عربي ودولي

الاتحاد

بلجراد تنفي التوصل لاتفاق حدودي مع كوسوفو

نفى بوريسلاف ستيفانوفيتش كبير المفاوضين الصرب في المحادثات التي تجرى بين بلاده وكوسوفو في بروكسل أمس الأول التوصل إلى اتفاق توسط فيه الاتحاد الأوروبي مع كوسوفو لنزع فتيل التوتر على الحدود بين صربيا وكوسوفو. ونقلت وكالة الأنباء الصربية الرسمية “تانيوج” عن ستيفانوفيتش قوله في بروكسل بعد ثلاثة أيام من محادثات ماراثونية “على الرغم من كل جهودنا التي بذلناها اليوم لم يتم التوصل إلى الاتفاق.. وعلى الرغم من أننا اقتربنا من بعضنا البعض بشكل كبير ما زلنا نحتاج إلى وضع النقاط على الحروف”.
وكان الاتحاد الأوروبي قد أعلن مساء أمس الأول إن صربيا وكوسوفو اتفقتا على إدارة مشتركة لنقاطهما الحدودية. وقال ستيفانوفيتش إن بلجراد “مستعدة لمواصلة المحادثات بنفس الإيمان والتفاؤل”. غير أن وفد كوسوفو في المحادثات قال إنه جرى بالفعل التوصل إلى اتفاق”.
وقالت إيديتا تاهيري رئيسة فريق التفاوض في المحادثات عن كوسوفو “لقد توصلنا في نهاية المطاف إلى اتفاق بشأن إدارة متكاملة للمعابر الحدودية. اتفق الجانبان على تنفيذ النموذج الأوروبي على جميع المعابر الستة”. وأضافت أن الجانب الكوسوفي من الحدود من المنتظر أن يعود إلى بريشتينا.
وكان الاتحاد الأوروبي قد قال في وقت سابق إن الجانبين اتفقا على قضية إدارة الحدود وهي من أصعب القضايا في المحادثات الذي يتوسط فيها الاتحاد بين الجانبين منذ مارس الماضي.
وقال الاتحاد الأوروبي في بيان إن صربيا وكوسوفو وافقتا على إدارة مشتركة للنقاط الحدودية بينهما، لكنه أشار إلى أن الاتفاق “سينفذ تدريجيا في أقرب وقت يكون ممكنا عمليا”.
وأضاف أن بعثة الاتحاد الأوروبي للقانون والعدالة في كوسوفو (يوليكس) “ستكون موجودة تمشيا مع تفويضها”. ولم يتمكن الجانبان من تحقيق انفراجة حول قضايا أخرى كانت مطروحة على جدول أعمال المحادثات مثل تراجع صربيا عن استخدام حق النقض (الفيتو) ضد مشاركة كوسوفو في مبادرات إقليمية، ولكن “تم تحقيق تقدم جيد” حسبما ذكر الاتحاد الأوروبي.

اقرأ أيضا

عُمان ترحب بإعلان تحالف دعم الشرعية وقف إطلاق النار في اليمن