الإمارات

الاتحاد

منصور بن زايد يفتتح شارع الشيخ خليفة في الفجيرة

منصور بن زايد وحمدان بن مبارك والرقباني والحضور

منصور بن زايد وحمدان بن مبارك والرقباني والحضور

افتتح سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، بحضور معالي الشيخ حمدان بن مبارك آل نهيان وزير الأشغال العامة، شارع الشيخ خليفة الذي يربط الفجيرة بدبي، والمقام بتوجيهات من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، بتكلفة تزيد على 1,7 مليار درهم، والذي استغرق العمل فيه 5 أعوام.
حضر الافتتاح، الدكتور المهندس عبد الله بالحيف النعيمي وكيل وزارة الأشغال العامة، والمهندسة عزة سليمان مديرة الإسكان في وزارة الأشغال، والمهندس محمود عبدالله مدير مكتب الأشغال في المنطقة الشرقية، والمهندسة حصة المالك مدير إدارة الطرق في وزارة الأشغال، ومريم المجر مدير الاتصال الحكومي في الوزارة.
كما حضر الافتتاح الذي أقيم أمام دار القضاء الجديد في منطقة الحيل المهندس محمد سيف الأفخم مدير بلدية الفجيرة، والمهندس حسن اليماحي مدير بلدية دبا الفجيرة، وعدد كبير من مسؤولي الدوائر المحلية المختصة في إمارة الفجيرة.
وأكدت إدارة الاتصال الحكومي في وزارة الأشغال العامة أن معالي الشيخ حمدان بن مبارك آل نهيان وزير الأشغال العامة، حرص كل الحرص على أن يتم افتتاح الشارع الجديد بعد المراجعة الدقيقة والشاملة لكل المعايير والمواصفات والمقاييس، ومدى مطابقتها لنظيرتها العالمية، حرصاً منه على راحة وأمن وسلامة مستخدمي هذا الطريق الحيوي للغاية، والذي سيمثل ابتداء من اليوم نقلة كبيرة في الحياة الاجتماعية والاقتصادية والعمرانية في الفجيرة والإمارات الأخرى.
مواصفات الطريق
وعن مواصفات الطريق الجديد، أكدت إدارة الاتصال الحكومي في وزارة الأشغال العامة، أن الطريق الجديد يبلغ طوله 45,4 كيلومتر، ويصل بين إمارتي الفجيرة ودبي مروراً بالشارقة، ويبدأ من طريق الشارقة كلباء من خلال تقاطع علوي في موقع يقع على مسافة كيلومترين شرقي تقاطع هذا الطريق مع طريق الذيد - المدام، ويمتد حتى مدخل مدينة الفجيرة.
وأشارت الوزارة إلى أن الطريق الجديد مزدوج بثلاث حارات في كل اتجاه، وتم تقسيم الطريق في مراحل العمل إلى ثلاث مراحل، نظراً لضخامة العمل به، بينما تم الانتهاء في المقاولة الرابعة من حماية وتثبيت القطوعات الصخرية على جانبي الطريق في المنطقة الجبلية.
كما أن الشارع الجديد يعد الأول من نوعه على مستوى الدولة والخليج العربي، حيث يمر في منطقة جبلية وعرة جداً ذات تركيب جيولوجي معقد ومتغير، الأمر الذي دفع الوزارة إلى إنشاء العديد من الجسور والعبارات الضخمة على الوديان المنتشرة في إمارة الفجيرة والمناطق الأخرى التي يمر عليها الطريق والتابعة لمناطق أخرى.
وبلغت كمية الصخور التي تم قطعها من الجبال في المنطقة التي شق منها الطريق حوالي 17 مليون متر مكعب من الصخور، بينما بلغت كمية الردم حوالي 16 مليون متر مكعب، علماً بأنه تم الانتهاء من المقاولة الأولى من المشروع في 31 مايو عام 2010، وهي تعد الجزء الأول من المشروع بطول 22,3 كيلو متر، وتمتد من بداية المشروع حتى التقاطع مع طريق أصفني وبلغت التكاليف الإجمالية لهذا المشروع قرابة 370 مليون درهم وتم الانتهاء من المقاولة الثانية في 15 نوفمبر 2010، وتبلغ تكاليفها 670 مليون درهم وتبدأ من تقاطع أصفني حتى تقاطع منطقة الفرفار بالفجيرة.
وبالنسبة للمقاولة الثالثة من الطريق، فهي تشمل إنشاء خمسة جسور وعبارات وأجزاء من الطريق، وكان أكبرها الجزء الأخير الذي يمتد من تقاطع الفرفار ولغاية مدخل الفجيرة والتقاطع مع طريق مسافي - الفجيرة القائم قرب دوار النجيمات. وتبلغ تكاليف تلك المرحلة قرابة 420 مليون درهم وقد انتهت الأعمال الإنشائية لتلك المقاولة. كما أكد المتخصصون في وزارة الأشغال العامة أنه تم اعتماد وتوفير أقصى سبل الأمن والسلامة لمستخدمي الطريق الجديد، خصوصاً على المسافة التي يشقها الطريق وسط السلسلة الجبلية، لذا فقد عملت الوزارة على التعاقد مع إحدى الشركات الكبرى والمتخصصة تحديداً في هذا المجال. ووصلت تكاليف المقاولة الرابعة إلى حوالي 148,4 مليون درهم، وتلتزم الشركة المنفذة بموجب العقد بأعمال الصيانة الشاملة الإضافية للطريق طيلة 5 سنوات متتالية.
المواطنون يشكرون رئيس الدولة
وأكد عدد من المواطنين والمقيمين من مستخدمي الطريق، أن الطريق سيحدث نقلة نوعية في مستوى الطرق التي تربط الفجيرة والمنطقة الشرقية من إمارة الشارقة ببقية إمارات الدولة.
وقال المواطن عبدالله الزحمي إن الطريق الجديد هو ثمرة جهود القيادة الرشيدة، متمثلة في صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، الذي يسعى جاهداً إلى توفير كل سبل الراحة والمعيشة الكريمة لأبنائه الموطنين في مختلف مناطق الدولة، كما سيزيد من ترابط كل المدن والمناطق النائية في الساحل الشرقي بالعاصمة أبوظبي وبمدن الدولة الأخرى.
وثمن المواطن سيف راشد الزيودي مبادرات صاحب السمو رئيس الدولة التي تخدم الوطن والمواطن، معتبراً أن الطريق الجديد سيخفف كثيراً على أبناء الفجيرة والمنطقة الشرقية من خلال اختصار المسافة والوقت بالوصول إلى دبي والشارقة وأبوظبي.
ورأى المواطن عبدالله اليماحي أن الطريق الجديد سيحل مشكلات كبيرة وسيسهل كثيراً على المواطنين في قضاء مختلف احتياجاتهم من مدن الدولة الأخرى، كما أنه يمثل نقلة كبيرة في مستوى خدمات البنية التحتية في الدولة.
يذكر أن الشارع الجديد سيختصر زمن الرحلة من الفجيرة إلى دبي إلى نحو 30 دقيقة بدلاً من 90 دقيقة على الطريق الحالي.

اقرأ أيضا

"الصحة" تجري أكثر من 40 ألف فحص خلال يومين وتكشف 331 إصابة جديدة بكورونا