الاتحاد

الرياضي

تغيير الإستراتيجية ينقذ «الإمبراطور» أمام «العنابي»

دبي (الاتحاد)- بدأ الأرجنتيني هيكتور كوبر، مدرب الوصل، في وضع يده على نقاط قوة وضعف فريقه، وإن تحقق ذلك سريعاً، ليكشف عن تأقلمه المبكر مع ظروف فريقه، وحسن قراءته له، وظهر ذلك من خلال قدرته على تعديل وضع «الإمبراطور» أمام الوحدة من خلال تغيير إستراتيجية اللعب في الشوط الثاني، بعد التأخر 1 2.
قرأ كوبر الموقف، وقام بإشراك سانجاهور بدلاً من دوندا، واللعب برأسي حربة بدلاً من الاعتماد على محمد ناصر بمفرده، وعمل على لتفادي تفوق الوحدة في وسط الملعب عن طريق الاعتماد على الكرات الطويلة، ومحاولة كسب المواقف لاعب على لاعب أو اثنين على اثنين، وهي طريقة يتم استخدامها عندما يفقد فريقك القدرة على مجاراة المنافس.
وكان كوبر على حق في استخدام ورقة سانجاهور، ومن خلالها أعاد التوازن للفريق باستخدام لاعبي الأطراف دفاعاً وهجوماً، وهي المنطقة التي تفوق فيها «العنابي» خلال الشوط الأول، خاصة في الثلث الهجومي، حيث تفوق بيسيرو، مدرب الوحدة في السيطرة على وسط الملعب والأجناب، باستخدام عادل عبد الله الظهير الأيسر وأمامه محمود خميس في الوسط الأيسر، وهي الجبهة التي فعلت كل شيء، ومن خلالها جاءت الأهداف.
ولم يستطع الوصل قبل مشاركة سانجاهور تطوير الهجمات، في ظل وجود محمد ناصر وحيدا في الأمام، ثم كان إشراك حمد الحوسني بدلاً من عبد الله كاظم، وهو ما أسهم في دعم الجانب الهجومي، كما أشرك عبد الفتاح بوخريص بدلاً من وحيد إسماعيل، من أجل دعم القوة الدفاعية ووقف تفوق الوحدة، الذي لم يتمكن من استثمار التفوق في الشوط الأول، رغم نجاح عملية الضغط من الأمام، عن طريق تيجالي، في أكثر من مرة، لكن الدفاع لم يتمكن من التعامل مع الكرات الطويلة التي اعتمد عليها الوصل، والتي تسببت في ارتباك دفاعي كبير.
ويمكن القول: إن بيسيرو تأخر كثيراً في إشراك إسماعيل مطر، حيث انتظر حتى الدقيقة 81 ليدفع بنجم الفريق، وكان نجاحه في إدراك التعادل، قبل نهاية المباراة، بفضل المهارة الخاصة للاعبه دياز، من ضربة حرة مباشرة سجلها ببراعة، وكان التعادل نتيجة «منطقية»، في ظل عدم انضباط دفاع الفريقين بالدرجة الكافية، ووجود حالة من التفوق لقدرات المهاجمين، والتي كانت السبب في إحراز الفريقين لـ 6 أهداف خلال اللقاء.

اقرأ أيضا

لقب «دولية دبي» يمنح «الأولمبي» مكاسب فنية ومعنوية