الإمارات

الاتحاد

عبدالله بن زايد يفتتح معرض «الأربعون فناناً» بالمركز الثقافي بأبوظبي

عبدالله بن زايد خلال تفقده المعرض بحضور محمد المر  وعبد الرحمن العويس وأنور قرقاش

عبدالله بن زايد خلال تفقده المعرض بحضور محمد المر وعبد الرحمن العويس وأنور قرقاش

افتتح سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية معرض «الأربعون فناناً»، والذي يضم 40 عملاً فنياً تشكيلياً بين لوحة ومجسم أبدعتها أنامل 40 فناناً إماراتياً، وذلك بمناسبة اليوم الوطني الأربعين للدولة، وذلك بحضور معالي محمد أحمد المر رئيس المجلس الوطني الاتحادي نائب رئيس هيئة دبي للثقافة والفنون.
وقام سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، يرافقه معالي عبدالرحمن محمد العويس وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع، ومعالي الدكتور أنور محمد قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية، ومجموعة من الفنانين المحليين والعرب، وعدد من وسائل الإعلام، بجولة في المعرض، حيث اطلع سموه على أعمال الفنانين الإماراتيين، والتي تتداخل في رؤاها حول المفاهيم الفنية لأعمال كل منهم، وذلك من خلال مساحات وفضاءات متشابهة، لتشكل 40 جزيرة تجتمع في حب الإمارات قيادة وأرضاً وشعباً.
وأكد معالي عبدالرحمن محمد العويس وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع أن معرض إبداعات فناني الإمارات في الرسم والفن التشكيلي تعتبره الوزارة تقليداً سنوياً في ذكرى اليوم الوطني، ولأنها الذكرى الأربعون، فقد كان الاحتفال مميزاً، إذ يشارك فيه أربعون فناناً، ويحمل العنوان نفسه، يجتمعون حول موضوع واحد، وهو روح الاتحاد، فضلاً عما يمثله المعرض من جوانب فنية أخرى.
ودعا العويس عشاق الفن وزوار المركز الثقافي بأبوظبي إلى زيارته، والتعرف إلى ما وصل إليه الفنان الإماراتي في ظل الاتحاد، وتجسيده للدعم الكبير الذي تقدمه حكومتنا الرشيدة للثقافة، ولتشجيع المبدعين، مشدداً معاليه على أن الفنانين الإماراتيين في صلب اهتمامات وزارة الثقافة التي تصر على تقديم الدعم والرعاية لهم ولتنمية مواهبهم.
وأشار العويس إلى أن المعرض فرصة لتحقيق أهداف الوزارة الاستراتيجية 2011 - 2013، ومن أبرزها دعم الأنشطة الثقافية، ورفع مستوى الوعي بالثقافة الإماراتية.
وأوضح أن وزارة الثقافة تحرص على تقديم الإبداعات الإماراتية في مجال الشعر والأدب والفن التشكيلي لأبناء هذا الوطن، عبر طبع ونشر وتوزيع الكتب والمنشورات والإصدارات التي تحتوي إبداعاتهم، في ظل صعوبة وصولهم لمن يرعاهم، ويمد لهم يد العون، ويصل بإبداعاتهم إلى الجمهور العادي، لبناء قاعدة عريضة من الانتشار للمبدعين الإماراتيين وفنهم محلياً وعربياً وعالمياً، خصوصاً بالتزامن مع احتفالات الدولة باليوم الوطني الـ40 التي تنطلق تحت شعار «روح الاتحاد»، وتحظى باهتمام كبير من قيادات الدولة وحكومتنا الرشيدة، ومن وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع.
وقال معالي الدكتور أنور محمد قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية إن وزارة الخارجية دأبت على التعاون مع وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع، من خلال تدشين مسابقة سنوية للفنانين المحليين في هذه الذكرى المجيدة «اليوم الوطني»، والتي تحمل هذا العام قيمة رمزية مضافة للاحتفالية، تتمثل في مرور 40 عاماً على قيام الاتحاد.
وأضاف أن الهدف كان إضافة زخم إلى المشهد الثقافي والفني، وتبني عرض هذه الأعمال الـ40 التي صاغتها أنامل الفنانين الإماراتيين لتزين مبنى وزارة الخارجية، سعياً لخلق انطباعات إيجابية عن الحركة الفنية والثقافية في الدولة لكل من يراها، والتي تستمد أهميتها من جوانب متعددة ثقافية واقتصادية واجتماعية، وغيرها.
يشارك في معرض «الأربعون فناناً» العديد من الفنانين الإماراتيين هم: عبدالرحيم سالم وعبدالقادر الريس ومحمد مندي ونجاة مكي وابتسام عبدالعزيز وفايزة مبارك ونوال سعيد العامري وكريمة الشوملي ومنى الخاجة وياسمين الخاجة ومحمد أبو لحية وفهد عبدالله جابر وسالك جوهر وعبدالرحمن زنيل وخلود الجابري وسلامة المزروعي وحسين شريف ومصعب الريس وعائشة حريب وخالد البنا وناصر نصر الله وأحمد الانصاري ومنى عبدالقادر وعبيد سرور ومحمد الاستاذ وجويرية الخاجة وإبراهيم العوضي وسلمى المري وعامر باقر ومحمد القصاب ومحمد المزروعي وإيمان الرئيسي وناصر أبو عزاء وعائشة المناعي وعبدالله بوقيش وأحمد الحوسني وعلي جمعة راشد وراشد الملا وفاطمة المزروعي.

اقرأ أيضا

محمد بن زايد والرئيس الإندونيسي يبحثان جهود مواجهة «كورونا»