الإمارات

الاتحاد

القمة العالمية للأسرة تنطلق غداً في أبوظبي

تنطلق غدا الاثنين فعاليات القمة العالمية السابعة للأسرة تحت عنوان «أسرة متوازنة،، والمضي نحو تحقيق التنمية المستدامه وجعل العمل الكريم والحماية الاجتماعية واقعا عالميا لجميع أفراد الأسرة».
وتنطلق القمة التي ينظمها الاتحاد النسائي العام والمنظمة العالمية للأسرة خلال الفترة من 5- 7 ديسمبر الجاري في فندق ياس بأبوظبي، برعاية كريمة من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام، الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة.
وتنعقد القمة بالتعاون مع كل من إدارة الشؤون الاقتصادية والاجتماعية في الأمم المتحدة «شعبة التنمية المستدامة»، ومكتب دعم المجلس الاقتصادي والاجتماعي والتنسيق بإدارة الشؤون الاقتصادية والاجتماعية للأمم المتحدة، وبرنامج الأمم المتحدة الانمائي في دولة الإمارات العربية المتحدة، وشبكة الأمم المتحدة الإقليمية للمنظمات غير الحكومية وشركاء التطوير.
وسيشارك في هذه القمة العالمية جمع غفير من الوفود الدولية العربية والأجنبية المهتمة بشؤون الأسرة والمجتمع. هذا وقد بدأ أمس الأول الجمعة وصول العديد من الوفود الدولية المشاركة في القمة .
وتبدأ فعاليات القمة بكلمة افتتاحية لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، يلقيها نيابة عن سموها معالي الدكتور أنور محمد قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية، ويلي ذلك كلمة المنظمة العالمية للأسرة التي تلقيها الدكتورة ديزي كوسترا رئيسة المنظمه، كما يلقي نيخيل سيث مدير قسم التنمية الاجتماعية رئيس مكتب الأمانه العامة لمؤتمر الأمم المتحدة المعني بالتنمية الاجتماعية كلمة الأمم المتحدة. ومن ثم كلمة جامعة الدول العربية، يليها كلمة المنظمة الإسلامية والتعليمية والعلمية والثقافية التي يلقيها الدكتور عبدالعزيز التويجري المدير العام للمنظمة.
وإضافة إلى ذلك ستشهد القمة في فعالياتها عرض «فيلم فيديو» عن جهود الأمم المتحدة في مجال التنميه المستدامة، علاوة على عقد عدة جلسات تناقش موضوعات مختلفة ومتنوعة منها برامج صحة الأسرة، وكيفية القضاء على الفقر والجوع، ومدى تأثير الأزمه الاقتصادية والمالية العالمية في الأسر على الصعيد المحلي، وأهمية النمو المستدام في تأمين الوظائف وخلق فرص عمل للشباب، ومكافحة البطالة، وكيف تستطيع الأسر الاستفادة من استحداث فرص العمل المستدامة في الاقتصاد الأخضر، ومناقشة السياسات العامة للقضاء على أسوأ أشكال عمالة الأطفال وتشجيعهم على البقاء في المدرسة ومناقشة تدابير الحماية الاجتماعية للأسرة، وبحث كيفية تجنب الصراع والعنف على مستوى الأسرة.
وتهدف هذه القمة العالمية السابعة للأسرة إلى تعزيز الهدف الرئيسي للمجلس الاقتصادي والاجتماعي التابع للأمم المتحدة لعام 2011 وهو القضاء على الفقر والجوع، وهو الهدف الأول بين الأهداف الإنمائية للألفية الجديدة، فضلا عن سعي القمة لمراجعة الاتجاهات والتحديات العالمية والوطنية الحالية وأثرها في التنمية المستدامة والحد من الفقر في جميع مجالات المجتمع. كما تتيح تلك القمة التي تنعقد تحت رعاية كريمة من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك «أم الإمارات» فرصة جديدة للمناقشة والتفكر في كيفية تعامل الدول والحكومات والبرلمانات والنظم القضائية والقطاع الخاص والمجتمع المدني إزاء هذه القضية ومقاربتها لها. وستتبنى القمة إعلان أبوظبي بشأن مقاربة هدف القضاء على الفقر والجوع، وسيسلم هذا الإعلان إلى الأمم المتحدة بوصفه أول اقتراح حول التنمية المستدامة والحد من الفقر يأخذ منظور الأسرة في الحسبان.
يذكر أنه تم عقد القمة العالمية للأسرة أول مرة في مدينه سانيا بالصين في عام 2004، واستمر هذا الحدث السنوي ليمثل أضخم شراكة عالمية تهدف إلى جعل العالم أكثر أمنا وسلاما وعدلا وتسامحا وتضامنا وازدهارا وتكاملا في الحاضر والمستقبل، وذلك من خلال التطوير والتعزيز للنواة الأساسية للمجتمع وهي الأسرة التي تعد إرثا إنسانيا لأجيال المستقبل من خلال إشراك جميع قطاعات المجتمع في عملية «التعلم، والحوار، والعمل».

اقرأ أيضا

«الخارجية» تدعم فناني الإمارات بشراء أعمالهم التشكيلية