الاتحاد

الاقتصادي

انخفاض معدل البطالة في ألمانيا إلى 6,8%

شخص يسير بجوار مقر شركة توظيف في مدينة ستراسوند الألمانية (أ ف ب)

شخص يسير بجوار مقر شركة توظيف في مدينة ستراسوند الألمانية (أ ف ب)

برلين (د ب أ) - تراجع عدد العاطلين عن العمل في ألماني خلال ديسمبر، بعد أخذ العوامل الموسمية في الاعتبار، بمقدار 0,1 نقطة مئوية عن نوفمبر، بما يعزز المؤشرات بأن أكبر اقتصاد في منطقة اليورو قد ينجو من الركود. فقد كثفت الشركات الألمانية من توظيف العمال الجدد على الرغم من استمرار أزمة الديون في “منطقة اليورو”.
وانخفض عدد العاطلين خلال ديسمبر الماضي بمقدار 34 ألف عاطل، بعد وضع المتغيرات الموسمية في الحساب، ليصل العدد إلى 2,285 مليون عاطل، وهو ما أدى إلى انخفاض معدل البطالة إلى 6,7% مقابل 6,8% في ديسمبر 2010. كانت التوقعات هذا الأسبوع لعدد العاطلين، بعد أخذ المتغيرات الموسمية في الاعتبار، تتحدث عن تراجعه بين 10 إلى 20 ألف شخص فقط، مقارنة مع 2,910 مليون عاطل في نوفمبر.
جاء التراجع، الذي تجاوز توقعات الخبراء، دليلاً على أن ألمانيا تتمتع بمناعة ضد الركود الذي يجتاح أجزاء من “منطقة اليورو” في أعقاب أزمة الديون السيادية. وقال فرانك يورجن فايسه، رئيس مكتب العمل الاتحادي، أثناء إعلان البيانات الشهرية، إن التطورات في سوق العمل خلال يناير الماضي استندت إلى انتعاش العام الماضي، مضيفاً أن الطلب على العمالة مازال قوياً. يذكر أن هذا التراجع في عدد العاطلين هو التراجع الشهري الثالث على التوالي. والتراجع المسجل الشهر الحالي هو الأكبر منذ مارس 2011.
وكان معدل البطالة في ألمانيا قد ارتفع في أكتوبر الماضي لينهي 27 شهراً من التراجع المطرد. وبالعودة إلى يونيو 2009، كان معدل البطالة وفقاً للمتغيرات الموسمية بلغ ذروته عند 8,3% خلال التباطؤ الأخير، لكن الاقتصاد الألماني الذي اعتمد على قطاعات السيارات والآلات والكيماويات المتقدمة تعافى سريعاً، وسجل نمواً قوياً العام الماضي بفضل الصادرات.

اقرأ أيضا

إحباط 327 هجمة إلكترونية