صحيفة الاتحاد

دنيا

رجال بلا بهجة!

إعداد - محمد الحلواجي: من هنا، ربما نفهم، ما تقوله الاحصاءات والاستبيانات العلمية باستمرار عن كون المرأة تصاب بالأمراض النفسية أكثر من الرجل، ولعل أحد أهم هذه الأمراض مرض الاكتئاب الذي يطلق عليه أيضاً مرض العصر لشيوعه وانتشاره·

ما هو الاكتئاب؟

الاكتئاب مصطلح طبي يشمل نطاقا واسعـا من الاضطرابات النفسية، تسبب أخف حالاته مزاجا هابطا لا يمنع من الاستمرار في الحياة الطبيعية، ولكنه يصعِّب القيام بالأمور ويجعلها تبدو أقل قيمة، وفي أعنف حالاته قد يهدد الحياة وربما يدفع إلى التفكير بقتل النفس أو التوقف عن الرغبة في الحياة· والذين يعانون من الاكتئاب كثيرا ما يعانون من القلق أيضا، فيشعرون بالخوف سواء أكان حقيقيا أم متخيلا، وقد يتخذ الاكتئاب أعراضا جسدية كالصداع وآلام العضلات والتعرق والدوار، أو تزاحم الأفكار والتوتر والأرق الذي قد يورث على المدى الطويل إرهاقا جسديا وضعفا في الصحة·

سمات المكتئب

يؤثر الاكتئاب في الناس بطرق مختلفة، وقد يتسبب في طيف واسع من الأعراض التي قد تكون عاطفية أو جسدية منها:
يشعر بهبوط الروح المعنوية معظم الوقت·
يحس بعدم الرضا عن النفس وافتقاد الثقة·
يكون منشغلا بأفكار سلبية·
يشعر بالعجز والخواء واليأس·
يلوم نفسه ويشعر بالذنب تجاه الأمور دون ضرورة·
يجد صعوبة في التركيز و اتخاذ القرارات·
يكون فاقدا للصبر وسريع الانفعال بشكل غير اعتيادي·
يستيقظ مبكرا أو يعاني من صعوبات في النوم·
يأكل أكثر من المعتاد فيزداد وزنه أو لا يأكل جيدا فينقص وزنه·
لا يستمتع بالأنشطة المبهجة عادة·
يعاني من نقص في الرغبة الجنسية·
يستهلك التبغ أو الكحول أو المخدرات الأخرى أكثر من المعتاد·
يفكر في أو يرتكب أفعال إيذاء النفس أو الانتحار·
يعاني من الضعف في النشاط العام والطاقة·
يبتعد عن الآخرين بدلا من طلب المساعدة أو الدعم·
تكون لديه نظرة يائسة ومتشائمة للمستقبل·

كيف يتصرف المكتئب؟

على المصاب بنوبة اكتئاب محاولة التخلص من سيطرتها عليه عبر كسر طوق الأفكار السلبية، والتنبه لتلك الأفكار عندما تهاجمه، وأن يستبدلها بنشاط أكثر فائدة باحثا عن أشياء يفعلها ليشغل عقله· كما أن تشجيع الذات على الانخراط في أنشطة جسدية أمر مفيد في العلاج، إضافة لممارسة الرياضة والمشي السريع الذي يطلق مواد كيميائية في الدماغ يطلق عليها الإندورفينات، مما يعطي شعورا أفضل· وعليه أن يعامل نفسه معاملة حسنة ويعتني بجسده ويتغذى ويتمرن جيدا ولا يؤذِ جسمه بالتبغ أو الكحول أو المخدرات، ويولي عناية لمظهره الخارجي، ويمنح نفسه بعض العطايا المبهجة· وهناك عدد كبير من العلاجات البديلة والتكميلية التي قد يكون لها بعض الفائدة في علاج الاكتئاب تحت إشراف طبي، كمضادات الاكتئاب العشبية التي قد تساعد على تحسين المزاج·

دور الأصدقاء والأسرة

ينسحب المصابون بالاكتئاب من الأصدقاء والأقارب المحيطين بهم، وهذا هو الوقت الذي يحتاجون فيه إلى الدعم والمساعدة، وأهم ما بوسع العائلة والأصدقاء فعله هو تشجيع الشخص المكتئب على البحث عن العلاج المناسب· إن دعم صديق أو قريب مكتئب قد يكون فرصة لبناء علاقة أوثق، لكن الأمر قد يكون شاقا أو مثيرا للانزعاج بعض الأحيان، وأكثر ما يحتاج إليه المصابون بالاكتئاب هو شخص يقوم برعايتهم ويظهر اهتمامه بهم عن طريق الإصغاء على نحو متعاطف، أو بإظهار مشاعر المحبة والود وقضاء وقت معهم·

ناموا تصّحوا!

بسبب أساليب الحياة العصرية في الإمارات، أصبح من الصعب على العديد من الناس الحصول على قدر كاف من النوم الذي ينصح به العلماء وهو 8 ساعات يوميا، ويتفق خبراء الصحة على مستوى العالم على أن الحرمان من النوم يؤثر في الإنتاجية والحياة العائلية، مما يؤدي إلى الاكتئاب والاعتلال العقلي، حيث تعد القيلولة من الأمور الهامة لسلامة الموظفين لا سيما أولئك الذين يقومون بأعمال جسمانية تتضمن التعامل مع آلات ثقيلة·


كآبة الجنس الخشن

إذا كان الزوج يصرخ بلا سبب وينتقد بلا مناسبة ويختلق النكد، سرعان ما تفكر الزوجة بأن هذه دلائل انعدام الحب، ولكن قبل القفز إلى تلك النتيجة الخطيرة، إليكم ما توصل إليه الباحثون النفسيون: إن أمورا مثل غضب الرجل الزائد واختلاق المشكلات وإلقاء اللوم في كل شيء على الآخرين لاسيما الزوجة، هي أعراض تدل على أن صاحبها مصاب بالاكتئاب! وتكمن الخطورة في أن اكتئاب الرجل هو أشد وطأة، فالجنس الخشن لا يعرف الكآبة الناعمة التي تصيب حواء·

أعراض لا بد منها

أقرت جمعية الطب النفسي الأمريكي عام 1994 ضرورة وجود خمسة على الأقل من الأعراض الآتية و لمدة أسبوعين أو أكثر لتشخيص مرض الاكتئاب، بحيث تمثل تغيرا في الحالة النفسية أو السلوك عما سبق· على أن يكون العرضان 1 ، 2 ضمن الخمسة المطلوبة وهذه الأعراض هي:
1- اكتئاب المزاج المستديم معظم اليوم وكل يوم تقريبا، وفي الأطفال والمراهقين يأخذ ذلك شكل تهيج·
2- فقد الاهتمام بالأنشطة التي كانت مصدر امتاع من قبل بشكل مستديم·
3- تغير ملحوظ في الوزن (نقص الوزن أو زيادته) بدون تغيير في النمط الغذائي أو بدون تعمد النقص أو الزيادة (أكثر من 5% من وزن الجسم في ظرف شهر)·
4- اضطراب النوم (إما الأرق
أو فرط النوم) كل يوم تقريبا·
5- هيجان نفسي حركي أو إحباط كل يوم تقريبا·
6- الشعور بالتعب أو فقد الطاقة كل يوم تقريبا·
7- الشعور بالتفاهة
والشعور بالذنب·
8- نقص القدرة على التركيز والتفكير أو أخذ القرار، بشكل دائم·
9- شعور متكرر بالقرب من الموت أو التفكير في الانتحار·