الإمارات

الاتحاد

القرقاوي: ذكرى الاتحاد تحمل مشاعر الامتنان لمؤسسي الدولة

شاركت وزارة شؤون مجلس الوزراء في احتفالات اليوم الوطني الأربعين لدولة الإمارات والتي تميزت هذا العام بتزامنها مع الذكرى الأربعين لتأسيس الأمانة العامة لمجلس الوزراء.
وتضمنت فعاليات الاحتفال الذي افتتحه معالي محمد عبدالله القرقاوي وزير شؤون مجلس الوزراء، العديد من العروض التراثية والمسابقات الثقافية التي تعزز قيم هذه المناسبة الوطنية، وتبث روح الاتحاد بين موظفي الوزارة.
وشارك في الحفل جميع موظفي الأمانة العامة لمجلس الوزراء، ومكتب رئاسة مجلس الوزراء في فندق جميرا أبراج الاتحاد بأبوظبي.
وقال معالي محمد عبدالله القرقاوي وزير شؤون مجلس الوزراء: إن الذكرى الأربعين لليوم الوطني ليست مجرد احتفالات وأعلام ترفع فحسب، وإنما هي ذكرى غالية تحمل في نفوسنا كل مشاعر الامتنان لمؤسسي دولة الإمارات وقادتها على ما تحقق من تنمية خلال مسيرة عمرها أربعون عاما بدأها المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان الذي قدم للعالم تجربة إماراتية خالصة في كيفية بناء الإنسان وبناء الدول في فترة تاريخية قياسية.
وأضاف القرقاوي: إن ما حققته الدولة يضع على عاتقنا مسؤولية أكبر كمواطنين وموظفين في الحكومة الاتحادية لوضع بصمة واضحة في مسيرة التنمية التي أرسى دعائمها الآباء المؤسسون للاتحاد ويحمل أمانتها اليوم صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي وإخوانهما أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، وأولياء العهود.
من جانبها قالت نجلاء العور، الأمين العام لمجلس الوزراء: تبقى لهذه السنة خصوصيتها لدولة الإمارات عموما، ووزارة شؤون مجلس الوزراء أيضا، حيث نفخر اليوم بالذكرى الأربعين لولادة أنجح اتحاد عربي، كما نحتفل بالذكرى الأربعين لتأسيس الأمانة العامة لمجلس الوزراء والتي بدأت مع تأسيس الاتحاد وكان يرأسها وزير الدولة لشؤون الوزراء.
أما عهود الرومي مدير عام مكتب رئاسة الوزراء، فقالت إن المناسبات الوطنية تستحق أن نحييها في نفوسنا ونشر ما تحمله من ذكريات وقيم لكل من يعيش على أرض دولة الإمارات الطيبة. مؤكدة أن مشاعرنا الوطنية ليس لها مناسبة معينة، وإنما هي واقع يومي يدفعنا نحو المزيد من العمل، ويضع على عاتقنا مسؤولية رد الجميل لهذا الوطن الذي أعطانا الكثير وينتظر منا الكثير.

اقرأ أيضا

«الجيش الأبيض».. أطباء ومتطوعون في مواجهة «كورونا»