الاتحاد

عربي ودولي

دمشق تتحدث عن مأزق أميركي وتنظر بحذر للحوار


عواصم العالم- وكالات الأنباء: أعربت سوريا أمس عن ''تفاؤل حذر'' على الانفتاح الأميركي الذي شهدته أروقة مؤتمريّ شرم الشيخ حول العراق الخميس الماضي فيما قالت وزيرة شؤون المغتربين بثينة شعبان إن اللقاء بين وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس ونظيرها السوري وليد المعلم، يثبت أن الولايات المتحدة في ''مأزق'' في العراق· وكتبت صحيفة ''تشرين'' الرسمية في مقالها الافتتاحي أمس ''إننا نثق بأن أي لقاء مهما كان محدوداٌ في جدول أعماله ومهما كان مقتصراٌ على موضوع واحد أو موضوعين إلا أنه يؤشر إلى اقتناع أو قناعة متأخرة لدى صناع القرار الأميركيين بأن سياسة العزل والحصار والعقوبات ليست مجدية''· ومضت قائلة إن لقاء رايس-المعلم يكشف أيضا وجود قناعة لدى صناع القرار في واشنطن بأن هذه السياسة ''لن تؤدي إلى إيجاد الحلول للمشكلات والأزمات وأن الشعوب لا تدار بـ''الريموت كنترول'' مؤكدة أن ''سوريا راغبة فعلاٌ في الحوار مع الولايات المتحدة وهذا لا يعني أننا نستجدي هذا الحوار· فرغبتنا في الحوار ناجمة عن مواقف معروفة ميزت السياسة السورية على مدى عقود تقوم على أساس احترام الدول ومواقفها وسياساتها وضرورة المعاملة بالمثل''· وقالت إن الدور الأميركي ''الذي تريده الشعوب هو دور الحكم وليس دور الخصم المبشر بالحروب وصانعها ومختلقها''· من ناحيتها، قالت شعبان في مؤتمر صحفي إن الاجتماع بين رايس والمعلم ''دليل على اعتراف الادارة الأميركية بأنها في مأزق في العراق''·واضافت ان هذا الامر يثبت أيضا أن الولايات المتحدة ''بحاجة للتعاون مع دول جوار العراق ودول كثيرة أخرى''· وكانت رايس قد شددت أمس الأول، على ان ''المحادثات كانت مهمة جدا· وأنا سعيدة جدا لهذه الفرصة التي اتيحت''· في المقابل لم تتبادل رايس الا المجاملات مع نظيرها الايراني منوشهر متكي· وقد تمت بدايات حوار بين الأميركيين والايرانيين على مستوى أدنى لكنه كان قصيرا جدا· وأفادت مصادر في أوساط رايس انها تحبذ ابتعاد سوريا عن إيران· وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية ديفيد فولي لراديو'' سوا '' أمس ان الولايات المتحدة لا تلام على عدم حصول لقاء بين رايس ونظيرها الايراني وانها رايس ومعاونيها لم يتجنبوا لقاء الايرانيين وبالتالي فان سر عدم حصول اللقاء يكمن عند الايرانيين·
من جهته أعرب وزير الخارجية المصري احمد ابوالغيط عن أمله في انفتاح أميركي سوري لأن من شأن ذلك التأثير ايجابياً على جميع المشكلات التي تشهدها منطقة الشرق الأوسط·

اقرأ أيضا

ثلاثة قتلى بانفجار سيارة مفخخة في ريف الرقة