطباء ومتطوعون في مواجهة «كورونا»