الاتحاد

الإمارات

2000 مشارك في نادي تراث الإمارات عام 2007

جانب من أنشطة المركز النسائي

جانب من أنشطة المركز النسائي

بلغ عدد منتسبي نادي تراث الإمارات إلى نهاية عام 2007 أكثر من 2000 طالب وطالبة من مختلف مراكز وفروع النادي المتمثلة في مراكز الزعفرانة، البطين، السمحة، سويحان، العين، الفرع النسائي والوثبة· ووصل عدد البرامج والأنشطة التي يقدمها النادي إلى أكثر من 15 برنامجاً تراثياً متنوعاً من أصل 5 برامج أطلقت عند إنشاء المركز عام ·1993
وأوضح عتيق قنون الفلاسي رئيس اللجنة العليا المنظمة للأنشطة مساعد المدير العام في نادي تراث الإمارات، بمناسبة اختتام أنشطة النادي الطلابية وبدء الموسم الجديد للأنشطة لعام ·,2008 أن مركز البطين في مدينة أبوظبي الذي يضم فرعين، واحد للبنيين وآخر للبنات هو أول مركز قام النادي ببنائه في سنة ،1993 ضم حينها نحو 70 طالباً شارك جميعهم في أول ملتقى قام به نادي تراث الإمارات بدعم ورعاية سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء رئيس النادي، وذلك في جزيرة السمالية، وبدأ عدد المشاركين يتزايد حتى وصل في عام 1996 إلى 550 طالبا وطالبة· واستقطب النادي حتى نهاية عام 2007 أكثر من 2000 مشارك، وذلك من مختلف فروع النادي التي قام بإنشائها خلال السنوات العشر الماضية لتصبح اليوم سبع مراكز أساسية تضم عددا كبيرا من الطلاب والطالبات المهتمين بالتعرف على ماضي وتراث آبائهم وأجدادهم، والمثابرين على استكمال مسيرة المجد نحو التعايش في بيئات مختلفة تضم أكثر من 15 نشاطا·
أنشطة وبرامج
وأشار رئيس اللجنة العليا المنظمة للأنشطة مساعد المدير العام في نادي تراث الإمارات إلى أن النادي قام خلال السنوات الماضية باستحداث عدد كبير من الانشطة والبرامج التي كان يقدمها ويمارسها منتسبوه والمتمثلة في خمسة نشاطات رئيسية وهي الفروسية والرماية والهجن والتجديف والشراع، لتصل اليوم إلى 15 نشاطا تقدمها إدارة الأنشطة بدعم من رئيس النادي وبعمل جاد من قبل مشرف عام الأنشطة في نادي تراث الإمارات والمهتمين في هذا الجانب، ليصل اليوم عدد الأنشطة إلى أكثر من 15 نشاطا منها رياضات وفنون الفروسية والرماية والهجن والألعاب الشعبية والفلك وبرنامج العادات والتقاليد وتعلم أصول أدب المجالس وإعداد القهوة واستقبال الضيوف واحترام كبار السن· ورياضة الصيد بالصقور والشراع التقليدي والتجديف التقليدي والشراع الحديث والسباحة والمبارزة بالسيف، والكاراتيه وقفز الحواجز والألعاب الشعبية واليولة والحربية والعيالة· بالإضافة إلى العديد من الأنشطة الثقافية والمسابقات والمرسم الحر للرسوم التراثية ونشاطات مركز المصادر والمعلومات التي تشجع الاختراعات الصغيرة والبرامج العلمية للطلاب·
وأشار عتيق الفلاسي إلى الاهتمام الكبير للنادي وما يقدمه من أنشطة وبرامج تعليمية وتثقيفية تهدف إلى تعريف النشء من زاوية أقرب على حياة آبائنا وأجدادنا، واستحداث جميع الأنشطة والبرامج التي تقدمها لتواكب خلالها ركب الحضارة والتكنولوجيا، واكتشاف الطلاب الموهوبين صقل مهاراتهم ودعمها بالشكل المطلوب، والتأكيد على حفظ تراثهم ونشر الوعي الفكري والثقافي لدى المشاركين لتعميق الحس الوطني لديهم· إلى جانب إثراء نفوس الطلاب والطالبات بكل معطيات الثقافة والمعرفة والعلوم الجديدة، خلال فترات الإجازات السنوية للطلاب التي تتخلل فصلي الربيع والصيف، والتي تساهم وبشكل كبير في قتل أوقات فراغهم وتسخير كل طاقاتهم بكل ما هو مفيد ونافع·
ذوو الاحتياجات
وأشار الفلاسي إلى أن النادي يقدم برامج خاصة لذوي الاحتياجات الخاصة، من خلال تخصيص برامج تعليمية خاصة لهم، وذلك في اطار أهداف النادي التي تسعى إلى تحقيق رسالة متكاملة للمجتمع والعمل على المساهمة في دمج ذوي الاحتياجات الخاصة بالمجتمع وتشجيعهم على الإبداع واكتشاف مهاراتهم وصقلها وتطويرها، ومساعدتهم ومساندتهم في إثبات ذواتهم·

اقرأ أيضا