الاتحاد

عربي ودولي

الجنرال عون: أنا أو لا أحد



بيروت - جودت صبرا:
فتحت معركة رئاسة الجمهورية اللبنانية على مصراعيها، حيث أعلن رئيس كتلة ''التغيير والإصلاح'' النائب الجنرال ميشال عون ترشيحه رسمياً لمنصب الرئاسة الاولى، بعدما تبنت المعارضة هذا الترشيح وأكد أنه لن يقبل بأحد سواه، لافتاً الى انه يمتلك 70% من أصوات المسيحيين مما يمكنه من الوصول الى هذا المنصب الرفيع·
وأضاف عون: أن هذه وكالة ولن أتنازل عنها، ولن أتراجع عن ترشيح نفسي، ولن أؤيد أي شخص آخر·
وكرر عون قوله: ''أنا مرشح جدي، فإما أن أسقط وإما أن أنجح بنصاب الثلثين أو في انتخابات مباشرة من الشعب، مع الاشارة الى أن صفير كان قد اعترض على انتخاب الرئيس من الشعب، وأكد على ضرورة ألا تتم الجلسة إلاّ اذا توافر الثلثان''·
وشدد النائب حسن فضل الله باسم المعارضة على ضرورة أن يكون استحقاق رئاسة الجمهورية حسب الدستور وقال: لا يمكن أن يكون رئيس البلاد من الناحية السياسية إلا توافقياً وإلا سيؤدي انتخاب الرئيس لزيادة الشرخ السياسي والانقسام الداخلي·
ورد وزير العدل شارل رزق المرشح للرئاسة على عون مباشرة وقال: إن انتخابات رئاسة الجمهورية يجب أن تحصل في موعدها الدستوري، مشيراً الى موقف البطريرك صفير الداعي الى عدم تعطيل هذا الاستحقاق تحت ذرائع مختلفة·
وفيما كررت قوى الأكثرية إصرارها على أن نصاب جلسة انتخاب الرئيس هو النصف زائد واحد، وتمسكت المعارضة بالثلثين، وأشارت الى أنها أعدت مذكرة بهذا الخصوص تعتزم تسليمها الى البطريرك صفير، انفجرت أزمة حادة بين الرئيسين نبيه بري وفؤاد السنيورة·
وسرب رئيس مجلس النواب نبيه بري عبر مصادره بأنه يستعد لقلب الطاولة بوجه الاكثرية، متهماً الحكومة بالسعي لنسف كل مقومات الدولة·
وأبلغ بري زواره بأن أول بند في أي تسوية يمكن التوصل اليها سيكون إعادة النظر في ما تتخذه هذه الحكومة التي وصفها بـ''البتراء'' من قرارات، لأن المعارضة شريك في هذا البلد، وأكد أنه أبلغ جميع الموفدين الدوليين ''التمسك بإنشاء المحكمة اولاً قبل البحث في الوضع الحكومي''·
ورد السنيورة في بيان مقتضب على بري واعتبر كلامه المسرب لم يكن له من داع في هذا الظرف الحساس· وقال: ربما هناك من مرر معلومات مغلوطة الى بري عن قصد ولأهداف خبيثة·
من جهته، اعتبر الرئيس اللبناني اميل لحود ان غياب العدالة يتسبب في وقوع الحروب والمواجهات، داعيا الدول الكبرى ولاسيما الولايات المتحدة وفرنسا وغيرهما من الدول الكبرى الى معاملة الدول بعدالة ومشيرا الى ان الهيمنة على الدول تعقد الامور· واكد في تصريحات وزع نصها مكتبه الاعلامي تمسك لبنان باستعادة ارض مزارع شبعا ومياهها· رافضا بشكل مطلق استمرار اسرائيل في استثمار المياه التي تختزنها ارض هذه المزارع·
واعتبر لحود سلاح المقاومة الوطنية مصدر قوة للبنان· مشددا على رفض نزع هذا السلاح طالما ان لبنان في حالة حرب مع اسرائيل، واضاف انه بعد تحقيق السلام العادل والشامل والدائم في المنطقة تنتفي الحاجة الى المقاومة وسلاحها· وقال ان الانتصار الذي حققه لبنان على اسرائيل في العامين 2000 و2006 سيؤثر على مجريات الاوضاع في المنطقة، مستبعدا هجوما اسرائيليا جديدا على لبنان بعد هزيمتها الا انه لم يستبعد ارتكابها اعتداءات خاطفة بواسطة الطيران الحربي·

اقرأ أيضا

الاتحاد الأوروبي يوافق على تأجيل "بريكست" دون تحديد مدة