الاتحاد

الرياضي

الظفرة لعب مدافعاً مع «سبق الإصرار» ليجبر عجمان على التعادل

دبي (الاتحاد)- يدفع فريق عجمان هذا الموسم «ضريبة» الحصول على بطولة كأس المحترفين في الموسم الماضي، وذلك بعد أن أصبحت كل الفرق تنظر إلى «البرتقالي» نظرة مختلفة عما كانت عليه من قبل، وهو ما يجعله لا يحقق ما حققه في الموسم السابق، الذي لم يكن يحظى خلالها باهتمام المنافسين، خاصة الفرق التي تتساوى معه في المستوى أو تقل عنه في الطموح أو تزيد قليلاً، وهذا ما حدث أمام الظفرة، الذي لعب بحذر شديد، في ظل إدراك قوة وقدرة أصحاب الأرض على تحقيق الفوز.
ولعب الظفرة بطريقة دفاعية مع سبق الإصرار والترصد، وذلك رغم محاولات «البرتقالي» الهجومية، ولكن الدفاع المنظم، جعل عجمان لا يجد الحلول الكافية، أمام غلق المساحات من العمق والأجناب، ولم تفلح المحاولات أمام الدفاع المظلم، وذلك رغم العرضيات والتسديدات والتمريرات في العمق، وكأن عبدالله مسفر، مدرب الظفرة، لعب بخوف شديد من تكرار ما حدث له في لقاء الشباب السابق، والذي خسره 2- 6، فظهر أكثر حرصاً من الناحية الدفاعية، مثلما حدث من قبل في أكثر من مناسبة عقب التعرض لخسارة ثقيلة.
وقد يكون مسفر على حق في هذه الطريقة، لأنه افتقد لاعبين من عناصره المهمة هجومياً، هما ديوب وبندر محمد، وهو ما فرض عليه التعامل بواقعية، واللعب بحذر دون اندفاع، لغياب من يستطيع ترجمة اللعب الهجومي باتجاه مرمى المنافس، وفي الوقت نفسه اهتم بإيقاف «مفاتيح» عبدالوهاب المتمثلة في إدريس فتوحي ويوسف ناصر وبوريس كابي، ولم يكن الظفرة مهتماً بإحراز هدف، بل كان كل تركيزه على منع لاعبي عجمان من التهديف، ليحقق «فارس الغربية» ما يريد في النهاية.

اقرأ أيضا

أحمد خليل لـ «موقع الفيفا»: قادرون على إعادة «إنجاز 1990»