الاتحاد

الرياضي

بيل يقود «الملكي» إلى عبور بلد الوليد بقوة الدفع الرباعي

مدريد (وكالات) - قاد النجم جاريث بيل فريقه ريال مدريد لمواصلة انتصاراته بعدما حقق فوزه الثاني عشر هذا الموسم والخامس على التوالي عقب فوزه الكبير على ضيفه بلد الوليد 4 - صفر أمس الأول في المرحلة الخامسة عشرة للدوري الإسباني لكرة القدم، الذي شهد أيضاً فوز أتليتكو مدريد على مضيفه التشي 2 - صفر، وسيلتا فيجو على ضيفه الميريا 3 - 1.
جاءت المباراة قوية وممتعة من الريال رغم غياب نجمه البرتغالي كريستيانو رونالدو الذي شاهد اللقاء من مدرجات ملعب سانتياجو برنابيو لعدم تعافيه من الإصابة التي لحقت به الأسبوع الماضي. وتألق جميع لاعبي الفريق الملكي خاصة بيل الذي أحرز ثلاثة أهداف مسجلاً أول «هاتريك» له مع الفريق والفرنسي كريم بنزيمة والأرجنتيني أنخيل دي ماريا ونجحوا في هز شباك منافسيهم أربع مرات، ليستمر تألق الفريق هجومياً بعدما ارتفع عدد الأهداف التي سجلها الريال في مبارياته الخمس الأخيرة إلى 24 هدفاً.
على ملعب سانتياجو برنابيو في العاصمة وأمام نحو 69 ألف متفرج، قدم لاعبو ريال مدريد خصوصاً الأرجنتيني أنخل دي ماريا والويلزي جاريث بيل، أغلى لاعب في العالم، أداء متميزاً وساهما في تحقيق الفوز الكبير في غياب الهداف البرتغالي رونالدو، وضاعت محاولات أولى من اللاعبين قبل أن ينجح الويلزي في تسجيل الهدف الأول من متابعة رأسية بعد تسديدة قوية من دي ماريا صدها الحارس دييجو مارينو فيار (33).
ورفع بيل كرة عالية من الجهة اليمنى فانسل بنزيمة من بين مدافعين وتابعها برأسه على يسار فيار (36).
وسنحت فرصة واحدة لبلد الوليد قبيل نهاية الشوط الأول عندما رفع المغربي زكريا برقديش كرة من الجهة اليسرى تابعها خافي جويرا برعونة من مسافة قريبة (43).
وفي الشوط الثاني، كاد الكرواتي لوكا مودريتش يأتي بالهدف الثالث بيد أن تسديدته مرت بجانب القائم الأيمن (46)، ورد كارلوس بينيا بجانب القائم الأيسر لمرمي دييجو لوبيز (47)، وسدد برقديش كرة مركزة ارتمى عليها دييجو لوبيز (54).
وسجل ريال مدريد هدفاً عبر بنزيمة ألغي بداعي التسلل (60)، ومرر كارفاخال كرة عرضية إلى بنزيمة تدخل الحارس فيار وحرمه من هدف شخصي ثان (62)، وأضاف بيل الهدف الثاني الشخصي والثالث للفريق الملكي بعد عرضية من البرازيلي مارسيلو واترتدت إليه من قدم أحد المدافعين فتابعها بيمناه في المرمى (64).
وسدد برقديش كرة قوية من خارج المنطقة طار لها الحارس لوبيز وأمسكها باقتدار (65)، وضغط ريال مدريد بعناصره الشابة بعد خروج بنزيمة ودي ماريا، وسنحت لهم عدة فرص لم تترجم إلى أهداف سوى واحدة منها عندما قاد بيل هجمة معاكسة وتناقل الكرة مع مارسيلو الذي أعادها إليه أمام المرمى فدفعها في الشباك (89)، مسجلاً أول هاتريك مع الفريق “الملكي” ورافعاً رصيده إلى 7 أهداف.
وأهدر البديل الفارو موراتا فرصة هدف خامس بعد أن انفرد وسدد من فوق الحارس الذي نجح في إبعاد الكرة (92)، فيما بقي بلد الوليد بعيداً عن إزعاج لوبيز طوال الشوط الثاني.
