الاتحاد

الرياضي

زنجا يخسر «المتعاطفين» في النصر

دبي (الاتحاد) - عند رحيل الإيطالي والتر زنجا عن النصر، بقرار إدارة النادي الاستغناء عن خدماته نهاية الموسم الماضي، كان هناك فريقان من جماهير النادي ينقسمان حول القرار، الأول يرى أن إقالة المدرب ضرورية في هذا التوقيت، بحكم عدم جدوى استمراره، بعد زيادة مشاكله، والثاني يتعاطف مع المدرب، ويرى أن القرار خاطئ، بحكم الجهد الذي بذله زنجا مع الفريق خلال عامين ونصف العام.
وبعد مباراة الجزيرة مع النصر، انتقل معارضو قرار الإدارة، والمدافعون عن زنجا إلى الفريق الأول، وأصبحت هناك قناعة بين جماهير «العميد» بأن قرار التغيير كان صائباً، وذلك بسبب تصرفات المدرب التي كانت تضر بتركيز الفريق كثيراً.
ويضاف إلى ذلك أيضاً أن الصربي يوفانوفيتش مدرب الفريق الحالي أثبت كفاءة كبيرة في القيادة الفنية للفريق، ونجح في التفوق خلال المباراة، كما أظهر صورة رائعة من الروح الرياضية، التي زادت تقدير الجميع له.
وكانت تصرفات زنجا تجاه المدرب الذي حل محله بداية الموسم الحالي، مثار حديث متواصل بين «النصراوية»، حيث لم يتقبل البعض ما قام به المدرب الإيطالي، في حين رفض المسؤولون التعليق، وفي مقدمتهم يوفانوفيتش نفسه، بالتأكيد على أن شيئاً لم يحدث، وهو من باب الرغبة، في زيادة التركيز قبل مواجهة الوصل في الجولة التاسعة للدوري، وأيضاً من باب الحفاظ على الذكريات الجيدة التي ربطت بين النصر وزنجا في المواسم الماضية.
ولم تتوقف خسارة المدرب الإيطالي في الجولة عند نقاط المباراة، لكنه خسر أيضاً تعاطف الكثيرين من جماهير النصر، والتي اندهشت من رفض المدرب الاعتراف بتفوق «العميد» في المباراة، وتهنئته على الفوز بدلاً من إثارة مشكلة دون سبب!.

اقرأ أيضا

الوحدة والوصل.. «القمة المتجددة»!