وحقق ريال مدريد فوزه الخامس على التوالي سجل خلالها 24 هدفاً وبات صاحب أفضل هجوم (44 هدفاً مقابل 42 لبرشلونة و40 لأتلتيكو)، فيما بقي بلد الوليد على فوز وحيد في مبارياته الـ 11 الأخيرة.
من جانبه، نجح سيلتا فيجو في قلب تأخره صفر - 1 إلى فوز كبير 3 - 1 على ضيفه ألميريا ليحقق سيلتا انتصاره الأول على ملعبه هذا الموسم. تقدم ألميريا مبكراً عن طريق لاعبه سوسو في الدقيقة التاسعة، قبل أن يرد أصحاب الأرض بثلاثة أهداف متتالية جاءت عن طريق فابيان أورييانا، وبورخا أوبينا، وتشارليز دي أوليفيرا في الدقائق 26، 49، 59.
وارتفع رصيد سيلتا فيجو بهذا الفوز إلى 15 نقطة في المركز الرابع عشر، محققاً فوزه الرابع هذا الموسم، في حين تجمد رصيد الميريا عند 12 نقطة في المركز الثامن عشر بعدما تلقى خسارته التاسعة هذا الموسم والثانية على التوالي.
وخسر إسبانيول أمام ضيفه ريال سوسييداد بهدف لكوردوبا (31) مقابل هدفين لجريزمان (69) وستواني (88 خطأ في مرمى فريقه).
رفع ريال سوسييداد رصيده إلى 23 نقطة في المركز السادس، وتجمد رصيد إسبانيول عند 18 نقطة في المركز التاسع مؤقتاً.
وعزز أتلتيكو مدريد موقعه في المركز الثاني بفوزه على مضيفه إلتشي الصاعد حديثاً إلى الأضواء 2 - صفر، وواجه رجال المدرب الأرجنتيني دييجو سيميوني صعوبة كبيرة لانتزاع الفوز الذي تحقق متأخراً في الشوط الثاني بفضل كوكي (63) والإسباني من أصل برازيلي دييجو كوستا (74) الذي رفع رصيده إلى 15 هدفاً في المركز الثاني على لائحة ترتيب الهدافين. ورفع أتلتيكو مدريد رصيده إلى 40 نقطة، وبقي على بعد 3 نقاط أمام ريال مدريد.
وقال دييجو سيميوني مدرب أتليتيكو في مؤتمر صحفي: “نحتاج إلى مواصلة اللعب بنفس النهج وأن نتحلى بالواقعية.”
وأضاف تعليقاً على إضاعة فريقه خمس نقاط فقط هذا الموسم “إنها لحظة جيدة للجماهير إلا اننا بحاجة للسير مباراة بمباراة.” وتابع: “انه انتصار مهم أمام منافس قوي.
بدأنا بشكل جيد إلا أن إلتشي شكل خطورة على مرمانا مرتين أو ثلاث مرات. تحدثنا بين الشوطين عن استخدام الجناحين بشكل أكبر وقد ساعدنا هذا”.
وأصر الجناح الويلزي جاريث بيل على أن زميله في ريال مدريد، البرتغالي كريستيانو رونالدو، لا يزال أفضل لاعب في العالم، وذلك غداة تسجيله أول “هاتريك” له مع فريق العاصمة الإسبانية في مرمى بلد الوليد، وقال بيل: “غياب كريستيانو شكل ضربة كبيرة، بالنسبة لي أنه أفضل لاعب في العالم، كان علينا أن نقوم بالمهمة بغيابه ونجحنا في ذلك”. وأضاف: “لقد أثبت كريستيانو أنه الأفضل ليس فقط مع ريال مدريد بل مع منتخب البرتغال أيضاً وفي حالات كان فيها تحت الضغط، انه فوق مستوى الجميع”.
وعن تسجيله ثلاثة أهداف قال: “بصراحة لم أشعر بأي ضغوط، أردت فقط أن أستمتع بأدائي، وأن أقدم أفضل ما لدي، وقد نجحت في تسجيل هاتريك”.

اقرأ أيضا

الوحدة والوصل.. «القمة المتجددة»!